التاريخ العراقي

تاريخ العراق السياسي: زمن الرتابة والتكرار

شهر واحد 3 أسابيع ago

رعد أطياف

"العاطلون عن العمل يملأون الشوارع، نساؤهم وأطفالهم لا يملكون ما يقتاتون به؛ هل فكرت الحكومة بمساعدتهم في هذا الطقس البارد؟ لم يحصل أي شيء من هذا.. لأن الحكومة ليست إلّا عصابة تعمل ضد الشعب". أول بيان شيوعي كتبه فهد صدر في كانون الأول/ديسمبر1932. 

يعلمنا ماركس أن الجهل بالتاريخ يعني مزيدًا من التكرار، وغياب الوعي التاريخي يحيل الأحداث التاريخية برمّتها إلى عملية استدعاء متواصل للماضي.

دلالات نهاية "العراق المفبرك":*

عبد الأمير الركابي
تزداد الحاحا بقوة اليوم، ضرورة انعتاق العراق، وخروجه من وطأة" الفبركة" الكيانية والمفهومية التي كان الغرب الاستعماري قد اسقطها عليه منذ عشرينات القرن المنصرم.
وكان وصول الإنكليز الى العراق وقتها، قد اوجب بقوة مثل هذا النوع من "الاستعمارعن طريق الفبركة"، تحت وطاة مابدا من استحالة الحلم من دونها، ببسط النفوذ والهيمنة، وان بحدودها الدنيا، ماقد جعل مثل هذا السلوك من قبيل مايرقى لمستوى "النموذج"، او " الصيغة" الاستعمارية الخاصة، والنادرة ضمن الممارسة الاستعمارية على مستوى المعمورة.