العسكرتاريا العربية’ الانقلابات العسكرية

"العسكرتاريا" العربية باقية وتتمدّد

عبد اللطيف السعدون

إذا كان الاعتراف بالخطأ فضيلة، فإن على العراقيين أن يعترفوا بأنهم أول من شرعن "الانقلاب العسكري" طريقاً للتغيير في العالم العربي، وأول من تورّط في ارتكاب الخطيئة الكبرى في مواجهة أنظمة الحكم المدنية، وبعضهم كان أول من صفّق لضابط يضع النياشين على صدره، طارحاً نفسه مدافعاً عن حقوق الشعب، على خلفية أن حكومة بلاده لم تعد تهتم بمصالح المواطنين ورفاههم.

كان ذلك قبل ثمانين عاماً، عندما ألقت الطائرات التي سيّرها الفريق بكر صدقي على سكان بغداد بيانه الأول باعتباره "قائد القوة الوطنية الإصلاحية"، داعياً "أبناء الشعب المخلصين" إلى مؤازرته في مطالبته الملك غازي ب