المؤتمر التأسيسي

ال " مؤتمر التاسيسي" مقابل مهزلة الترشيحات.. خطوة قبل الانشطار العمودي؟

4 أسابيع يوم واحد ago

عبد الأمير الركابي

ثورة مابين النهرين التشرينية قامت عفويا وفي طياتها خزين وارث تاريخي ضخم ومفعم، مازال لم يتجسد بعد، هي الى الان بلا رؤية، وبلا اطار يجعل منها حالة بديل.
العصابة التي تمثل "العملية السياسية الطائفية المحاصصاتية" تستغل هذا النقص لكي تبقي الحال قدر مايمكنها يدور في محله، فلا تجد غير لعبة الترشيحات العقيمة اي حالة احتلاب للضرع الناضب الذي جرت الثورة عليه وانتهى الى مزبلة التاريخ.

- المؤتمر الوطني التاسيسي- هو الحل/1

شهر واحد 3 أسابيع ago

عبد الأمير الركابي

يعود خيار "المؤتمر التاسيسي االوطني العراقي" الى عام الغزو الأمريكي عام 2003، ففي ذلك الحين التقت 11 شخصية وطنية عراقية من مناهضي الغزو والاحتلال وخياراته في العاصمة الفرنسية باريس، وقرروا اعلان خيار "المؤتمر الوطني التاسيسي"، المجتمعون هم من تيار المعارضة الوطنية العاملة خارج العراقي، وممن اتسمت مواقفهم بمناهضة سياسية الاستعانة بالامريكيين وباية قوة خارجية عاتية، لتغيير النظام، مع تبني وجهة التغيير وطنيا على صعوبتها، وكونها تتعارض مع جوهر طبيعة النظام، وتتعاكس مع اليات وجوده وكينونته،ل

قصة -المؤتمر التأسيسي- من الألف إلى الياء :كيف ومتى ولِدَ ولماذا وممن انتُحلَ ومُسِخ ؟

يعيد البديل العراقي نشر هذه المقالة للزميل علاء اللامي وكان قد نشرها بتاريخ 20/06/2006 وذلك لأهميتها في هذه الأيام وخصوصا مع حدث سياسي سجل اليوم ...