حسن نصر الله

السيد نصر الله ودفاعه المؤسف عن قاتل شباب العراق عبد المهدي

علاء اللامي

السيد حسن نصر الله يمون طبعا، ولكن حين يجعل من "السيد عادل عبد المهدي" ضحية للغضب الأميركي لأنه عقد اتفاقية مع الصين (فهيدي يسمح لنا فيها شوي لأنو مش ضابطة بنوب)! كيف يعني، إذا غضبت أميركا من عبد المهدي "يفش خلقه" في العراقيين ويقتل من شبابهم أكثر من 300 متظاهر سلمي ويجرح أكثر من عشرة آلاف؟ ألا يعلم السيد نصر الله أن اميركا هي التي عينت السيد عادل نائبا لرئيس الجمهورية في بداية الاحتلال الأميركي وبالضبط في 7 نيسان سنة 2005، ثم عينته وزيرا لقدس أقداسها "وزارة النفط العراقية" سنة 2014؟

نصر الله والنهوض لمواجهة الأخطار التي طاولت الأعناق

بسام أبو شريف

حروب المنطقة بدون استثناء ارتبطت بتحقيق هدف واحد، وهو سحق الشعب الفلسطيني وطي صفحة قضيته وإلغاء كيانه، وذلك لتنصيب إسرائيل الكبرى زعيماً للعرب والمسلمين ونهب ثروات الأمتين وتحويل الصهيونية الى قوة عالمية لا تستطيع روسيا وأوروبا والصين ردعها عمّا تريد القيام به، وقطع الطريق أمام هيمنة الصهيونية على أموال العالم، بما فيها أموال الدول الكبرى.

أمام هذه الأهداف الكبيرة يمكننا تخيّل الألعاب والمؤامرات والتحايل والخداع والإغراء والرشوة وشراء الذمم والعملاء لتعبيد الطريق أمام الصهيونية وحربتها إسرائيل للسيطرة تدريجياً على الشرق الأوسط ثم العالم.

سَبعُ نِقاط في حديث السيّد نصر الله تَرسُم خريطة طريق للمرحلة المُقبِلة

سَبعُ نِقاط في حديث السيّد نصر الله تَرسُم خريطة طريق للمرحلة المُقبِلة.. هل جرى اتِّخاذ قرار قصف تل أيبب بعد أيّ عُدوانٍ إسرائيليٍّ مُقبِلٍ على سورية؟ ولِماذا ركّز على الصواريخ “الدَّقيقة” طِوال الوقت؟ وما المَصدر الحقيقيّ لخَطَرِها؟

هكذا تُدرّس إسرائيل طلّابها بالمدارس حول حسن نصر الله

زهير أندراوس

هكذا تُدرّس إسرائيل طلّابها بالمدارس: “نصر الله شخصيّة كاريزماتيّة خارقة وملّمٌ بسياسة تل أبيب ويستخدِم معرفته الواسعة لتمرير الرسائل النفسيّة لإحباط لمُجتمع الصهيونيّ”

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

“حسن نصر الله، معروف كشخصيّةٍ كاريزماتيّةٍ خارقةٍ، إذْ أنّه يُشدّد دائمًا على تلقّي المعلومات عمّا يجري في إسرائيل، ولهذا السبب فإنّه يعرف جيّدًا المُجتمع الإسرائيليّ، والحساسّيات التي تعتريه، بالإضافة إلى إلمامه بالخارطة السياسيّة الإسرائيليّة، ويستغّل هذه المعلومات من أجل تمرير الرسائل التي تحمل في طيّاتها تأثيرًا كبيرًا من الناحية النفسيّة…