العبادي والولاية الثانية

حراكٌ للتحشيد ضد عبد المهدي: العبادي يريد العودة على صهوة واشنطن

نور أيوب 

يسعى حيدر العبادي للعودة إلى صدارة المشهد السياسي، واضعاً نصب عينيه «استعادة» منصب رئيس الوزراء الذي لا يزال يرى أنه كان «الأحقّ» به. وهو من أجل ذلك يقود حراكاً للتحشيد ضد عادل عبد المهدي، بدعوى أن حكومة الأخير «تثبت انتماءها إلى المحور الإيراني»

ثمة من يقول إن «الجبهة المعارضة» لرئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، ستتشكل في خلال الأسابيع القليلة المقبلة، في مشروع يتطلّع عرّابوه في نهايته إلى إطاحة عبد المهدي، وتسمية رئيس جديد للوزراء.

انقلاب في بغداد: العبادي رسمياً في المعسكر الأميركي

دعاء سويدان

لم يعد ثمة لبسٌ في تموضع رئيس الوزراء حيدر العبادي. استماتة الولايات المتحدة في انتزاع ولايته الثانية تكشف الدور الحيوي الذي بات يلعبه الرجل بالنسبة إلى واشنطن، والذي لم تكن آخر تجلياته منحها الموافقة على إعادة نشر قواتها في الصحراء الغربية. إذا ما نجحت الضغوط الأميركية في انتزاع موافقة الأكراد على التجديد للعبادي، فسيكون المشهد منفتحاً على قرارات إضافية تستهدف «الحشد» وإيران.