الانتفاضة العراقية

السفير الأميركي وحماقته بارتداء ألوان المنتخب العراقي ضد إيران!

Submitted by alaa on خميس, 11/14/2019 - 17:41

نصير المهدي

نعم أميركا تحتل العراق وتنهب ثرواته وتنصب حكوماته وتسعى في خرابه وتدميره ومثل هذه الحركات التافهة لن تغير لا من مهمة أميركا التدميرية القذرة في العراق ولا من وعي الناس لدور أميركا ومعها حلفاؤها في الغرب والكيان الصهيوني وعملائهم .
نعرف يا سعادة السفير بأنك الحاكم المطلق في العراق وأنك تمسك بيدك بصندوق أموال العراق وتستطيع أن تمنع رواتب شهر عن العراقيين فيموتون من الجوع ولا يحتاج العراقيون الى تذكيرهم بأن العراق " مالتكم " وأنه يمثل حجر الزاوية في الاستراتيجية الأميركية في المنطقة ومنها في العالم .

محاولات دولية لإنقاذ نظام القناصة؟

Submitted by alaa on خميس, 11/14/2019 - 03:18

منصور الناصر

تجري منذ أيام محاولات دولية لإنقاذ نظام القناصة، وامتصاص غضب الشارع العراقي. هذا المشروع تقوده بلاسخارت تحت اسم يونامي بالتوازي مع تصريحات بومبيو حول إقامة انتخابات مبكرة وبيان المرجعية..

طبعا كل منهم يسعى لتحقيق هدف خاص به ...

حصاد الانتفاضة

Submitted by alaa on ثلاثاء, 11/12/2019 - 20:57

فوزي عبد الرحيم

التنبؤ بالسيناريو النهائي للانتفاضة الجارية منذ أسابيع أمر صعب، لكن ومع انها لم تحقق اهدافها بعد فقد اعطت العديد من المنجزات وقدمت ظواهر جديدة وكذبت بعض ما كان يعتبر حقائق اضافة الى انها ادت لابراز بعض السلبيات حيث نحاول هنا اجراء جردة لحصيلة ممارسات الانتفاضة وتحديد المرحلة التي تمر بها ومعاني ذلك وتداعياته.

لقد أحدث الجيل الشاب الذي فجر الانتفاضة صعقة كهربائية في الوعي العام كان الجميع يعتقد ان هناك حاجة لسنين طويلة كي يتكون بحيث يصل المجتمع الى قناعة بفشل الاسلام السياسي بتمثيله وادارة شؤون البلاد والبدء في البحث عن خيارات فكرية وسياسية جديدة وهو ما ي

مَن حذف جملة السيستاني (المتظاهرون لن يعودوا الى بيوتهم قبل تحقيق مطالبهم) ولماذا؟

Submitted by alaa on ثلاثاء, 11/12/2019 - 17:16

علاء اللامي

بعد ساعات على الكلام الذي نقلته مندوبة الأمم المتحدة الى العراق جينين بلاسخارت عن السيستاني ومنه قوله (المتظاهرون لن يعودوا الى بيوتكم قبل تحقيق مطالبهم، وإذا كانت الرئاسات الثلاث عاجزة عن تحقيقها فيجب البحث عن طريق آخر)، صدر بيان عن مكتب السيستاني حول لقائه مع المندوبة تجدون صورته مع هذا المنشور، بعد حذف الجزء الأول من تلك العبارة تحديدا، والإبقاء على التفاصيل الأخرى!

المنتفضون في بغداد يوجهون رسائل شديدة اللهجة بثلاث لغات إلى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية

Submitted by alaa on ثلاثاء, 11/12/2019 - 11:53

المنتفضون في بغداد يوجهون رسائل شديدة اللهجة بثلاث لغات إلى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية ويطالبون "أمنستي" العفو الدولية بالمزيد من الدفاع عن دمائهم التي سفكتها سلطات القمع الرجعية.

السيد نصر الله ودفاعه المؤسف عن قاتل شباب العراق عبد المهدي

Submitted by alaa on ثلاثاء, 11/12/2019 - 00:57

علاء اللامي

السيد حسن نصر الله يمون طبعا، ولكن حين يجعل من "السيد عادل عبد المهدي" ضحية للغضب الأميركي لأنه عقد اتفاقية مع الصين (فهيدي يسمح لنا فيها شوي لأنو مش ضابطة بنوب)! كيف يعني، إذا غضبت أميركا من عبد المهدي "يفش خلقه" في العراقيين ويقتل من شبابهم أكثر من 300 متظاهر سلمي ويجرح أكثر من عشرة آلاف؟ ألا يعلم السيد نصر الله أن اميركا هي التي عينت السيد عادل نائبا لرئيس الجمهورية في بداية الاحتلال الأميركي وبالضبط في 7 نيسان سنة 2005، ثم عينته وزيرا لقدس أقداسها "وزارة النفط العراقية" سنة 2014؟

العراق السيناريو الكارثي

Submitted by alaa on اثنين, 11/11/2019 - 20:54

د. جواد بشارة

هل يتوجب علينا أن نتفائل أم نتشائم؟، وهل يحق لنا أن نتشائم أصلاً؟ الوضع المتفاقم والتصعيد الجاري في أحداث العراق وثورة الجماهير، والشباب منهم على وجه الخصوص، يدعو للتفاؤل لكنه مرشح للاتجاه نحو التصادم والمزيد من الدماء والتضحيات. الشخص الذي يمسك بمقدرات ومصير العراق هو المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية على خامنئي ومن حوله من قوات الحرس الثوري، ومن خلال شخص قاسم سليماني الذي يحرك خيوط اللعبة السياسية والمجتمعية في العراق.

*يوميّــات الإنتفـاضة في ســــاحـة التحـريـــر - القسـم 5

Submitted by alaa on اثنين, 11/11/2019 - 20:48

د. خيرالله سـعــيد
* مطــالب الجـمــاهير في "الهـــوسـات العــراقيـة"
* * *
1-مـا نـــرضى بـحـكـومـة اتــﭽــذّب اعـلى الـناس
ولا نــــرضـــى بســياسي فـــــاقـــــــد الإحســـاس
وقـــطـعـــاً مــا نـريـــد الخــــــــاين ودسّــــــاس
هـي/ الخـــاين شـعــــبه... انقــيم الحَــدْ اعـلــيـــه
* * *
2-هـــــاي إنـــتَ الســياسي بكـل ثـوب اظــهَـرِت
مَـرّة شوعي ومـرّة بعـثي، ومـرّة إسلامي صــرت
مـــرّة بـدري ومـرة صدري ومرّة بالِحـكمـة ﮔـلـت
هـــي / وهـاي اوجـوهـــك ، كل مـرّة وتـبدّل بيـهـا
* * *

المشهد الاخير من سقوط الطغمة الفاسدة في العراق

Submitted by alaa on أحد, 11/10/2019 - 11:26

عوني القلمجي

لم يترك عادل عبد المهدي وحكومته امام الشعب العراقي سوى مواصلة الثورة الشعبية حتى تحقيق اهدافها كاملة غير منقوصة، وفي مقدمتها اسقاط النظام ومحاكمة الفاسدين والمجرمين. فبدلا من الاستجابة لاي مطلب متواضع من مطالب الثوار وجه، كما فعل اسلافه، خطابات مهينة وتهما باطلة لينتهي الى استخدام القوة العسكرية وقتل مئات الثوار وجرح اكثر من عشرة الاف.