سد النهضة

ربع الساعة الأخير في أزمة «سدّ النهضة»

شهران أسبوعين ago

عبد الله السناوي

كأيّ أزمة وجودية، فإنّ تمدّدها في الزمن يستهلك الأعصاب العامة خشية أن تفلت تداعياتها عن أية سيطرة ممكنة. لأكثر من عشر سنوات، تمدّدت أزمة «سد النهضة» في مفاوضات تراوح مكانها، من دون تفاهمات جدية تؤسّس لاتفاق قانوني ملزم، عادل ومنصف، يوفر لأثيوبيا حقها في الكهرباء والتنمية ويضمن لدولتَي المصبّ مصر والسودان الحق في الحياة. كان ذلك مقصوداً ومنهجياً لاستهلاك الوقت، حتى يُستكمل بناء السد ويبدأ ملء خزانه ويصبح من حق أثيوبيا وحدها التحكم في مياه نهر النيل الأزرق، تقرّر الأنصبة والحصص، تمنح وتمنع، كما لو أنه أثيوبي وليس نهراً دولياً يخضع للقوانين الدولية.

سد النهضة و”لعنة الفراعنة”: إثيوبيا لم تقدم تنازلات لمصر والمفاوضات تراوح مكانها

محمد مصطفى جامع

إعلان وزير الري المصري محمد عبدالعاطي قبل يومين عن عدم توصل الدول الثلاث “إثيوبيا ، السودان، مصر” إلى اتفاق حول القضايا العالقة بشأن سد النهضة أعاد المشروع الكبير إلى الواجهة بعد أن تسببت تصريحات لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أواخر أغسطس/ آب الماضي في صدمة كبيرة بالداخل الإثيوبي عندما تحدث عن الصعوبات الفنية والإدارية التي تواجه مشروع سد النهضة.