الانتفاضة العراقية

انتفاضة بين النهرين والمشروع التاريخي العربي؟

4 أشهر 3 أسابيع ago

عبدالامير الركابي

انتفاضة شبيبه مابين النهرين بداية لتعديل مسار وتصحيحه
اليوم ومن خلال الاختراق التاريخي للهيمنة الامريكية /الايرانية وتصارعهما المستميت فوق ارض العراق، يبدا العراقيون للمرة الاولى بالدخول على الخط مكرسين لاول مرة منذ 2003 ثلاثية، بدل ثنائية امريكا/ ايران، وكل صعود عراقي هو مازق واحتدام متعاظم بين الطرفين، الى ان يتوسع ويتعمق الصوت الصاعد ويصبح هو السيد.

أميركا أولاً أم إيران؟ أولويات الواقع وتمنيات الرغبة

4 أشهر 3 أسابيع ago

علاء اللامي

أثار منشوري الأخير الكثير من التعليقات حول الموقف الوطني الواجب اتخاذه من دولة الاحتلال الأميركي أو من إيران الدولة المهيمنة وذات النفوذ في العراق. هذه التعليقات والحوارات المهمة والمفيدة هي صدى لما يدور في الشارع العراقي هذه الأيام.

الهبة الشعبية بعد مجزرة القائم والتظاهرة المسرحية للفصائل

4 أشهر 3 أسابيع ago

علاء اللامي

الهبة الشعبية التي حدثت أمس ردا على المجزرة التي ارتكبها الطيران الأميركي ضد الفرقتين 45 و46 من قوات الحشد الشعبي هي أهم وأعمق من أي تهديدات حكومية أو فصائلية فارغة لأميركا ومن بيانات لفظية تصدرها مرجعيات سياسية ودينية متورطة حتى النخاع في إقامة نظام المحاصصة الطائفية وحمايته حتى الان.

ثورة تشرين وهزيمة الطغمة الفاسدة في العراق

4 أشهر 3 أسابيع ago

عوني القلمجي

يبدو ان الكتل والاحزاب والمليشيات المسلحة الحاكمة في العراق، لم تستوعب بعد طبيعة ثورة تشرين العظيمة، ففي الوقت الذي شملت فيه هذه الثورة معظم المدن العراقية، واشتركت فيها جميع فئات الشعب، اضافة الى كافة النقابات المهنية والعمالية والجمعيات الفلاحية وطلاب المدارس والجامعات والوف النساء، ما زالت هذه الكتل والاحزاب تتعامل معها على انها شبيهة بالتظاهرات المحدودة او المناطقية، والتي تمكنت من انهائها، اما بالتحايل عليها بوعود وردية وبعض الاصلاحات الشكلية، او بالصاق تهم باطلة  تبرر لها استخدام

شجعان التحرير.. بين شبح الاستبداد وقلق التنظيم

5 أشهر ago

رعد أطياف

أغلب ما تعانيه التنظيمات السياسية هو ظهور انشقاقات في صفوفها، وسرعان ما تتحول إلى جبهات مختلفة في الشعارات والغايات. يمكن القول إن بروز ظاهرتي اليمين واليسار، ربما تشكلان أبرز الظواهر السياسية في تاريخ التنظيمات الحديثة، وقد ينشق اليسار على نفسه لينحرف يمينًا ويسارًا ووسطًا، وينطبق الحال نفسه على جبهة اليمين. هذه أمور تحدث في ميدان السياسة وتبدو دوافعها مختلفة، غير أن المعنى الجامع لها، هو الصراع بمعناه العام. إن تعريف التنظيمات السياسية في نهاية المطاف هو الوصول إلى السلطة بالتحديد.

الانتخابات المبكرة.. بين المرجعية والدستور والجدوى

5 أشهر ago

زياد وليد

لم تكن الانتفاضة العراقية في انطلاقتها مطلع تشرين الأول/أكتوبر واضحة المطالب، كما لم تحمل شعارًا غير عاطفي، على شاكلة "نريد وطن محترمًا .. نازل آخذ حقي" إلخ..

الفراغ الدستوري أكذوبة في دستور بريمر الأكذوبة:

5 أشهر ago

علاء اللامي

لن يحدث فراغ دستوري بمعنى انتفاء وجود الدولة والمؤسسات وخروج الرئاسات من مناصبها. هذا ابتزاز سياسي تمارسه الأحزاب والمليشيات الفاسدة والقاتلة ومن يروج لها ولدستور بريمر الملغوم! لماذا؟

هدية ابنة الطاغية صدام إلى قتلة شهداء الانتفاضة لن تمنع سقوطهم!

5 أشهر ago

علاء اللامي

استقبل نظام المحاصصة الطائفية ومليشياته وأحزابه انتفاضة تشرين المجيدة منذ يومها الأول بالأكاذيب والافتراءات والاتهامات الباطلة بالعمالة (لأميركا وإسرائيل والسعودية والبعث الصدامي)، وما يزال بعض الحمقى والموسوَسين يبحثون عن أدلة تثبت تلك الاتهامات بعد أكثر من شهرين ونصف من اندلاعها، وحين أوشكت الانتفاضة على الانتصار على كل هذا الزبل الدعائي الرخيص ودحضته بدماء أبنائها الشهداء والجرحى الذين فاق عددهم العشرين ألفا، جاءت رغد ابنة قتال العراقيين صدام حسين لترقص على جراح العراقيين

الشتائم السياسية في عهد صدام ومن جاء بعده

5 أشهر أسبوع واحد ago

فوزي عبد الرحيم

طيلة فترة حكمه الطويلة المليئة بالقسوة والظلم لم يطلق العراقيون على صدام اسماء كثيرة تحط من قدره بل كان يلقب بالطاغية وهي تسمية فيها من الاقرار بالواقع قدر مافيها من الكراهية،فالتسمية لا تحط من شان صدام بل فيها اقرار بقوته وجبروته...لكن الامر اختلف كثيرا مع خلفاءه الاسلاميين اذ اتفق العراقيون من كل الملل على وصفهم بالحرامية بل كلهم حرامية...ان وصف الحرامية فيه كثير من الاحتقار والنظرة الدونية وهي نقطة ملفته في نظرة الشعب لحكامه اذ رغم الخلفية الاسلامية للحاكمين فانهم لم يقدموا في سلوكهم العملي اي دليل على صلتهم بالقيم الاسلامية الايجابية المعروفة ومنها مثلا الوقوف

شيعة العراق .. لماذا خسرتهم إيران ؟

5 أشهر أسبوع واحد ago

 فوزي عبد الرحيم

لقد تميزت السياسة العراقية تجاه إيران بالحكمة وحسن التقدير والفهم وقد استمر ذلك منذ تاسيس الدولة العراقية مروراً بعدة أنظمة حكم الى حين وصول صدام حسين للحكم عدا فترة قصيرة خلال حكم الزعيم عبد الكريم قاسم.