العراق

قانون جرائم المعلوماتية العراقي... عودة للقيود

Submitted on Sun, 03/03/2019 - 16:28

 أكثم سيف الدين

أثار توجه البرلمان العراقي نحو تشريع قانون جرائم المعلوماتية، مخاوف كبيرة من نتائجه السلبية على حرية التعبير في البلاد، لما يفرضه من قيود وعقوبات صارمة لا تختلف عن قيود موجودة في أنظمة دكتاتورية لا تعتمد دستورياً النظام الديموقراطي كما هي حال العراق.

فنزويلا والعراق لعبة التدمير المقلوبة!

Submitted on Fri, 02/22/2019 - 14:44

علاء اللامي

كمواطن عراقي يجهل الكثير من التفاصيل الصغيرة وحتى الكثير من الرئيسة عن الوضع في فنزويلا، لا أستطيع أن أمنع نفسي من طرح الأسئلة التالية، من موقع التضامن مع الشعب الفنزويلي وقيادته التقدمية المعادية للإمبريالية والصهيونية لفهم حقيقة ما حدث ويحدث في ضوء ما طرحة الباحث الاقتصادي الأميركي مايكل هادسن والذي تجون رابط اللقاء معه في نهاية المقالة :

*لماذا تساهلت القيادات البوليفارية الى هذا الحد مع الطبقة الأوليغارشية "الطغمة المالية" وتركتها تهرب برؤوس أموالها الى الخارج؟

*لماذا خضعت لواقع حظر قيام صناعة نفطية وطنية في داخل فنزويلا والذي كان مفروضا في عهد

لماذا ألغت الأردن اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا ووقعتها مع عبد المهدي؟

Submitted on Wed, 02/06/2019 - 00:37

صائب خليل
وأنا أبحث في الاتفاقية التي تمت بين عادل عبد المهدي والجانب الأردني، اكتشفت خبراً مثيرا للاهتمام يقول: " تجميد اتفاقية التجارة الحرة بين الأردن وتركيا!". 
لماذا تعقد الأردن معنا اتفاقيات تجارة حرة (الاتفاقية الإطارية) وتجمد ثم تلغي اتفاقيات أخرى من نفس النوع؟ إن سبب الإلغاء يكشف لنا حقائق مهمة جداً ويضع أمامنا تقييماً واضحاً لاتفاقية عبد المهدي مع الأردن، فلنقرأ ما جاء في الخبر. 
.

عمق العراق العربي.. هل من بديل؟

Submitted on Tue, 02/05/2019 - 16:41

زياد وليد

مثل أي فكرةٍ يحملها نظامٌ يتهالك حتى يسقط فتسقط الفكرة معه، هكذا بدت القومية العربية عند شريحة واسعة من العراقيين الناقمين على نظام صدام حسين. الاستبداد والحروب والإبادات الجماعية وقمع الحريات وحتى الحصار الأمريكي الذي جوّع العراقيين في تسعينيات القرن الماضي ارتبط بالنظام ثم بالقومية العربية في ذهنية العراقيين.

 

أوجه الشبه والاختلاف بين العراق وفنزويلا! كوارث الاقتصاد الريعي والعدوان الأميركي على فنزويلا.

Submitted on Sun, 02/03/2019 - 19:57

علاء اللامي

أنشر هنا فقرات منتقاة من مقالة موثقة تحتوي على معلومات ثمينة جدا حول الوضع المتأزم في فنزويلا حيث النظام اليساري البوليفاري يتعرض لعدوان أميركي وشيك ومعلن، ومع هذه الفقرات أنشر مقارنات سياقية مع الوضع العراقي. لن أعلق على استنتاجات كاتب المقالة -طلال الربيعي - ولكن يهمني أن أقتبس منها هذه الفقرات التي يفهم منها وبسهولة ووضوح أن الاقتصاد الريعي في الدولة النفطية هو كارثة معلقة على رؤوس الشعوب، ومتى ما حاولت هذه الشعوب أن ترفع رأسها تُرِكَت صخور الريع النفطي تسقط عليها، مستغلة تقصير الأنظمة الحاكمة وذات التوجهات التقدمية.

