عرضة طلب الحماية الميركية

عريضة العار لطلب الحماية الأميركية أقذر من عريضة طلب الاحتلال الميركي سنة 2003

علاء اللامي

يتم هذه الأيام تداول وتوزيع عريضة موجهة إلى البيت الأبيض الأمريكي، بهدف جمع التواقيع عليها ويدعو الموقعون عليها أميركا إلى حماية الشعب العراقي من قمع النظام! وفي حال صحة العريضة كونها غير مفبركة من قبل أجهزة النظام، فأعتقد أن هذه محاولة خبيثة من عملاء واشنطن لتخريب الانتفاضة وإسقاطها في قاع الاستقطاب بين الطرفين الأميركي والإيراني، ومن شأن هذه العريضة الغبية والخيانية أن تمنح بعض المصداقية لأبواق النظام الطائفي التي تروج لدعاية تقول أن التظاهرات هي رد فعل أميركي ضد عبد المهدي الذي تقارب مع إيران والصين على حساب واشنطن وهذه مجرد خزعبلات!