عن انسحاب الجزائر من «الأولمبياد»: أنصار التطبيع يُعلون صراخهم

شهر واحد 3 أسابيع ago

كتب عبد الرحمن محمودي و لينا كنوش: يكشف الجدال الدائر في الجزائر على خلفية انسحاب اللاعب فتحي نورين من المباريات الأولمبية، رفضاً منه لخوض مواجهة مع لاعب إسرائيلي، حقائق كثيرة في ما يتّصل بالقناعات السائدة في هذا البلد حول الاعتراف بإسرائيل أو التطبيع معها. حقائقُ لعلّ أكثرها دلالة استمرار عُلو أصوات من داخل التيار البربري المتطرّف، تَعتبر أن لا مكان للقضية الفلسطينية على الأجندة الجزائرية، شأنها شأن المطالب الاجتماعية للفئات الشعبية

أثار قرار لاعب «الجودو» الجزائري، فتحي نورين، عدم مواجهة لاعب إسرائيلي في «أولمبياد طوكيو 2021» سجالاً واسعاً. نورين، الذي يحظى بدعم مُدرّبه عمار بن يخلف، والذي تُوّج عدّة مرّات بطلاً لأفريقيا وحاز ميدالية فضّية في الألعاب الأولمبية في بكين عام 2008، لم يتردّد في تحمُّل مسؤولية قراره علناً. وبدلاً من التذرّع، كما فعل عدد من اللاعبين قَبله، بجروح أصيبوا بها خلال مباريات سابقة، لعدم المشاركة في أخرى مع إسرائيليين، تفادياً لردّ فعل الهيئات الرياضية الدولية، فإن نورين لم يبالِ باحتمال تعرّضه لعقوبات. وبالإضافة إلى تصريحاته إلى الصحافة، فقد ذكّر، في تعليق نشره مع مدرّبه على صفحته في «فيسبوك»، بأن «فريق جبهة التحرير أيّام الاستعمار لم يكن يشارك في الدورات من أجل الرياضة بحدّ ذاتها، وإنّما من أجل التعريف بالقضية الجزائرية في المحافل الدولية، وتبيان مشروعية المقاومة. وما يفعله الكيان الصهيوني من خلال مشاركته في مختلف المنافسات، هو أيضاً سعي منهم لإعطاء المشروعية لاستعمارهم للأرض الفلسطينية، وأن هذا الكيان دولة، وهذا ما لا يمكن أن نقرّه نحن كجزائريين. أيّ منافسة لأيٍّ كان تحت علم إسرائيلي هي اعتراف ليس بدولة إسرائيل فحسب، بل بمشروعية احتلالهم للأرض الفلسطينية». استفزّ هذا الموقف «الفدرالية الدولية للجودو» التي رأت أنه يمثّل انتهاكاً لفلسفتها وللميثاق الأولمبي، فقرّرت، في إجراء تأديبي، إيقاف اللاعب الجزائري ومدرّبه.

