الانتفاضة العراقية

أهل الجنوب.. شعب الله المُحتار!

6 أيام 15 ساعة ago

رعد أطياف

حاضر أهل الجنوب هو ماضيهم بالضبط (Getty)

"كان السكّان يتغوّطون- ببساطة- أينما كان.. ولم يكن هناك كذلك أي تزويد  بمياه نقية للشرب وكان يتوجب نقل هذه المياه من خارج المنطقة وتخزينها في "حِبّ" وكان الأثاث المعتاد عبارة عن صندوق فجّ وبعض أدوات الطبخ وفراش واحد تُكّوَم فوقه البطانيات نوم بقية أفراد الذين كانوا ينامون على الأرض. ووجد أن معدل وفيات الأطفال لكل 1000 حالة حمل كان 341."، من عملية مسح لأهل "الصرايف" لطبيب بريطاني 1952.

"عمّي نريد نعيش!.. منذ أشهر قتل جار جاره، بالقرب من "صريفتنا" لأنّه فقد حبتي طماطم من كوخه.. عمّي..

استقالة عبد المهدي: نهاية الخيار الإيراني "الأمني" وصعود خيار"المرجعية - يونامي"

6 أيام 19 ساعة ago

علاء اللامي

المرجعية مستمرة في دورها التقليدي لإنقاذ الحكم الطائفي من مأزقه القاتل عن طريق تغيير الوجوه والأشخاص، والطريق طويل نحو الحل الديموقراطي الاستقلالي الحقيقي والنصر أكيد!

طلب المرجع السيستاني من مجلس النواب أن يعيد النظر بخياراته جاء متأخرا جدا، وكان بإمكان هذا الطلب لو أنه طرح قبل شهر أن يحقن دماء المئات من الشهداء والجرحى. والآن، وقد تمت الاستجابة لهذا الطلب وقال عبد المهدي "سأرفع كتاب استقالتي رسميا الى مجلس النواب"، فهل حُلت الأزمة؟

صفاء السراي.. هذه قِبْلَتنا

أسبوع واحد ago

أحمد الشيخ ماجد / كاتب صحافي من العراق

في بداية تشرين الأول/أكتوبر، كانت لغة المنتقم هي السائدة في الشارع العراقي. بقع الدماء على أسفلت الشوارع الملتهبة، أجساد الشباب يراقصها "القنّاص" بعد أن يضع رصاصته في الرأس، لم تكن المستشفيات تكفي لكل هذا العدد من المتظاهرين المصابين، كانت السلطة هي المنتقم وهؤلاء الشباب، بينهم المسجى على قارعة الطريق مثقوب الرأس أو الصدر، وبينهم النائم في المستشفى وقد أصيب بإعاقة دائمة، كانوا "إرهابًا" بالنسبة للنظام السياسي في العراق. لقد رأيت شبابًا واجهوا القنّاص وماتوا، ورأيت غيرهم هربوا من الموت، لكن "القنّاص" ضربهم على ظهورهم وهم يركضون.

جريدة "تكتك" والنقد التربصي ذو الأحكام المسبقة للانتفاضة ولما يصدر عنها:

أسبوع واحد يوم واحد ago

علاء اللامي

بعض الذين ناصبوا انتفاضة تشرين العداء منذ بدايتها ووصفوها وما يزالون بأنها مؤامرة أميركية إسرائيلية سعودية وحاولوا جاهدين تسفيهها وتسقط عثراتها وهناتها واعتبارها جرائم، لا يريدون أن ينظر إليهم الناس بصفتهم هذه كمناهضين للانتفاضة، بل كوطنيين حريصين على الشعب و"مؤيدين لمطالب الشعب ولكن ليس بهذه الطريقة"! طيب، حتى عبد المهدي والعديد من وزرائه والنواب وقادة الكتل والمراجع الدينيين أعلنوا ان المطالب محقة وعال العال واعتبروا قتلاها شهداء وأعلنوا الحداد لثلاثة أيام واصلوا القتل بعدها بضراوة أكثر!

نظام دمر العراق طوال 16 لن يتورع عن حرق المحلات والدوائر الحكومية! ج!

أسبوع واحد يومين ago

نصير المهدي

من دمر العراق في ستة عشر عاما ولم يبق منه حجرا على حجر هل يتورع عن حرق المحلات والدوائر والشوارع وفي التاريخ أمثلة لا تحصى ومن يتذكر أحداث الثورة الإيرانية ستخطر في باله حادثة احراق سينما في الأحواز على من فيها من أجل اتهام الثوار بتدبيرها وفي إيران نفسها أيام ثورة مصدق كانت المخابرات الأمريكية وعملاؤها يرتكبون الفظائع بحق الأبرياء من أجل نشر الفوضى وتوجيه الاتهام للثورة وأنصارها ومن يراجع مذكرات القادة الفلسطينيين عن أحداث أيلول 1970 سيجد قصصا كثيرة لما كانت تفعله المخابرات الأردنية من أجل الإساءة الى المقاومة الفلسطينية وسمعتها في عيون الأردنيين وحريق القاهرة الكبير

أزمة القيادة والانتفاضة

أسبوع واحد يومين ago

فوزي عبد الرحيم

بعد اندلاع الاحتجاجات في العراق والقمع الشديد الذي واجهته وبعد اجتماع الأحزاب والتحالفات الحاكمة واتخاذها القرار بعدم تقديم اي تنازل للشعب المنتفض والمضي في حكم البلاد 

ماضي الاستعمار وحاضره: تعدد أدوار ووحدة هدف (2ـ2)

أسبوع واحد يومين ago

رعد أطياف

كان الاستعمار البريطاني في العراق يدعم سلطة القبيلة (فيسبوك)

"إن بنية المشيخة شبه الإقطاعية في عهد "الانتداب" لم تستمد قوتها من أي حيوية داخلية، بل كانت الحياة تُضخ فيها اصطناعيًا من قبل قوة خارجية لها مصلحة في ديمومتها".

"يا فيصل، إننا نقسم على الإخلاص لك لأنك مقبول من الحكومة البريطانية"  شيوخ دليم وعنزة.

حنا بطاطو- كتاب "العراق"

دائمًا ما أميل، على أن بنية التخلف في منطقتنا العربية تتحكم فيها ثلاثة عناصر مكوّنة

شيوخ العشائـر.. من الأنجليز الى الطائفيين

أسبوع واحد 3 أيام ago

د.قاسم حسين صالح

اثار لقاء عدد من شيوخ العشائر بالسيد عادل عبد المهدي في (20 نوفمبر 2019) استياء كثيرين واصفين الموقف بانه لا يصح وطنيا وأخلاقيا،  فرحت ابحث في تاريخهم عن علاقتهم بالحاكم تحديدا، فوجدت انهم كانوا يقفون مع الأقوى.