عبد المهدي

عادل عبد المهدي يلغي عداء العراق لدولة إسرائيل رسميا!

Submitted on Fri, 03/29/2019 - 11:28

حين يصرح عبد المهدي من القاهرة - التي يرفرف عليها علم "إسرائيل" - وبحضور رئيسي الدولتين العربيتين الوحيدتين اللتين عقدتا "معاهدتي سلام" معها قائلا (العراق ليس لديه أعداء "في الوقت الحالي" سوى الإرهاب والفقر والأمية والبطالة)، وركز لي لطفا على عبارة "في الوقت الحالي"، والتي تبدو وكأنها فرضت فرضا من قبل طرف ما على المتحدث، أليس هذا الفعل وهذا التصريح وهذه الاتفاقيات الحاتمية في كرمها وعبثيتها مع النظامين المصري والأردني والتي لن يستفيد منها الشعبان الشقيقان المصري والأردني أبداً، أليس تصريح عبد المهدي هذا عبارة عن تقديم أوراق اعتماد إلى عاصمة دولة العدو "تل أبيب"، من قبل حاكم بلد عربي مهم هو

نظرية “التنمية بفتح الأسواق” – هل تمنح عبد المهدي جائزة نوبل؟ 

Submitted on Mon, 02/11/2019 - 16:15

صائب خليل
في حديثه الأسبوعي الأخير مع الصحافة، أشار رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، الى اتفاقه لإلغاء الرسوم الجمركية مع الأردن، والذي أثار الاحتجاج الشديد في مختلف القطاعات في العراق. ومن كلمته نستنتج ان عبد المهدي ينوي "عمل ذلك مع بقية دول الجوار"، معتبرا أن "هذا طريق مهم لتوفير المزيد من فرص العمل، لتنشيط الاقتصاد الوطني لتنشيط الزراعة لتنشيط الصناعة...".
كيف يكون فتح الأسواق المحلية في بلد متخلف اقتصادياً مثل العراق، "طريق لتوفير فرص العمل"، دع عنك "تنشيط الاقتصاد الوطني والزراعة والصناعة"؟ 
.

عبد المهدي يستقبل رئيس أسترالي صهيوني بحضور "حرس شرف" يمثلون الحشد والبيشمركة!

Submitted on Sat, 12/22/2018 - 14:51

علاء اللامي

هل دخلنا مرحلة الدويلات الفعلية؟ استقبل عادل عبد المهدي رئيس وزراء أستراليا بعد أيام من اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لدولة العدو الصهيوني "إسرائيل" وقد أشرك عبد المهدي الحشدَ والبيشمركةَ إلى جانب الحرس الجمهوري بهذا "الشرف"؟ الطريف هو أن الرادحين ترحيبا بمشاركة الحشد لم يذكروا شيئا عن مشاركة البيشمركة فقفزوا غالبا عليها، أما مشاركة البيشمركة فقد مرت بهدوء في الإعلام الكردي وربما اعتبرها بعضهم نوعا من التبعية للعراق والتبعية تمس استقلالهم الفعلي كدولة قائمة ومحمية أميركية منذ 1991!