الكتلة الأكبر

عن رئيس الوزراء العراقي القادم

كلما تصاعد الضجيج الاعلامي عن الصراع الدائر بين احزاب المنطقة الخضراء لتشكيل الكتلة الاكبر، والاسم الجديد لرئيس الوزراء القادم، يشعر المرء بالغثيان. فهذه الاحزاب، وكل من يتابع الوضع في العراق، يعلم علم اليقين بان امريكا هي التي تتحكم، في نهاية المطاف، بتشكيل الحكومة العراقية وتسمية رئيسها ،بل ووزرائها ايضا، بصرف النظر عن الفائز بتشكيل الكتلة الاكبر. فامريكا لم تزل صاحبة القرار الاول في العراق، وبيدها الحل والربط والسلطان.

ماذا يحدث في المنطقة الغبراء؟ لا للاقتتال والصراعات القذرة على المناصب!

علاء اللامي

السحب السوداء تتجمع والتوتر يتصاعد والتصريحات العدائية بين ساسة المحورين الشيعيين تتفاقم أيضا، وخصوصا بعد تهديدات هادي العامري بإسقاط أية حكومة "عميلة للأميركيين" يتم تشكيلها خلال شهرين، ورد أحد القياديين من المحور المقابل "من حزب الحكيم" بأن على العامري (أن يوضح ماذا يقصد وهل كل حكومة لا يكون العامري فيها تكون عميلة للأميركيين؟)، وقبل العامري هدد القيادي الصدري حاكم الزاملي بأن أي حكومة لا تشارك فيها كتلة "سائرون" ستسقط خلال ستة أشهر.

هل حقا ولماذا: سليماني وقطر أفشلا كتلة الصدر الأكبر؟!

سليماني وقطر أفشلا "الكتلة الأكبر" للصدر والعبادي، وإيران أمرت المالكي والعامري بتطبيع العلاقات مع الخنجر والكربولي ولكنها لا تريد انشقاقا شيعيا. هذه المعلومات التي أوردها التقرير الإخباري الذي نشرته صحيفة "الحياة" السعودية "عدد يوم 21 آب 2018" حول أسباب فشل تشكيل الكتلة الأكبر في اللحظات الأخيرة والتي كان الصدر والعبادي على وشك إعلانها لا يمكن استبعادها وتكذيبها جملة وتفصيلا ولكن مصدر التقرير نفسه يثير التحفظات.

خطّ ثالث لتشكيل «الكتلة الأكبر»: توحيد ائتلافَي الصدر والمالكي

تواصل القوى السياسية العراقية حواراتها على خط تشكيل «الكتلة الأكبر»، في ظل استبعاد لولادتها قبيل منتصف الشهر المقبل، كما كان متوقعاً. وفيما تراجعت حظوظ ائتلاف «المعتدلين»، المتمثلين بزعيم «التيار الصدري» وحلفائه، في إعلان تلك الكتلة، عاد الحديث عن وساطات وضغوط «داخلية وخارجية» لإعادة إحياء «التحالف الوطني»

بغداد | خلافاً للتوقعات التي سرت في خلال الأيام الماضية عن إمكانية إعلان تشكيل الكتلة النيابية الأكبر قبيل عيد الأضحى، لم تفرز الحوارات المكثّفة بين الكتل السياسية معطيات جديدة تسمح بإخراج تلك الكتلة إلى دائرة الضوء.

اجتماع النواة إنجاز ام فشل؟

منتظر ناصر
زاد التصدع السياسي بين الجبهتين الشيعيتين: الأولى الفتح برئاسة هادي العامري ودولة القانون بزعامة نوري المالكي، والأخرى ائتلاف سائرون بزعامة مقتدى الصدر، والنصر برئاسة حيدر العبادي، وتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، بعد الاجتماع الذي دعت اليه الأخيرة بحضور ممثل ائتلاف الوطنية صالح المطلك في فندق بابل وسط العاصمة بغداد.

 "غزوة الكتلة الأكبر" ودستور بريمر!

علاء اللامي*

 الوقائع الحادثة في المشهد السياسي اليوم تؤكد أن "تصميم المتاهة" الذي وضعه الأميركيون في دستور بريمر يجعل من الصعب حل مشكلة الكتلة الكبر وتشكيل حكومة ما يسمونه الأغلبية السياسية أو الوطنية والتي هي في الحقيقية " أغلبية طائفية". لماذا؟

*عدد مقاعد مجلس النواب العراقي 329، والنصف زائد واحد أي الأغلبية المطلقة أو النسبية هي 165 مقعدا.

*هذا العدد 165 يكفي لتشكيل الحكومة ومنحها الثقة ولكنه لا يكفي لانتخاب رئيس الجمهورية الذي يكلف رئيس الوزراء.