عبد المهدي وكردستان

عبد المهدي صرف رواتب4أشهر للبيشمركة التي لايمكنه أن يحرك تنكة فارغة في معسكراتها ويلغي شروط تطبيع العلاقة العشرة مع أربيل!

علاء اللامي

*يواصل عادل عبد المهدي إغراق الزعامات الكردية بالهدايا والمخصصات والرواتب وبشكل لم يسبقه إليه أحد فقد أمر بصفته رئيس الوزراء ثم بصفته وزير الدفاع وكالة بصرف أربعة رواتب لقوات البيشمركة الكرديةويصل المبلغ الإجمالي لتلك الرواتب إلى 816 مليار دينار، وقد وجَّه عبد المهدي وزارة المالية بصرف وإرسال المبلغ إلى إقليم كردستان"..

العبادي يتهم الإدارة الكردية وعبد المهدي بالتفريط بأموال الدولة

علاء اللامي

بعد أيام على نشر مقابلة مطولة أجراها موقع (Iraq Oil Report) باللغة الإنكليزية مع حيدر العبادي، والتي سنتوقف عندها في قراءة تحليلية شاملة قريبا، عاد العبادي وانتقد في لقاء تلفزيوني يوم أمس ما تقوم به إدارة الإقليم من تصرفات مالية بدعم من حكومة عبد المهدي، وقال إنها زادت رواتب الموظفين بنسبة 50 بالمائة عما كانت عليه في عهده، دون أية زيادة في كميات النفط المرسلة من قبل الإقليم إلى الدولة.

حل المشاكل مع كردستان - موسم قطاف دورة الابتزاز

صائب خليل

ضمن حشد من ساسة وقادة العراق الذين اهانوا انفسهم امام الناس، استقبل عبد المهدي "أبو مسرور"(1) ووصفه بكل ما يمكن تخيله من إطراء كاذب ومنحه صفات ليس لها اساس. فقال بأنه من "قادة عمليات التحول الديمقراطي" في العراق و"إسقاط الدكتاتورية" والنضال "من أجل الشعب العراقي والكردي"، "مهندس بناء العلاقات في العراق بل في المنطقة والعالم" .. "يحظى باحترام كبير".

 

الحقيقة التي يعاني منها "أبو مسرور" وكل من يتملقه، والتي لا يمكن محوها هي أن الرجل كان اشد "الجحوش" إخلاصاً للدكتاتور وإلى آخر أيامه، وهذا التاريخ يفترض ان يمحو اية صفة "احترام" عن صاحبها.