عن مسرح العبث في العراق

Submitted on Wed, 01/09/2019 - 18:14

عبد اللطيف السعدون

سألت مغتربا عراقيا انقطع عن بلده عقدين، وعاد إليه في زيارة حنين قصيرة، عما لاحظه جديدا هناك. قال: "لعلك تتذكر حكاية فلاديمير واستراغون عند صموئيل بيكيت، واللذين قضيا عمريهما في انتظار غودو، يحلمان بمجيئه حاملا الوعد بخلاصهما، ولأن غودو لم يأت، وربما لن يأتي أبدا، فقد ظلا ينفقان أوقاتهما في حوار عبثي، يشبه حوارا بين طرشان.. في العراق رأيت الناس وقد انقسموا بين فلاديمير واستراغون، وقد تحوّل البلد إلى مسرح عبث كبير.

الازدواج الكياني والعالم: مابين النهرين

Submitted on Wed, 12/12/2018 - 12:51

عبد الأمير الركابي

دخلت البشرية منذ مايزيد على القرنين، زمن مصادرة الغرب للقوانين التاريخية، وليس من الطبيعي الانتباه لاشكال ودرجة الجشع الراسمالي بوجوهه الداخلية الطبقية والامبرالية، من دون وضع، ليس احتمالية، بل بديهية استعمال التاريخ ك "سلعة" من قبل طبقة، ليس في قاموسها على اي مستوى انساني ووجودي، سوى استثمار كل شي في الانسان والطبيعة، تامينا لمصالحها وربحها، ان من يعتقدون او يتصورون والحالة هذه، ان مجالات المنجز الغربي الراسمالي الحديث، بما في ذلك ماقد تحقق في الميادين المعرفية المختلفة، لاتخضع لاليات الاقلمة والاستغلال، لابل واعادة الصياغة الراسمالية، بمايجعلها موظفة لمصلحة،

من منكم وجد العراق؟!

Submitted on Mon, 10/30/2017 - 14:26

رعد أطياف

لائحة الأشياء التي تحطم قلوبنا طويلة جداً وخصوصاً قصة نضالنا السياسي الطويل تجاه سياسات الغرب وخصوصاً الولايات المتحدة . ذلك إن سياساتنا لم تخرج عن دائرة التكتيك، والولايات المتحدة يمكنها أن تدعم هذا التكتيك بشكل مضاعف!. وبلد بحجم الولايات المتحدة يحتاج إلى نموذج مضاد يماثله بالقوة، أعني بها: القوة العسكرية، السياسية، الاقتصادية، والثقافية، وليس بالأناشيد الوطنية وسحق الأعلام وحرقها. لازالت بلدان أوربية وأسيوية عريقة عاجزة حتى الآن من مجارات هذا الوحش الكاسر .

لا إستقرار في المنطقة بدون عودة العراق

Submitted on Sun, 03/12/2017 - 13:44

نشر مقالي ادناة مثل هذا اليوم عام 2014 لدلاله ماورد فيه اعيد نشره:

 عام 2003 لم يسقط نظام صدام حسين فقط ، فلقد ذهب بريمر لما هو ابعد بكثير بتنفيذه سياسة تدمير الدولة العراقية، وهذه مهمة اخرى مختلفة عما كانت “المعارضة العراقية المتحالفة مع الامريكيين” تسمية “التغيير” او “ازاحة الديكتاتورية” تعبيرا عن ضيق افقها وخروجها من التاريخ، لقد سحقت وقتها تجربة الدولة الحديثة العراقية بعد 82 عاما من عمرها 1921/2003 تلك التجربة القاسية والمثيرة، والمليئة باسباب ومظاهر الدينامية والاضطراب والتغييرات الدراماتيكية.

مشاريع عراقية تسابق التحالفات الانتخابية

Submitted on Mon, 02/13/2017 - 09:55

قتل سبعة واصيب اكثر من مئتين في بغداد أول من أمس في صدامات بين قوات الامن وآلاف من انصار الصدر (أ ف ب)نور أيوب

بانتظار إقرار دمج انتخابات مجالس المحافظات بالانتخابات النيابية المقررة في نيسان 2018، لم تتبلور صيغة التحالفات السياسية في العراق بعد، حتى أنّ القانون الانتخابي لم يُبت به. ويطغى النقاش الدائر حول شكل القانون الانتخابي على المشهد السياسي والأروقة السياسية الداخلية، إذ سيحدد هذا القانون شكل التحالفات وطبيعتها.