السر الخَطِر في زيارة الكاظمي السريعة إلى الأردن!

الكاظمي وملك الأردن
4 أشهر ago

البديل العراقي: تفصيل صغير ولكنه خطر جدا ويقول الكثير ورد في خبر زيارة الكاظمي الثالثة خلال أقل من عام إلى الأردن! التفصيل الذي نشر في جريدة رصينة هي "العربي الجديد" يقول إن الهدف من زيارة الكاظمي إلى الأردن هو (تقريب وجهات النظر بين دول المنطقة في ملفات عدة ويسعى العراق لمساعدة أردنية في هذا المجال بسبب ما يملكه من قنوات اتصال بين مختلف الأطراف)! إذن العراق يطلب من الأردن المساعدة، لأن الأردن يملك قنوات اتصال لا يملكها العراق مع دول في المنطقة. وبإلقاء نظرة سريعة على علاقات العراق ونظامه الحالي مع جميع دول المنطقة فهل هناك دولة لا يملك العراق معها قنوات اتصال وعلاقات جيدة أو طبيعية؟

لن نجد أية دولة من هذا الغرار سوى دولة الكيان الصهيوني التي ترتبط مع الأردن بمعاهدة وادي عربة الخيانية، وإذا أضفنا إلى ذلك علاقة العراق الثلاثية مع الأردن ومصر التي ترتبط هي الأخرى بمعاهدة مشابهة مع هذا الكيان، ووضعنا في الحساب إلحاح الحكومات العراقية الثلاث الأخيرة "حكومات العبادي، فعبد المهدي فالكاظمي" على تنفيذ توصيات جماعة كروكر التجسسية الأميركية العراقية لربط العراق بالأردن ومصر في مشاريع اقتصادية وسياسية وبنية تحتية هائلة يدفع معظم تكاليفها العراق و معها يصدر للبلدين كميات ضخمة من النفط الخام بأسعار تفضيلية (قدرها رئيس الوزراء الأردني في تغريدة له قبل أيام بثمانية عشر مليار دولار سنويا)، تمهيدا لإدراج العراق بقطيع دول التطبيع والعمالة وضرب أي طموحات استقلالية مستقبلية لدى الشعب العراقي، حين نفعل ذلك سيغدو كل شيء واضحا وبينا: الكاظمي يهرول نحو التطبيع مع دولة العدو على الخط الأردني وبوساطته والمطلوب أميركيا وإسرائيليا رأس العراق بلدا وثروات وهم يستعملون الربط الاقتصادي والسياسي حاضرا ليغدوا من الصعب التخلص من التطبيع السياسي لاحقا... ولقد أعذر من أنذر!

رابط الخبر كما ورد في " العربي الجديد":

https://www.alaraby.co.uk/.../%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3...

 

Image removed.

٤Samad Al-Shatri، Jafar Aziz وشخصان آخران