عبد الامير الركابي

مؤتمر تأسيسي تحولي و"قرآن العراق"أ/3

8 ساعات 56 minutes ago

عبد الاميرالركابي
مالذي يحدث في العراق اليوم، اهو ثورة من نوع الثورات المعروفة في التاريخ، ام نوع، او طبعة من طبعات مايسمى الربيع العربي، الإجابة على التساؤل السالف مهمة جدا، لان تعيين طبيعة ومضمون الحدث الجاري يترتب عليه اكثر مما هو متوقع او متصور في موضع، وعند ساعة بعينها من تاريخه وتاريخ العالم، لهذا سنبادر فورا الى القول بان مايجري في ارض مابين النهرين هو منعطف صيرورة تاريخية حاسم على مستوى المعمورة والكائن البشري، وهو حدث تحولي لاينتمي لما هو معروف او متعارف علبه من احداث، قد تبدو شبيهه في الظاهر،مما سبق ان عرفه الكائن الانسايوان الى اليوم؟

اي مؤتمر تاسيسي واي حل؟/ج2

يومين 6 ساعات ago

عبد الأمير الركابي

المرتكزات او الموضوعات التي انطلق منها المجتمعون المؤسسون لخيار المؤتمر التاسيسي في باريس عام 2003 كانت تقول: بان الغزو الأمريكي قد اجهز على الدولة التي أقامها الغرب نفسه بعد 82 عاما من عمرهاوقت ان انقلبت علاقة الامبريالية بالعالم غير الغربي من قاعدة "بناء الأمم" الى "تفتيتها" بحسب مايتوافق مع مصالحه عبر تغير الاشتراطات والظروف الخاصة بمتغيرات بنيته وطريقة ادائه.

- المؤتمر الوطني التاسيسي- هو الحل/1

5 أيام 14 ساعة ago

عبد الأمير الركابي

يعود خيار "المؤتمر التاسيسي االوطني العراقي" الى عام الغزو الأمريكي عام 2003، ففي ذلك الحين التقت 11 شخصية وطنية عراقية من مناهضي الغزو والاحتلال وخياراته في العاصمة الفرنسية باريس، وقرروا اعلان خيار "المؤتمر الوطني التاسيسي"، المجتمعون هم من تيار المعارضة الوطنية العاملة خارج العراقي، وممن اتسمت مواقفهم بمناهضة سياسية الاستعانة بالامريكيين وباية قوة خارجية عاتية، لتغيير النظام، مع تبني وجهة التغيير وطنيا على صعوبتها، وكونها تتعارض مع جوهر طبيعة النظام، وتتعاكس مع اليات وجوده وكينونته،ل

إنحطاط عربي ثالث ودعوى المقاومة/3

عبد الامير الركابي

هل الامبراطوريات المتلاقية من الشرق والغرب فوق المدى الشرق متوسطي تملك او امتلكت عادة طاقة او قوة الفعل والتاثير، او القدرة على الحاق المنطقة، ومن من بين طرفي هذه الحالة التفاعليه كان،الفاعل المؤثر بالاخر، تاثيرات غير عادية، وعميقة، تصل حد تغييرالمفاهيم والخاصيات بصورة نهائية وجذرية أحيانا؟ هذا سؤال لم يسبق ان طرح من قبل، بالاخص تحت وطاة القرنين المنصرمين،بفعل الهيمنة المفهومية والنموذجية الغربية المرافقة لنهوض الغرب وحداثته ومشروعه الهام المتاخر.

ثورة العشرين اذا تجددت اليوم؟

عبد الأمير الركابي

ماتزال ثورة العشرين ابعد من ان تكون مقروءة، وهذا الجانب هو اهم ماتعرض له هذا الحدث الاستثنائي الكبير من مظاهر غمط واجحاف، وصل حد افظع صنوف التشويه، فالمصادرة المفهومية، وبالأخص منها تلك التي مارستها الحركات والأحزاب الايديلوجية المعروفة ب "الحديثة" لعبت دورا أساسيا في اخراج الثورة من حيزها الخاص الوطن/ كوني، لتلحقها اكراها، وبحكم اشتراطات لحظوية، بالمفهوم والمنظور الغربي "البرجوازي"، بغض النظر لابل بسبب اختلاف طبيعتها الكلية عنه، وخروجها التام عليه وعلى منطوياته، لابل تجاوزها له، وهو الشيء ذاته الذي ستحاول مدرسة "الوطنية الحزبية" الايديلوجية ممارسته تكرارا، بحق

هي معجزة المعجزات؟؟

عبد الامير الركابي
كيف يمكن لبلد ولشعب بعد ماشهده على مر اكثر من نصف قرن من الحروب والدكتاتوريات والحصارات الاشد المضروبه على بلد في التاريخ، واطول حرب بين بلدين بعد الحرب العالمية الثانية، وحربين كونيتين تلقى العراق ابانها قرابة 13 الف طن من المادة المتفجرة tntومالايحصى من اشكال ومحاولات التطويع وسلب الارادة والسيادة والحضور وتحكيم اللصوص وخلاصة زبالة التاريخ، كيف يمكن لشعب تلك حالته ان ينهض فجاة نهضته التي نراها اليوم، ولا يخطر ببالنا ولانعتقد جازمين انها معجزة الدهر واكبر المعجزات.

ابراهيمية بلا نبوه"أ"/"التحوليّة" والماركسية واليسار الشرق متوسطي/6

عبد الاميرالركابي
ظلت البشرية وعلى قدر ماعاشت وتسنى لها اعقال شؤونها المختلفة، عاجزة عن اماطة اللثام عن ظاهرة "المجتمعية التي لاتتجسد ارضويا"، ولان العقل والعالم قد ظلا خاضعين لهيمنة المنظور الأحادي، فلقد اسقطت من الاعتبار الحقيقة الازدواجية الانشطارية المجتمعية بصفتها الظاهرة الأكبر، والابرز على مستوى المعمورة، وأكثرها رسوخا وعمقا في النفس البشرية، وقد ان الأوان لان تسجل في المقدمة من تعريفات الظاهرة المجتمعية، انها منشطرة الى عالم لايتجسد ارضويا، وعالم، او دولة لها خاصيات الارضوية المتعارف عليها. 

مادية تاريخية تحوليّه/ -التحوليّه- والماركسية واليسار الشرق متوسطي/4

عبد الأمير الركابي

لم يكن متوقعا لماركس وهو في القرن التاسع عشر، ان يبرأ من وطاة التابيية المجتمعية والإنتاجوية، وهو اذ يبني، تصوره في حينه، فانه لم يجدغيرالافتراض بان الانتقال الى الاشتراكية عبر المرحلة البرجوازية، سيمر كما تخيله، وكانه تكرارالانتقال من العبودية الى الاقطاع، او من الاقطاع، الى الراسمالية.