عمار،الحكيم

عمّار الحكيم بين «التوريث» و«التأسيس»: كفى العراق «إسلاماً سياسياً»

Submitted on Sat, 07/29/2017 - 17:12

يُشرّع «انشقاق» عمّار الحكيم عن حزب «العائلة» الباب أمام أسئلةٍ عديدة. لا يُمكن حصر الواقعة في إطار «الانطلاق» وبناء منظومة حزبية خارج إطار «الإسلام السياسي»، الذي ارتكز عليه محمد باقر الحكيم حين أسّس «المجلس الأعلى». خطوة الحكيم ــ بدلالاتها ــ تشير إلى أن «موجةً» جديدة بدأت تتشكّل عميقاً، وستضرب سواحل الأحزاب «الإسلامية» قريباً، في ظل صراع الأجيال على قيادة أحزابها، الأمر الذي يسهّل صعود نجم التنظيمات «المدنية» في بلاد الرافدين.