الانتفاضة التشرينية

أجد نفسي في هذه اللافتات

علاء اللامي

بكل اعتزاز، ودون أدنى ادعاء بالتواضع الزائف، أٌقول أنني، كمواطن عراقي، أجد نفسي مساهما بين مساهمين آخرين من المثقفين العراقيين الجذريين، في التبشير والدفاع عن مضامين هذه الشعارات /الصورة، التي خطها المنتفضون الأبطال، وعلقوها على بناية المطعم العراقي "التركي سابقا" ببغداد! هذه الشعارات تلخص، وبشكل ممتاز يعيد الألق لما يسمونه "العبقرية الشعبية"، تلخص جوهر البرنامج الوطني والطبقي المراد، وقد لا يرقى إلى جذرية مضامينها أي برنامج لحزب ثوري أو مدعي ثورية وجد حتى الآن في العراق!

الجزء الثالث والأخير/ ماذا حدث في البصرة يوم الجمعة 25 تشرين الجاري؟

علاء اللامي

كلمة أخيرة بخصوص أحداث العمارة: ما نشر من صور لأشخاص يحملون أجهزة تكييف وأثاث ما استولى عليه بضعة اشخاص من مقرات الأحزاب قبل إحراقها وهي أحزاب ومليشيات العصائب وبدر وحزب الأوفياء (له نائبان في البرلمان ويتزعمه حيدر الغراوي ويتقاسم مع العصائب وسرايا السلام واردات منفذ الشيب الحدودي) وليس من دوائر رسمية أبدا.

الجزء الثاني/ماذا حدث في العمارة يوم الجمعة 25 تشرين الجاري؟

علاء اللامي

أما في مدينة العمارة، مركز محافظة ميسان، فهناك من يقول إن ما حدث كان عمليات تصفية حسابات بالسلاح بين مسلحين ينتمون الى سرايا السلام الصدرية وبين مسلحي العصائب. وهذا اجتزاء غير دقيق لما حدث فعلا.

الجزء الأول/ماذا حدث في الناصرية يوم الجمعة 25 تشرين الجاري؟

علاء اللامي

هناك معلومات كثيرة موثوقة جدا، ولكنها حساسة ولا يمكن طرحها إلا بطريقة مواربة، وسيأتي يوم أنشرها كلها بشكل دقيق وبالأسماء والوقائع والتوقيتات مع ذكر المصادر بكل تأكيد.

الثورة العراقية : الاعظم في تاريخ شعوب العالم

عوني القلمجي

لن اتردد لحظة واحدة في الاعلان عن ان الانتفاضة العراقية، التي تحولت الى ثورة، شملت عموم الشعب العراقي ومدنه ونواحيه، قد ضاهت جميع الثورات العظيمة التي لا تزال شعوب العالم تتغنى بها وتتحدث عنها باستمرار، الثورة الفرنسية والثورة البلشفية في روسيا نموذجا. سواء من حيث قوتها وزخمها واتساع حجمها وشجاعة ابنائها، واصرارها على تحقيق اهدافها، او من حيث قدرتها على الصمود والتحدي امام حكومة تمتلك قوة عسكرية هائلة ومليشيات مسلحة لم تكن تمتلكها الحكومة الفرنسية او حكومة روسيا القيصرية مجتمعتين.

كيف نفسر العنف الذي انفلت، بعيدا عن العقلية التآمرية؟

علاء اللامي

كيف نفسر العنف الذي انفلت، بعيدا عن العقلية التآمرية، وبالنظر إلى الوقائع على الأرض؟ أعتقد أن عدد الشهداء والجرحى الكبير في التظاهرات السابقة والحالية ولد حالة من الانتقام والثارات العشائرية والفئوية وحتى الحزبية وهناك معلومات خطرة عن الوضع في الجنوب عموما ... الحكومة والقوى المدافعة عنها تتحمل المسؤولية الأولى عما يحدث، وكان بإمكانها الحد من هذا الانفلات على الأقل بإخراج الفصائل المسلحة من المدن، وإجراء تحقيق مسؤول وجاد بعيدا عن تهريج اللجان الحكومية لطمأنة الناس وخصوصا ذوي الشهداء والجرحى وهم بالآلاف!

فضائح المشبوهين: من سرمد الطائي إلى أسامة النجيفي ومهمة حرف الانتفاضة العراقية الاستقلالية

علاء اللامي

*سرمد الطائي، خريج مدرسة المتصهين فخري كريم، والمروج الأكبر لحكم المحاصصة الطائفية منذ قيامه، وصاحب نظرية "عقلاء الشيعة وعقلاء السنة وعقلاء الكرد قادرون على بناء العراق الجديد"، سرمد هذا يدعو المتظاهرين من "قناة الحرة" الأميركية وعلى صفحته على الفيسبوك إلى إنقاذ (حكومة السيد عادل المخطوفة من سليماني)، ويحرض منذ أيام وحتى ساعات قليلة ضد إيران فقط وضد تدخلاتها المرفوضة في الشأن العراقي، ويسكت عن الاحتلال الأميركي وقواعده العسكرية، وعن كونه المسؤول الأول عن الإتيان بنظام الفساد والطا

لسنا وحدنا ضحايا "ظلم ذوي القربى" في أحزاب وفصائل المقاومة: حزب الله وحركة أمل والاعتداء على المتظاهرين

علاء اللامي

قيل الكثير عن مواقف الفصائل الإسلامية الشيعية العراقية التي وقفت ضد التظاهرات السلمية الشعبية في العراق، واتهمتها بشتى الاتهامات الظالمة، وقد اتُهمت هذه الفصائل نفسها بالمشاركة في قتل المتظاهرين قنصا؛ ولكن الجديد المحزن والمدان، والذي عرفناه من ميدان التظاهرات السلمية في لبنان، هو ان أطرافا محسوبة على المقاومة، ومنها حزب الله وحركة أمل، قامت أيضا بأفعال قمع عدوانية ضد المتظاهرين.

نتائج التقرير الحكومي.. براءة القاتل وإعدام القتيل

جمعة عبد الله

جاءت نتائج التقرير الحكومي حول الاحداث الاخيرة بقتل المتظاهرين المحتجين. وعن استخدام القناصة بالقتلالمتعمد، الذي طال الآف القتلى والجرحى والمصابين. جاء بشكل هزيل بعيداً عن الواقع والحقيقة، بأنه يمثل مهزلة المهازل. وهذا يدل بشكل دامغ، بأن الحكومة وبرلمانها واحزابها الحاكمة. غير جديرون بالمسؤولية والحكم. فليس غريباً ان تتخبط ولا تعترف بالحقيقة، ولم تملك الجرأة في مصارحة الشعب. لهذه الاسباب جاءت النتائج مهزلة ووصمة عار لهم. ان تحمي وتعطي حصانة للقتلة المجرمين، الذين سفكوا دماء الشباب بدم بارد.

لنقارن بين هذه العمائم الثلاث ونعرف من هم أصدقاء الشعب!

علاء اللامي

الأولى يعتبر حاملها – والذي أجهل اسمه – أن النظام الفاسد التابع للأجنبي والحاكم في العراق بُني بأمر المرجعية وإرشادها وصرح (هذا هو نظامنا واستقلالنا وحسيننا)، والعمامة الثانية يقول حاملها: إذا كان هذا النظام القائم في العراق هو الحسين وهو الدين فأنا لا أريد هذا الدين!