متابعة إخبارية للانقلاب المزعوم في الأردن وهل هو انقلاب استباقي ومحاولة لشيطنة الأمير حمزة الرافض لسياسات إسرائيل العدوانية:

عبد الله ونتن ياهو
شهر واحد ago

البديل العراقي: قالت الخبيرة في المجلس الروسي للشؤون الدولية، ماريا دوبوفيكوفا إن "وصول الأمير حمزة إلى السلطة غير مربح للولايات المتحدة، بسبب موقفه غير القابل للتصالح بشأن عدد من القضايا؛ وعلى وجه الخصوص، يرى الأمير استحالة الحوار مع إسرائيل وانتقد مرارا "اتفاقات إبراهام"، واصفا الدول العربية التي وقعت عليها بالخونة". وأضافت دوبوفيكوفا أن العشائر الأردنية التي تشكل عماد النظام الأردني تؤيد في غالبيتها الأمير حمزة وإن "مشاركة شيوخ العشائر في مؤامرة تأييدا للأمير هو خبر سيئ للملك عبد الله"!

*من جهته سفَّه الكاتب الأردني د. عبد الله القطامين الاتهام الموجه للأمير حمزة بتدبير انقلاب وقال إن "أي عاقل لا يمكن له في الأردن ان يفكر باي انقلاب على الشرعية الهاشمية التي يمثلها الملك عبدالله الثاني في هذه المملكة الصغيرة" وأضاف القطامين في مقالته أن" أخطر تلك الجهات واشدها فتكا هي تلك التي تقع على الحد الغربي ممثلة بدولة الاحتلال الإسرائيلية التي ليس من طبعها ان تسالم وتنطلق من حقيقة سياسية درج عليها قادتها وهي ان كنت تريد السلام فكن مستعدا للحرب ثم ان أناشيدهم التوراتية تدل بلا أدنى شك على مطامعهم في شرقي الأردن حيث كان وفدهم القادم لتوقيع معاهدة السلام مع الأردن عام 94 ينشد وهو عائد من توقيع الاتفاقية للنهر ضفتان هذه لنا والأخرى لنا أيضا". واتهم القطامين الدولة العميقة بانها هي التي قامت بالانقلاب عبر أجهزتها الأمنية هي نفسها بالقيام بانقلاب ضد الأشخاص المتهمين.

* نقيب المحامين السابق والنائب الأردني صالح العرموطي من جهته دافع عن الأمير حمزة وقال "إن السلطات الاردنية حاولت شيطنة صورة الامير حمزة" و"أنه لا يوجد في الدستور الاردني شيء يسمى زعزعة استقرار، مشيراً إلى هناك قواعد ونصوص ولا جريمة أو عقوبة إلا بنص. وأوضح العرموطي أن حديث وزير الخارجية كان فيه قسوة على الأمير حمزة بن الحسين دون مبرر، منوها على ان السلطات الاردنية حاولت شيطنة صورة الامير حمزة من خلال التجمعات التي حدثت من قبل رؤساء السلطات في الاردن على خلفية الحدث. واستنكر العرموطي طريقة التجسس على مكالمة زوجة الامير حمزة. واستبعد العرموطي ان يكون هناك محاولة انقلاب معتبرا ان ما جاء على لسان وزير الخارجية أيمن الصفدي في المؤتمر "كلام واه" ولا يوجد فيه دليل واحد على هذا الفعل، وان المؤتمر الصحفي كان حجة على الحكومة لا حجة لها. وتساءل لماذا لم يذكر الصفدي الجهات المشتركة والمعارضة والدول الذين خططوا مع الامير حمزة.

1- رابط خبر: تعليق الخبيرة في المجلس الروسي للشؤون الدولية، ماريا دوبوفيكوفا:

https://arabic.rt.com/.../1218430-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8.../

2- الكاتب الأردني د. عبد الله القطامين: الدولة العميقة في الأردن هي التي قامت بانقلاب ضد الأمير حمزة:

https://www.raialyoum.com/.../%D8%A7%D9%86%D9%82%D9%84.../

3- نقيب المحامين السابق والنائب الأردني صالح العرموطي: إنهم يريدون شيطنة الأمير حمزة وأستبعد ان يكون هناك محاولة انقلاب :

https://www.raialyoum.com/.../%D8%B1%D8%A3%D9%8A-%D8%AE.../