cnn سي أن أن في خدمة لترامب 

قدّم ثلاثة صحافيين في شبكة «سي أن أن» الأميركية استقالاتهم أخيراً بعد حذفها مقالاً عن روسيا من موقعها الإلكتروني ورد فيه أن أحد مساعدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب المدعو أنطوني سكاراموتشي يخضع للتحقيق. وقد أزيل المقال من موقع الشبكة بعد تحقيق داخلي، وقدّم اعتذار لسكاراموتشي. واتهم الأخير الشبكة بمهاجمة أصدقاء ترامب، ونفى صحة ما ورد في المقال.

وقد استقال الصحافي توماس فرانك، ومحرّر وحدة الصحافة الإستقصائية إريك ليكتبلاو الحاصل على جائزة «بوليتزر»، إضافة إلى ليكس هاريس المسؤول عن وحدة تحقيقات جديدة في المؤسسة. وقال متحدث باسم الشبكة الإخبارية إن الإدارة قبلت استقالات الصحافيين بعد حذف المقال، مضيفاً أنّ «المقال كتب بناء على معلومات من مصدر واحد لم يذكر اسمه».
وبدا سكاراموتشي راضياً عن خطوات «سي أن أن» لتسوية الإشكال، إذ قال عبر تويتر: «لقد قامت cnn بالخطوة الصحيحة».
أما الرئيس، فاستغل ما حدث للهجوم على الشبكة الأميركية مجدّداً، متسائلاً في تغريدة: «يا للهول، «سي أن أن» سحبت تقريراً كبيراً عن روسيا، وأجبرت 3 موظفين على الاستقالة. ماذا عن كل تقاريرهم الزائفة الأخرى؟ أخبار كاذبة!». ثم سأل في تعليق آخر: «ماذا عن NBC، و CBS، و ABC؟ ماذا عن «نيويورك تايمز» و«واشنطن بوست» الفاشلتين؟..»الأخبار

وسوم