عارف معروف

المُولِد الصيني : هل سيخرج منه العراق بلا حمص ؟

شهر واحد أسبوع واحد ago

عارف معروف

يتعالى الجدل اليوم حول الربط السككي وفيما اذا كان من الافضل ان يكون مع ايران او مع الكويت مع ترك مشروع بناء ميناء الفاو الكبير بسبب كلفته الكبيرة وتاخره ولا جدواه كما دعى البعض ، او تاجيل الربط السككي حتى الانتهاء من انشاء ميناء الفاو لتكون هناك استفادة عراقية اكبر كما يذهب اخرون ، لكن المؤكد اننا جُعلنا في خانق وعملت ارادات داخلية وخارجية على تفويت فرصنا في خيارصحيح ، وطني ومستقبلي .

اخرجوا رؤوسكم من الرمال ياسادة .. قد يرى الناس صورة صدام في القمر ، بعد حين  !

عارف معروف

سألني الرجل الثلاثيني ( وهو موظف وخريج معهد ) معترضا على ما ابديته من وجهة نظر بشأن طبيعة وقائع الستينات السياسية والاجتماعية تعقيبا على رأي شخص ثالث في الوقائع نفسها ، خلال جلسة معارف كان اغلبهم من الشباب : ولكن ، ألم يكن عبد الكريم قاسم ، في الأصل ، بعثيا وقد خان الحزب ، فانتقم الحزب منه جراء خيانته ؟

جوق الإنشاد ، من " ابن الرافدين " الى ادرعي وكوهين !

عارف معروف

في الستينات من القرن الماضي كانت الإذاعة " الإسرائيلية " تحاول ان تملأ مساحة الشك بل وانعدام الثقة بين المواطن العربي وأجهزة الاعلام العربية عبر مصداقية تحاول ان تضفيها على برامجها الإخبارية والتحليلية من جهة وعبر التوجه الى عامة الناس من خلال " شخصية شعبية " تتحدث بلغة المواطن العادي وتتناول هموم الشارع ، بدلا من حذلاقات وتَفيقُهْ الاعلام العربي ومكابرته الرسمية اتجاه المواطن وبعده عن الاهتمام بأسئلته وشكوكه وهواجسه ...

قصة الطفل المعجزة ساسون حسقيل !

عارف معروف

منذ 2003 بدأت واستمرت الى يومنا هذا وبتصاعد منهجي ، حملة منظمة ومدروسة لموضعة وترسيخ " حقائق " جديدة في العقل العراقي الشاب وفق المنهج النفسي المعروف في مثل هذه الحالات : مخاطبة اللاشعور والعاطفة عبر الصور والايحاءات القوية جدا و اتباع آلية الإعادة والتكرار حتى يسّلم العقل بتلك " الحقائق " ويعتبرها مسلمات لا تقبل النقاش .

فرهود اليهود ....هل كان مذبحة عنصرية  ؟ !

عارف معروف

اذا طلبت مادة " فرهود " في محرك البحث غوغل او غيره ستجد رفقة السرد الذي يخص الحادثة والذي يكاد يكون متطابقا وموافقا لرواية واحدة  تكرر بالعبارات نفسها تقريبا ذات الحكاية في مختلف المواقع والمحركات والصفحات مما يدل على ان مصدرها واحد ، صورةً لجمهرة من عراقيين بالزي البغدادي للأربعينات و الخمسينات ويهتفون وهم يحملون السيوف او الخناجر او العصي في احد الشوارع وتطل عليهم من شرفات قريبة نساءٌ وأطفال ورجال وشيوخ ليقال لك في هامش الصورة جملة مثيرة للمشاعر والتعاطف :" فرهود اليهود في بغداد عام1941...

الانتفاضة العراقية سنة 1991 :وقائع وعقبات غيرت طابعهاو وجهتها

عارف معروف : نشر الصديق الاستاذ ابراهيم احمد مقالة قيّمة عن الانتفاضة العراقية لعام 1991 وما رافقها واعقبها من وقائع وفعاليات وكواليس غيرت من وجهتها وطابعها ، وقد علقت على الموضوع ، خصوصا وان وقائع ومجريات تلك الانتفاضة لم تحض بما يجب من درس وعناية وانما اعتراه تشويه ونسبة مغالطة للكثير من الوقائع ، وآل امرها الى ان ترسو في خانة محددة وتحسب على جهة معينة ، وتنوسي امر شعبيتها وعفويتها ، ورغم ان تعليقي قد اختلط فيه الحدث المشهود بالرواية المسموعة مع التحليل والاستنتاج ، فقد رأى الاستاذ العزيز ان يُنشر في مقال مستقل على صفحته وقد شكرت له تكرمه وحرصه الاخوي هذا ، وها انذا اعيد نشر المقال على صف

 مع إيران أم  مع أمريكا ترامب ؟

عارف معروف

1-      بالنسبة للبعض منا لا يمكن تناول الشأن الإيراني او ما يتعلق به بأي قدر من الموضوعية والحياد ، إذْ تصدر النظرة الى هذا الشأن عن موقف مسبق وعاطفة " ثابته " ، وهذه العاطفة وذاك الموقف ما عادا نتاجا للبروبغندا العدائية التي استلزمتها حربٌ ضروس استمرت لثمانية أعوام واكلت من الأموال والانفس والفرص ما لا يمكن تعويضه لتعود الى نقطة البدء،  منذ اكثر من ثلاثة عقود .

ماكشفته مدرسة الراهبات !

عارف معروف

1-      خلال يومين فقط تحول موضوع مدرسة الراهبات  او كاد ان يتحول الى قضية رأي عام ترّكز حولها الانتباه  عبر سيل من الكتابات التي كانت اقرب الى الصرخات والتي حفلت بها  مواقع التواصل الاجتماعي وتعززت بمئات التعليقات والتعقيبات والمشاركات التي ذهب بعضها بعيدا عن اطار المسألة ليحلق في آفاق أخرى تمليها اعتبارات لا علاقة لها بطبيعة الموضوع  !

2-      نعم ان مبنى ثانوية العقيدة او مدرسة الراهبات معلمٌ جميلٌ وتكوينٌ مميز وبارز في صورة مركز بغداد كما عهدها وتعّود عليها أبناؤها والعراقيون عموما  وهي جزء مهم من جماليات المكان وذاكرته واثره العاطفي الحميم ومن الطبيعي ان

الدولة العراقية : سنوات الضمور والاضمحلال !

عارف معروف

معروف ان الدولة العراقية الحديثة ، ككيان سياسي بحدود معروفة ، هي من صنع سايكس بيكو والانكليز وبإدارة العائلة الهاشمية . لكن العراق ، عراق التاريخ والمجتمع والثقافة كان موجودا ومعروفا عبر التاريخ ، وكانت الولايات الثلاثة : الموصل والبصرة وبغداد ، مترابطة دوما برباطها العراقي الذي كانت بغداد ، منذ عهد العباسيين ، مركزه وروحه .