سمير أمين

وصايا سمير أمين: العالم بين جُبن اليسار الفظيع وضرورة الاشتراكية لإنقاذ البشرية!

Submitted on Mon, 05/06/2019 - 05:26

في بداية سنة 2017 أجرى روبن رامبوير حوارا مطولا مع المفكر الماركسي الراحل سمير أمين. وقد بدا لي وأنا أقرأ كلام الراحل، وكأنه يملي على محاوره وصاياه التي رددها في لقاءاته الأخيرة قبل رحيله في 12 آب أغسطس 2018.

حوار مع الراحل سمير أمين: الرأسمالية شاخت والحركات الاجتماعية قد تأتي بتقدميين أو فاشيين

Submitted on Sat, 05/04/2019 - 17:41

سمير أمين

حاوره: روبن رامبوير

ترجمة : سعيد بوخليط

31 /كانون 1/ 2017

"يمثل الفكر الاقتصادي الكلاسيكي الجديد لعنة على العالم الراهن" هكذا يشير، سمير أمين البالغ من العمر 81 سنة، والذي لا يعتبر ليِّنا بالنسبة للعديد من زملائه الاقتصاديين. ثم أيضا قياسا لسياسات الحكومات : "الادخار من أجل تقليص المديونية؟ يشكل أكاذيب مقصودة"، "ضبط القطاع المالي؟ بمثابة جمل جوفاء".

يعالج سمير أمين إشكالية تجاوز الرأسمالية المتأزمة بالقول : "حان الوقت كي يتحلى اليسار بالجرأة!

سمير أمين: "التخلّف" ليس تأخراً في التنمية بل نتيجة للتوسع الرأسمالي

Submitted on Fri, 05/03/2019 - 13:19

علاء خزام

 توفي المفكر الماركسي الفرنسي المصري سمير أمين في باريس الأحد 12 آب/أغسطس عن عمر ناهز 87 عاماً. التقته "إذاعة فرنسا الدولية" قبل ثلاثة أشهر في منزله في العاصمة الفرنسية في واحد من آخر اللقاءات التي أجراها مع وسيلة إعلامية. هنا ترجمة للنص الفرنسي:

"ولدتُ عام 1931 في مصر لأب طبيب مصري وأم طبيبة فرنسية. أصبحت شيوعياً في وقت مبكر جداً، في السادسة من عمري بحسب والدتي، لأنني كنت متمرداً على البؤس الذي كان محيطاً بي.

المعمار النظريّ لسمير أمين

Submitted on Tue, 12/04/2018 - 00:39

سعود قبيلات

أقام سمير أمين بناءً نظريًّا سامقًا، ومتناسقًا، ومتماسكًا، ومتراتبًا بعضه على بعض. وهذا ما سنتتبَّعه هنا.

أساسُ هذا البناء هو الصراع الطبقيّ، بمستوياتِه المحلّيّة والدوليّة. وأمّا اسمنتُه اللاصق فهو التعاملُ مع العالم، في ظلِّ الرأسماليّة، باعتباره وحدةً واحدةً للنظر والدراسة.

وتعاملُ أمين مع العالم على هذا النحو مبنيّ على اعتبار النظام الرأسماليّ الدوليّ عولميًّا بطبيعته ومنذ بداياته.

أولوية الصراع مع الإمبريالية

Submitted on Sun, 08/26/2018 - 14:51

وليد شرارة

حكمت أولوية المواجهة مع الإمبريالية الغربية بقيادة الولايات المتحدة جل المسيرة الفكرية والسياسية لسمير أمين (1931 ـــ 2018). ليس من المبالغة القول إن المفكر المصري/ العربي/ العالمي هو من أبرز رموز «مدرسة التبعية» التي قدمت تجديداً نظرياً هاماً في فهم الرأسمالية باعتبارها نظاماً إمبريالياً عالمياً منذ نشأتها. احتل سمير أمين موقع الصدارة بين من تمت تسميتهم ودياً «عصابة الأربعة» (تمثلاً بعصابة الأربعة في الصين التي ترأست الجناح اليساري في الحزب الشيوعي الصيني وقادت الثورة الثقافية) التي ضمت إلى جانبه اندريه غاندر فرانك وجيوفاني اريغي وإيمانويل فالرشتاين.

في وداع سمير أمين"2"

Submitted on Thu, 08/23/2018 - 00:56

نصير المهدي

لم أكن أنوي في الجزء الاول من هذا المنشور أن أقدم دراسة عن سمير أمين واسهاماته الفكرية الكبرى ذات الطابع العالمي وإنما أردت القيام بواجب الوفاء لقامة عملاقة في الفكر وقضايا الشعوب فضلا عن أن أذكر به لمن يعرفه وأنبه اليه من لا يعرفه ولا غنى عن القول حقا من لم يقرأ سمير أمين لن يعرف طبيعة العلاقات الدولية وخاصة دور الإقتصاد فيها وفي الأمور ذات الطابع السياسي كالحروب والهيمنة والإستغلال والإحتلال والنهب والحصار . 

في وداع سمير أمين "1"

Submitted on Sun, 08/19/2018 - 01:06

نصير المهدي
أن يغيب سمير أمين فلا أكتب ففي هذا ضرب من الاجحاف ونكران الجميل ذلك أن الرجل من خلال كتاباته الاولى التي صدرت ترجمتها في منتصف السبعينات فتح عقلي وضميري على آفاق رحبة لتصورات تتحرر من القوالب الجامدة والقيود النظرية التي حفلت بها تلك العقود حين كان ينظر الى المقولات المتداولة في عالم الفكر وهي الماركسية على أنها نصوص مقدسة لا تترك مجالا لمخالف أو حتى متسائل لأن أسئلته تضعه خارج دائرة المؤمنين الى شتى الاوصاف التي كانت تطلقها دائرة التعصب والانغلاق والجمود الفكري والنظري الذي كان صلبا بحيث لم يطوع نفسه مع تساؤلات الواقع ومتطلباته فانكسر . 

ملف خاص /سمير أمين: رحيل الماوي الأخير

Submitted on Mon, 08/13/2018 - 11:49

إنطفأ في باريس عن عمر يناهز الـ 87، المفكر وعالم الاقتصاد المصري سمير أمين، أحد أبرز مفكري «العالمثالثية» و«التبعية»، والذي بنى منهجه على علاقة «المركز» الامبريالي بالهامش المستعمَر، وعلى علاقات الاستغلال الجديدة. من طفولته في بور سعيد تشرّب مبكراً حس العدالة، وبقي مرتبطاً بمسار «فلاحي العالم». إلتقى أمين «الماوية» في الستينيات بعد هربه من الاضطهاد في مصر الناصريّة، وخيبته من الشيوعية السوفياتية. دعا في 2006 إلى تأسيس «أممية خامسة»، تكون فضاءً مفتوحاً لكل حركات المقاومة وكفاح الشعوب. ونعت «منظمة التجارة العالمية» بـ «تجمّع قطّاع طرق».