ليست هذه المرّة الأولى التي يقاطع فيها فتحي نورين مباريات دولية، فهو فعل الأمر نفسه خلال بطولة العالم لـ«الجودو» في 2019. انسحاب رياضيين عرب وإيرانيين من مباريات دولية لعدم مواجهة لاعبين إسرائيليين بات أمراً رائجاً، كما حصل في 2019 مع دومنيك أبو نادر، المولود في الولايات المتحدة، والذي مثّل لبنان في المباريات. وعلى الرغم من أن موقف اللاعب الجزائري ينسجم مع قناعات القطاع الأوسع من الرأي العام العربي حيال الاعتراف بإسرائيل أو التطبيع معها، فإن هذا الأمر ليس بديهياً بالنسبة إلى جميع الرياضيين. فمنذ سنة، لم يتردّد لاعب الكرة الجزائري، هشام بوضاوي، في الذهاب إلى إسرائيل مع فريقه، «أو. جي. سي. نيس»، لمواجهة فريق «بير شيفا» الإسرائيلي. غير أن الحالة الأكثر إثارة للدهشة هي تلك الخاصة بلاعب «الجودو» الايراني، سعيد مولائي، الذي فَضّل التخلّي عن تمثيل بلاده، لأن فريقه أمره بعدم المشاركة في مواجهة لاعب إسرائيلي في بطولة العالم لـ«الجودو» في 2019.
الحملة الشرسة التي انطلقت ضدّ اللاعب الجزائري بسبب تضامنه الواضح مع الشعب الفلسطيني ليست جديدة، لكنها تلقي الضوء على مجموعة من الإشكاليات. فخلال الحراك الشعبي ضدّ النظام الجزائري، ارتفعت أصوات من داخل التيار البربري المتطرّف والليبرالي، تستنكر كثرة الأعلام الفلسطينية والشعارات المؤيّدة لفلسطين في التظاهرات الضخمة التي أدت إلى إزاحة الرئيس الجزائري السابق ورجالاته. وفي محاولة لعدم استفزاز الرأي العام الجزائري الداعم بقوّة للفلسطينيين نتيجةً لموروث بنيوي وازن ما زال يحكم الرؤى السياسية السائدة، تلطّت هذه الأصوات خلف شعار «الجزائر أولاً». وهي رأت أن القضية الفلسطينية لا مكان لها في معركة مع النظام، تماماً كما تجاهلت المطالب الاجتماعية للفئات الشعبية، والتي لم تكن واردة أصلاً على جدول أعمالها. وقد كشفت هذه التطوّرات الموقع الهامّ الذي تحتلّه الطبقات الوسطى المؤيّدة للغرب في البنية الاجتماعية للحراك.الحملة الشرسة التي انطلقت ضدّ اللاعب الجزائري بسبب تضامنه الواضح مع الشعب الفلسطيني ليست جديدة
وإذ يفضّل بعض هؤلاء، اليوم، لأسباب تكتيكية، عدم الإدلاء برأيه، فإن بعضهم الآخر، مثل فريد عليلات، يجهر به بصراحة. هذا الصحافي العامل في الأسبوعية الصادرة بالفرنسية، والقريبة من النظام المغربي، «جون أفريك»، والمدير السابق ليومية «ليبرتي» الجزائرية، التي يملكها الملياردير يسعد رباب، المعروف بارتباطاته بالفرنسيين، قال، متوجّهاً لنورين، على صفحته في «فايسبوك»: «لا أعرف أيها الشاب كيف ستساعد من خلال موقفك القضية الفلسطينية. كان عليك المشاركة وهزيمة اللاعب الإسرائيلي أو الانحناء بشرف إذا هُزمت». أمّا هند تمينجوت، الناشطة البارزة في الحراك منذ بداياته، والمساهمة في تنظيم مسيراته الكبرى، فهي فضّلت التنديد بفعل «غير مفهوم وغير منطقي». «هو كان يعرف سلفاً أنه سيشارك في مباريات رياضية دولية يتواجد فيها إسرائيليون»، وفقاً لتعبيرها في مكالمة هاتفية مع «الأخبار». وفي الإتجاه نفسه، يرى المحامي والناشط الحقوقي، عبد المؤمن شادي، من جهته، أن «تصرّف المصارع الجزائري غير احترافي بالمرّة، لأنه كان يعلم، كما كانت تعلم السلطات الجزائرية، أنهم بصدد المشاركة في حدث رياضي عالمي تشارك فيه إسرائيل بانتظام». وأضاف أن «هذا الخلط بين السياسة والرياضة غير مقبول إطلاقاً. وحتى على المستوى السياسي الرسمي، فالجزائر صادقت على العديد من المعاهدات الدولية متعدّدة الأطراف التي ضمّت إسرائيل، مثل العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية على سبيل المثال لا الحصر».
على شبكات التواصل الاجتماعي، تدفّقت التعليقات التي تتذرّع بـ«الروحية الأولمبية» للتهجّم على الخطوة الشجاعة التي اتّخذها نورين. تُظهر تلك التعليقات قوّة «الرأسمال الرمزي» للرياضة باعتبارها «فضاءً اجتماعياً مسالماً وبعيداً عن التسييس». هذه المقاربة تتعامى عن المفارقة الكامنة في الممارسات الرياضية بين كونها نشاطاً ترفيهياً على المستوى الكوني، وبين الروح القومية التي تتجلّى خلال المهرجانات الرياضية الدولية. هي تتجاهل عمداً، كذلك، أن الممارسة الرياضية لا تستطيع أن تَتحرّر تماماً من الاستراتيجيات الدعائية للدول، والتي تستغلّها لتعزيز صورتها على النطاق العالمي. كان للرياضة دائماً دوراً في تحسين السمعة الدولية لأيّ دولة من الدول، ووُظّفت باستمرار كمورد سياسي. أيام نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، كانت أداة للعديد من البلدان لممارسة ضغوط خارجية عليه. وكان لهذه الضغوط تأثيراً كبيراً، لأنها شكّلت جزءاً من جهد جماعي، لا مبادرات فردية للاعبين قد تحظى بتشجيع من قِبَل اتّحاداتهم، لكن ستترتّب عليها نتائج عليهم كأفراد. يعتقد البعض حالياً أن قرار نورين لا قيمة له ولن يخدم القضية. في الواقع، فإن هذا الخطاب يندرج في إطار مسعًى أيديولوجي لتبرير التطبيع مع إسرائيل، على الضدّ ممّا تقوم به حملة المقاطعة من إنشاء لمجموعات عمل تتصدّى للتطبيع الرياضي، وتعمل على تعبئة الرأي العام ضدّ السياسة الإجرامية الإسرائيلية.