الإعلام الأميركي والعراق

موقف الساسة في واشنطن من الحراك الشعبي في العراق

ترجمة وتعليق : نادية عدنان عاكف

كتبت النيوزويك في طبعتها اليوم أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وادارته لازالوا يترنحون من تداعيات الأحداث في سوريا، وها هم يواجهون أزمة جديدة في العراق. الولايات المتحدة الأمريكية وايران كلاهما يواصلان دعم رئيس وزراء محاصر تتصاعد الأصوات المطالبة بتنحيته، مما يهدد نفوذهما في البلد.
وبينما يشكك العراقيون بقدرة عبد المهدي على توحيدهم وتلبية مطالبهم وإعادة الهدوء إلى العراق ، فإن إدارة ترامب لا تزال تدعم رئيس الوزراء الحالي.
فقد صرح السناتور الجمهوري ليندسي جراها من ساوث كارولينا لصحيفة نيوزويك:

نيويورك تايمز: التظاهرات في العراق تشكل خطر على مصالح أميركا وإيران!

ترجمة وتعليق: نادية عدنان عاكف

بينما يواصل البعض التعبير عن قلقهم ممن يقف خلف الانتفاضات الشعبية التي هزت مؤخرا كل من العراق ولبنان وبشكل اخف مصر، يواصل المتظاهرون رفع شعارات وطنية تؤكد على الاستقلال والسيادة وعدم التبعية، وتواصل الإدارة الأمريكية ارسال الإشارة خلف الأخرى على وقوفها الى جانب حكام تلك الدول
كتبت صحيفة (Foreign Affairs) عن موقف واشنطن من الانتفاضات:"تتلخص ردود الولايات المتحدة الأمريكية على المظاهرات لحد الآن ب: نحن لا نهتم بمظاهراتكم ما لم تكن مناوئة لإيران"