المطعم التركي

تواثي الصدر؟!

3 أسابيع 5 أيام ago

صبرائيل الخالدي
باسلٌ أنت ومغوارٌ يا أبو دعاء
كيف لا.. وأنت تواجه الشباب العزّل بالتواثي من أجل علاوي!
العصي التي رُفعَت بوجه الشباب لن تكون بلا ثمن، ولا أحد سيدفعه سوى الصدر شخصياً، وسيكون أكبر مما يتوقع.
بالَغ الصدر في إقناع الإيرانيين بأنه شريك موثوق، ومرشح مأمون لتزعم الفصائل.
صعَد موجة "المقاومة".. فكّر أنه يحقق حلمه باستعادة المنشقين.
المنشقون كانوا يعتقدون أيضاً أنهم يحققون حلمهم بالاستفادة من الصدر!.
سحب أنصاره من التظاهرات.. فخسر ثقة شباب تشرين، ولم يربح إقناع الإيرانيين!.