رفات عسقلان

رفات عسقلان: الجينولوجيا كسلاح بيد الخطاب الصهيوني العنصري!

علاء اللامي

بائسٌ ومثير للسخرية هو تعليق بنيامين نتنياهو على خبر نشر الدراسة الوراثية "الجينية" الإسرائيلية حول أصول الرفات الذي يعود الى نهاية العصر البرونزي وبداية الحديدي الذي اكتشف في عسقلان! فهذا الشخص العنصري الجاهل بكل شيء في هذا الصدد العلمي، فَهِمَ خلاصة الدراسة العلمية على طريقته الخاصة الجاهلة، فكتب مغردا بما معناه: بما أن "الفلسطينيين القدماء" هم من أصول أوروبية، وبما أن الفلسطينيين المعاصرين جاؤوا من الجزيرة العربية فإن "أرض إسرائيل" كانت وستبقى لبني إسرائيل الذين يعتبر نفسه منهم!