قيس سعيد

الأمين العام لحزب العمال التونسي: أن الرئيس لا يملك مشروعا لتونس بل مشروعا استبداديا، والحل في الإطاحة بمنظومة الحكم كلها

شهر واحد 3 أسابيع ago

قال الأمين العام لحزب العمال التونسي، القيادي الشيوعي حمة الهمامي، أن الرئيس التونسي قيس سعيد، لا يملك مشروعا لتونس وإنما يملك مشروعا استبداديا، وأن الحل الحقيقي للأزمة يكمن في الإطاحة بمنظومة الحكم الحالية بالكامل.

وأضاف خلال لقاءات تلفزيونية، أن الإطاحة بهذه المنظومة -برلمانا ورئاسة وحكومة- ثم تفعيل نظام ديمقراطي شعبي يحقق أهداف الثورة التونسية هو الحل الأمثل، متابعًا "الشعب التونسي مل من إحلال مستبد بآخر، وحاكم رجعي بآخر".

وقال الأمين العام لحزب العمال في مداخلة هاتفية على اذاعة تونسية إن معارضة الحزب لحركة النهضة ،المتسببة في الأزمة التي تعيشها الب

الإنصاف شقيق العدل في تونس اليوم:

شهر واحد 3 أسابيع ago

كتب محرر أخبار البديل العراقي: بعد الأداء المتوازن والسلمي لقيادات الإسلاميين التونسيين في "حركة النهضة" وجنوحهم إلى التهدئة والحوار بعد إجراءات الرئيس سعيد الاستثنائية، جاء دور قواعد وشبيبة الحركة ليعلنوا عن غضبهم على قيادتهم ويتهموها بالفشل والتقصير خلال فترة مشاركتها في الحكم وهاهم يطالبون بحل قيادة الحركة " اللجنة التنفيذية" و"تغليب مصلحة تونس على سواها من مصالح والاستجابة للضغط الشعبي". جاء ذلك في بيان ناضج وصريح يحمل عنوان "تصحيح المسار"! فهل مرَّ عليكم مثال متألق وبناء كهذا في عالمنا العربي؟

تونس: قيس سعيّد يربح الجولة الأولى... و«النهضة» تمدّ يدها للشراكة

شهر واحد 4 أسابيع ago

كتبت أمينة الزياني:حسم الرئيس التونسي، قيس سعيد، الجولة الأولى من المعركة لمصلحته، مخالفاً بذلك التوقعات التي سادت حول تمكُّن المؤسسة العسكرية من الحكم في ضوء قراراته التي يبدو أن رئيس الحكومة، هشام المشيشي، تلقّفها باكراً، معلناً تخلّيه عن مسؤولياته، بخلاف ما سعت «النهضة» إلى الترويج له بادئ الأمر. إعلانٌ وجدت الحركة نفسها أمامه مكبّلة اليدين، ما اضطرّها سريعاً لتغيير موقفها، والدعوة إلى الحوار من أجل الخروج من الأزمة

تونس | نجت تونس من «ليلة السكاكين الطويلة»، مخالفةً التوقّعات بحمّام دم أو تمكُّن المؤسسة العسكرية من السلطة.

الحدث التونسي إنقلاب رئاسي أم كمين للرئيس؟

شهران ago

كتب محرر أخبار البديل العراقي: أيا تكن المبررات والدوافع وراء إجراءات الرئيس التونسي قيس سعيد التي يمكن وصفها بالانقلابية حتى بمقاييس الدستور التونسي وفصله الثمانين الذي استند إليه، وهي مبررات ودوافع قوية في أجواء كارثة صحية ومعاشية حقيقية تلتهم أرواح الفقراء والكادحين خصوصا، ولكن الخشية كبيرة من أن يكون الرئيس قد انزلق إلى كمين أعده له أعداؤه بمهارة وقد ينتهي بعزله وإطاحته، فالمشهد العربي والدولي لا يطيق وجود رئيس دولة عربية منتخب مباشرة من الشعب ويناهض علنا وبكفاحية عالية الكيان الصهيوني ويأتي من خارج القيادات السياسية التقليدية.

في لقاء صحافي خاص: المرشح لرئاسة تونس  قيس سعيّد يجيب عن عشرة أسئلة

حاوره أسماء البكوش-تونس:

أجرى موقع الجزيرة نت حوارا مع المترشح للرئاسة التونسية الدكتور قيس سعيّد، الذي تقدم على جميع المنافسين وتأهل للدور الثاني المقرر إجراؤه في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقد أجاب قيس سعيّد عن 10 أسئلة تناولت خلفيته السياسية والجهة التي تقف خلفه، وموقفه من المساواة في الميرث والدولة المدنية إلى جانب قضايا أخرى، كما وجه رسالة للخارج.

Image removed.