عبد الامير الركابي

عراق بلا "وطنية"ولاعقل فعّال؟/2

شهران ago

عبدالاميرالركابي
خلافا لاي من المواضع الأخرى على مستوى المعمورة، وجد العراق في العصر الحديث كدالة وموضوعة تحد للغرب ومنجزه ومشروعه، باعتباره محطة ولحظة " مابعد" متقدمه على صعيد ممكنات كشف النقاب عن الظاهرة المجتمعية، الامر الذي ظل ينتظر التعامل الواجب مع بداياته المجتمعية ومضمرها الكامن فيها، وهو ماكان قد كشف حدود الغرب، ومستوى قدرته على التصدي الناجح للمهمة الأكبر المطوية، والتي واصلت تحديها العقل البشري، مفصحة عن حدوده، ونطاق قدراته، والمتاح له من أسباب مقاربة الظاهرة المجتمعية ومنطوياتها.

النبوة وفهاهة المتنطعين؟/2

شهران أسبوع واحد ago

عبد الأمير الركابي:مايزال العقل بالرغم من طرقه أبواب المجتمعية في محاولة لفك اسرارها، عاجزا عن مغادرة الأحادية باتجاه الازدواج الناظم للظاهرة المذكورة، ومن ثم الدال على مابلغه العقل من قدرة على الاحاطة، مع مايواكب ذلك من قصورية "مادون مجتمعية"، اول واهم مظاهرها الحية الشاملة الحضور، نكران ونفي التفارقية على مستوى شكلي التعبير التنظيمي في مجال الكيانيه و"الدولة" بشكليها وصياغتيها المفهوميين، ومسارت تشكلهما التاريخاني، واصطراعهما، مع مايغلب عليه موضوعيا والى الوقت الراهن من طغيان للظاهرة الأحادية المجتمعية التعبيرية، وبالذات على مستوى الكيانيه وشكل التنظيم المطابق لها

وسوم

النبوة وفهاهة المتنطعين؟/1

شهران أسبوع واحد ago

عبدالاميرالركابي:ماتزال النبوه كظاهرة خارج الادراك الضروري، تتعدى الطاقة العقلية على الإحاطة، مثلها مثل الظاهرة المجتمعية التي انتجتها، ومكنونها، الأهم من ذلك ان الظاهرة المنوه عنها موجودة ضمن اشتراطات عدائية متواصلة بلا توقف، مناقضه، حادة، وضخمه،سابقة ولاحقة، مصدرها المجتمعية الأخرى، الارضوية الغالبة والمهيمنه كمفهوم قريب من البداهة البدائية، وقصور الطاقة العقلية البشرية دون الارتفاع لمستوى مضمرات ومكنونات الظاهرة المجتمعية، ومن ثم لاجمالي غايات التصيّر المجتمعي ومالاته وموجباته.

وسوم

ثلاثة انهار وصحراء وشرفة؟/6

شهران أسبوعين ago

عبدالاميرالركابي:لا تكون كيانية الأنماط المتعددة الشرق متوسطية ابان العصر الحديث ونهوض الغرب برغم تباطؤ وضمور الياتها التاريخيه، بدون دالات حضور منتسبة الى الحاضر، والى مايمكن نسبته الى "دورة ثالثة"تاريخية، وفي حين تكون الاستعادية المستحيلة السلفية غالبة على واقع الجزيرة العربية، والالتحاق بالنموذج الغربي حصة المجال الأحادي المصري غير الدينامي، مع المجال الساحلي الشامي المقارب له مضمونا، يكون موضع الازدواج التحولي التاريخي الرافديني بحالة تشكل من نفس نمط التشكلات الصعودية في الدورتين السالفتين، السومرية البابلية الابراهيمه، والعباسية القرمطية الانتظارية، تبدا مثل هذ