أنتخبك ليش وأنت المشكلة وليس الحل؟

Submitted on Sun, 01/21/2018 - 17:59

علاء اللامي

إلى أحدهم بصيغة الجمع: أنتخبك ليش، وأنت تتفرج على ملايين الجياع من الأيتام والأرامل والمعاقين ولا تقترح حلا سريعا لمأساتهم وتطرحه كتعهد انتخابي قابل للتطبيق الفوري؟
أنتخبك ليش، وأنت لم تقم بأي جهد من أجل إعادة النازحين والمهجرين من بلدهم في بلدهم أو إغاثتهم ببطانية واحدة؟
أنتخبك ليش، وأنت ساكت على مشاريع خصخصة الكهرباء والماء والهواء والصحة والتعليم وبيع القطاع العام للعتاوي السمان، وبعض كوادر حزبك أو تيارك أو تجمعك وذيولهم يردحون تشجيعا لهذه المشاريع؟
أنتخبك ليش، وأنت ساكت عن جيش من آلاف "المستشارين" العسكريين الأميركيين وغير الأميركيين يصولون ويجولون في قواعدهم العسكرية وعن قوات الاحتلال التركية قرب بعشيقة؟
أنتخبك ليش، وأنت راض بأن تخوض الانتخابات تحت إشراف لجنة سداسية أميركية؟ 
أنتخبك ليش، وأنت مشارك في تأسيس نظام الحكم الطائفي منذ يومه الأول وشاركت في وزاراته وفي كتابة دستوره، دستور دولة المكونات في أعلى لجنة دستورية تحت ظلال الاحتلال؟
أنتخبك ليش، وأنت إما تروج وتدافع عن استفتاء البارزاني الانفصالي أو ساكت على الإقليم السني أو تمارس "التقية" مع الدويلة الشيعية على الأرض؟
أنتخبك ليش، وأنت لم تتفوه ببنت شفة دفاعا عن الرافدين وشط العرب بوحه العدوان المائي التركي والإيراني؟
أنتخبك ليش، وأنت لا تجرؤ على المطالبة بإنهاء الوضع المأساوي السائد بإنهاء العملية السياسية الأميركية وإطلاق عملية سياسية عراقية على أساس المواطنة والمساواة؟
أنتخبك ليش، وأنت تتفرج على نهب الثروات الوطنية والمال العام ولم نشهد لك أو للآلاف من أعضاء حزبك أو تيارك أو تجمعك أنك قدمت إلى القضاء قضية فساد واحدة أدت الى اعتقال فاسد من الوزن الثقيل؟
أنتخبك ليش، وأنت أصدرت توجيها حزبيا داخليا لرفاقك تمنعهم فيه من الهتاف "باسم الدين باكونا الحرامية" حتى لا ينخدش "الشعرور" الديني لأصحابك المعممين الفاسدين المتفضلين عليك بإدخالك الى حضرة بريمر ومباءة "مجلس الحكم"؟ 
أنتخبك ليش، وأنت تسكت سكوتا مطبقا على الرواتب الضخمة والأسطورية للرؤساء والوزراء والنواب والمسؤولين الكبار ولا تطرح بديلا أو تعهدا انتخابياً بأنك ستخفضها الى النصف أو الربع إن فزت بالانتخابات؟
أنتخبك ليش، وأنت إذا لم تكن فاسدا فأنت حامي الفاسدين ومسهل هروبهم إلى الخارج بما ملكت أيمانهم؟
أنتخبك ليش وأنت بعظمة لسانك قلت (كلنا فاشلون، لقد فشلنا في قيادة البلد، ويجب أن يظهر جيل جديد ليقود ويستفيد من أخطائنا)؟ 
أنتخبك ليش؟ دفك ياخة بابا (مشكلتنا مو يمك، مشكلتنا وياك) *!
*ترجمة عراقية لمقولة فيلسوف "القتلة التاريخية" غوار الطوشة: (مشكلتنا مش عندك، مشكلتنا معك).