عاشوراء في إيران

من ملف الآداب/ عاشوراء وإيران: ما قبل الثورة وبعدها

محمد صادق حسين زاده

في أواخر الستينيات شبّه عالمُ الاجتماع، علي الوردي،[1]التشيّعَ في وضعه الراهن "بالبركان الخامد. فقد كان في يومٍ من الأيّام بركانًا ثائرًا، ثمَّ خمد على مرور الأيّام، وأصبح لا يختلف عن غيره من الجبال الراسية إلّا بفوَّهته والدخانِ المتصاعدِ منها.