السترات الصفراء

فرنسا تجنح نحو الاستبداد

Submitted on Tue, 03/26/2019 - 15:27

آلان غريش

لم تقع أعمال عنف واسعة النطاق في 23 من آذار (مارس)، اليوم التاسع عشر من أيام الاحتجاج الأسبوعية التي تنظمها «حركة السترات الصفر» منذ انطلاقتها. لكن الرئيس إيمانويل ماكرون كان قد قرر للمرة الأولى اللجوء إلى الجيش للمساعدة على حفظ النظام. لم يحدث ذلك في التاريخ المعاصر، إذا استثنينا مرحلة حرب الجزائر، إلا عند قمع إضرابات عمال المناجم سنة 1947، التي سحقتها شرطة الوزير الاشتراكي آنذاك، جول موش.

أثار هذا القرار سجالات حادة.

الفيلسوف الاشتراكي الفرنسي جان كلود ميشيا في "رسالة حول السترات الصفراء": اليسار حليف ماكرون خلاف ما يعلن!

Submitted on Wed, 01/02/2019 - 12:42

نص :علاء خزام

ليس جان كلود ميشيا "فيلسوفاً" أو مثقفاً عادياً كما بات شائعاً اليوم، أي مدرساً جامعياً مهتماً بالأمور العامة، يملك حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي، يتدخل على شاشات التلفزيون وفي وسائل الإعلام معلقاً على الأحداث اليومية ويحتل منصباً جيداً في الأوساط الأكاديمية يمَكّنه من ادعاء الراديكالية التي لا تكلف صاحبها شيئاً.

تصفه صحيفة "لوفيغارو" بـ"ستانلي كوبريك المثقفين" فهو لا يظهر إلا فيما ندر ويمتنع عن التواجد في الصالونات الباريسية الثقافية المنتشرة بشدّة والتي يكرهها كما يكره الرأسمالية، بالإضافة إلى أنه يجري لقاءات صحافية قليلة جداً عبر البريد الالكتروني.

الخلفيّات الاجتماعيّة لحركة «السترات الصفر»  

Submitted on Mon, 12/24/2018 - 11:36

أوريليان ديلبيرو

في هذا المقال، يتناول الأستاذ في معهد الدراسات الحضريّة في باريس، أوريليان ديلبيرو، بعض التحاليل السائدة عن حركة السترات الصفر، ويقارن نتائجها نقديّاً بما يتوافر من معطيات بشأن التفاوتات المجاليّة في فرنسا والتركيبة الاجتماعيّة للمنخرطين في الحركة. 


مراكز المدن في مواجهة الأحزمة شبه الحضريّة؟ 

عن «السترات الصفر»

Submitted on Wed, 12/19/2018 - 02:15

آلان غريش

«السترات الصفر» حركة لا سابق لها في التاريخ الطويل للانتفاضات الشعبية في فرنسا. محاولة اختزالها إلى نمط معروف من الاحتجاج أو تحليلها من خلال مقارنتها بوقائع ماضية ستفضي إلى استنتاجات مضللة. هي أيضاً حركة في طور النمو، تتلمس طريقها وتتردد، ومن غير الممكن التنبؤ مسبقاً بالوجهة التي ستتخذها في المستقبل. الكثيرون، بين اليساريين، يخشون طغيان التوجّه الشعبوي، المرتبط باليمين المتطرف، أي حركة شبيهة بالتي شهدتها دول أوروبية مختلفة، كإيطاليا والمجر، أو بتلك التي أوصلت دونالد ترامب إلى السلطة.

عودة المسألة الاجتماعية

Submitted on Mon, 12/17/2018 - 15:43

وليد شرارة

إذا استندنا إلى الأرقام التي تداولتها وسائل الإعلام الفرنسية، فإن عدد المشاركين في حركة الاحتجاجات الاجتماعية التي تشهدها فرنسا منذ حوالى الشهر قد سجّلت تراجعاً ملحوظاً يوم السبت الماضي بالمقارنة مع عدد المشاركين في الأسابيع التي سبقت.

ماكرون وماي: المصير الغامض

Submitted on Thu, 12/13/2018 - 17:54

عبد الله السناوي

«أتوقف اليوم عن ممارسة مهامي رئيساً للجمهورية الفرنسية»، هكذا فاجأ شارل ديغول الفرنسيين والعالم كله على خلفية نتائج استفتاء عام على إجراءات اقترحها لإعادة تنظيم بعض مؤسسات الدولة. لم يكن الاستفتاء على شخصه، ولكنه استشعر أن فرنسا لم تعد تريده، وقرر أن ينسحب باختياره الحر من الحياة العامة. كان ذلك في ربيع 1969.

هنا باريس..و الصراع الطبقي عَ المكشوف!

Submitted on Sat, 12/08/2018 - 14:11

علاء اللامي

في الصراع الطبقي عَ المكشوف، "ما فيش يمَّه ارحميني ولا طنطنات ديموقراطية"، والدولة البرجوازية هي المبادرة دوما الى العنف ضد المنتفضين باستعمال شرطتها وساستها ورجال دينها وإعلامها، والعنف قد يكون لفظي (قال وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستنير، صباح اليوم، إن المظاهرات المناهضة للحكومة في فرنسا قد "خلقت وحشا أفلت ممن أوجدوه")، أو عنفا ماديا (وقد نشرت قوات الأمن الفرنسي تسعين ألف رجل أمن تسعة آلاف منهم في قلب باريس، ومعهم عدد من المدرعات، وقال كاستنير إن هذه المدرعات ليست دبابات تابعة للجيش بل مدرعات تابعة للداخلية.

عن «السترات الصفراء» والصراع الطبقي وحالة التوحد السياسي

Submitted on Sat, 12/08/2018 - 01:41

ريشار لابفيير

الاحتجاجات الشعبية التي اجتاحت أحياء باريس وليون ومرسيليا وغيرها من مدن وبلدات فرنسا أكدت أن مطلب المساواة لم يمت في بلد ثورة 1789. فالذاكرة الفرنسية، على عكس البريطانية والألمانية والإسبانية والإيطالية، حيث تركت عملية إعادة إنتاج الأعراف الأرستقراطية شديدة التراتبية بصماتها على البنى العائلية، ما زالت تتوق إلى اليوتوبيا التي جسدها الشعار الثلاثي المكتوب على مداخل المباني الرسمية: «حرية، مساواة، إخاء».

من أول تداعيات حركة «السترات الصفراء» أنها أعادت فتح صفحة جديدة من تاريخ كان فرنسيس فوكوياما وغيره من الأيديولوجيين قد أعلنوا نهايته.