الإبراهية

المهدوية ايقاف ابراهيمي للاسلام "ب"

عبدالاميرالركابي: تنتمي المحمدية، او الاسلام النبوي الاخير، لعالم وممكنات مجتمع لادولة احادي، ادنى بنية ومتضمنات، من ذلك الذي فيه تحققت الابراهيمة الاولى التاسيسية، وظهر المنظور المنتمي لعالم و"مملكة الله" المفارقة، ان مسالة الرؤية التوراتية برمتها، ماتزال بالاجمال موضوعة بين النظر النصوصي الايماني، والمقتربات ومنهجيات الاحادية، النافية لغيرها، والقائمة على توحيد المجتمع والبنية الاجتماعية، في شكل وصيغة واحدة.