عاجل وخطير : التحالف الأميركي يهدد بقصف من يبدأ الهجوم على كركوك أي أنه يهدد القوات العراقية الاتحادية فقط !

Submitted on Sun, 10/15/2017 - 16:17

 التهديد الذي أطلقه التحالف الدولي "الأميركي" بقصف الطرف الذي يبدأ الهجوم في كركوك (كما ورد على لسان آزاد جباري، رئيس اللجنة الأمنية في مجلس كركوك) هو انحياز أميركي صريح إلى جانب البارزاني وحلفائه وهو السبب في زيادة تعنت الانفصاليين وعنادهم. بل هو إعلان حرب على القوات العراقية الاتحادية فقط وحماية معلنة لهؤلاء الانفصاليين. الأميركيون يهددون بقصف الجيش العراقي والقوات الرديفة له لأنه هو الذي يريد بسط سيادة الدولة العراقية على الأراضي التي انتزعتها بقوة السلاح قوات البيشمركة. أي أنه ليس تهديدا للطرفين، فالبيشمركة أكملت عدوانها وانتزعت أراضي عراقية شاسعة خارج الإقليم وأكبر من مساحة الإقليم نفسه و هي لن تقوم بأي هجوم بعد الآن! 
وإذا ما وضعنا هذا التهديد الصريح بضرب القوات العراقية من قبل الطيران الأميركي اليوم مع ما تسرب يوم أمس من أن مسعود البارزاني قال لرئيس الاستخبارات التركية "هاكان فيدان" الذي زاره في أربيل وحاول ثنيه عن إجراء الاستفتاء من أنه أي البارزاني حصل على ضوء أخضر من المخابرات المركزية الأميركية "سي آي أيه" لإجراء الاستفتاء يصبح واضحا أن واشنطن هي الذي خططت عمليا لتقسيم العراق من الألف الى الياء.
التهديد الأميركي اليوم بقصف القوات العراقية فرصة لن تتكرر لإخراج العراق من الوصاية والتبعية لأميركا وتحقيق سيادته الحقيقية والكاملة على أراضيه، ويجب على حكومة العبادي الرد عليها فورا وإلا كانت في حكم المتواطئة والخائنة والمفرطة بوحدة العراق، وعلى جميع العراقيين دخول المعركة ضد العدوان الأميركي المستمر والصريح والذي بلغ ذروته اليوم و صار حاميا للانفصاليين المدعومين إسرائيليا وأميركيا. لا حل إلا بتطهير العراق من الهيمنة الأميركية و طرد قواتها العسكرية و إغلاق#السفارة_الأميركيية_ببغداد فورا. 
رابط الخبر عن تصريح آزادي جباري