فوائد نحوية

محاولات تغيير اسمي المدرستين البصرية والكوفية الى الشامية والمصرية... السياق والدلالات!

Submitted on Tue, 10/30/2018 - 09:45

علاء اللامي

 يصرُّ بعض المدونين والنشطاء على مواقع التواصل والمواقع الشعبية على النت من المصابين بالكره الممزوج بالحساسية المرضية من العراق، والأرجح أن أغلب هؤلاء من الكتبة والموظفين الباحثين عن "أكل العيش" في مدارس وجامعات وصحف وتلفزيونات دول الخليج العربي، وبعضهم من المبشِّرِين بالشعوذات الفينيقية والفرعونية والسورية...الخ، يصرون على تغييب اسمي المدرستين العراقيتين الأصيلتين والتأسيسيتين في النحو العربي، البصرية والكوفية، اللتين لا سابق ولا لاحق لهما، كجزء من سعيهم لتغييب اسم العراق، وتلك أمنية يتنافس فيها صهاينة "إسرائيليون" وعرب متصهينون خليجيون وغير خليجيين.