قمة الخط الثالث بين الممانعة والتطبيع بمشاركة الكاظمي والسيسي وعبد الله

الخط الثالث بين الممانعة والتطبيع
أسبوعين 4 أيام ago

 كتب محرر الأخبار في البديل العراقي: قرأتُ مقولة على صفحة "ناس" التي يديرها "مشرق عباس" الذي وصفته الصفحة في منشور لها يوم 13 آذار 2021 بأنه "المستشار السياسي الخاص لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي"، مفاد تلك المقولة أن الكاظمي بقمته مع الرئيس المصري والملك الأردني قريبا ببغداد يستهدف اجتراح "خط ثالث" بين خطّي (الممانعة والتطبيع باسم مشروع "المشرق الجديد")، اسم على مسمى "مَشرق على مُشرق"! وكان هذا المشروع قد سمي أولا "الشام الجديد" فكان مبعثَ سخريةِ الكثيرين لأنه يخلو من أهم دول الشام سوريا ولبنان وفلسطين المحتلة، ويقفز الى مصر في أفريقيا؛ طيب يا "عبقري"؛ وكيف يكون الخط الثالث الجديد محايدا بين الممانعة والتطبيع وقمتكم ستعقد بمشاركة الدولتين الأقدم في الاعتراف والتطبيع وعقد معاهدات السلام مع "إسرائيل"، مصر والأردن فقط، وفتحتم باب الاستثمارات لقطر، وضاعفتم التعاون والتنسيق الأمني المخابراتي مع الإمارات يعني؛ عن الحلال والحرام، ومن باب رفع الحرج والعيب، ألم تفكروا بدعوة سفير إحدى دول الممانعة كما تسمونها للاحتفال بعيد الشجرة؟! أم أن كلمة عيب لا وجود لها في قاموسكم السياسي؟ أهذا خط ثالث أم "خرط" ثالث؟