لينا كنوش

فرنسا | حرب التماثيل والمنطق الاستعماري

7 أشهر ago

لينا كنوش

أثارت عمليات إسقاط تماثيل لرموز تاريخية في عدد من البلدان الأوروبية، كان لها دور مركزي في زمن الاستعمار والعبودية، سجالاً فكرياً وإعلامياً حاداً في فرنسا.

موجز عن جديد توماس بيكيتي: «رأس المال والإيديولوجيا»

لينا كنوش

أحدثَ الصدور المدوّي لكتاب توماس بيكيتي الجديد «رأس المال والإيديولوجيا» (بروشيه - أيلول 2019)، جدلاً محتدماً في الصحافة العالمية والفرنسية على وجه التحديد، حيث دفع الجهل ببعض الصحافيين إلى إطلاق أحكام أخلاقية بحقّ الكاتب، وصلت إلى حدّ الاشتباه بأنّه مصاب بـ«لوثة» الأفكار الشيوعية. إلا أنّ هذا الجهل المدقع لدى بعض الأبواق الإعلامية للعقيدة النيوليبرالية لا يغيّر شيئاً في أهمية عمل بيكيتي، الموثّق بدقّة والمُتاح لعموم الناس، إذ يسعى الكاتب في عمله الجديد إلى حثّ الجميع على مناقشة سُبُل تخطّي الرأسمالية.

الحراك الشعبي بين تدخل الجيش وخطر «الثورة المضادة»

لينا كنوش

قبل الخطاب الأخير لرئيس هيئة أركان الجيش، أحمد قايد صالح، الذي دعا فيه إلى تطبيق المادة 102 من الدستور، التي تنص على إعفاء رئيس الجمهورية من مهماته بسبب عجزه عن القيام بها، طالب قطاع واسع من الرأي العام بالشروع في مرحلة انتقالية لن تخلو بالضرورة من المشكلات والتحديات.

وسوم

عالم الاجتماع السويسري جان زيغلر: قدر الرأسماليّة أن تُدمّر!

حاورته لينا كنوش:

في عمله الأخير الذي يحمل راهنيّة قصوى، يدين عالم الاجتماع السويسري جان زيغلر (1934) «النظام العالميّ المتوحش» الذي يخلق الوفرة لأقليّة صغيرة والبؤس القاتل للأغلبيّة. يعود كتاب «أشرح الرأسماليّة لابنتي الصغيرة، على أمل أن ترى نهايته» (دار سوي ــــ 2018 ــــ Le capitalisme expliqué à ma petite-fille (en espérant qu'elle en verra la fin)) بطريقة تعليميّة إلى الأسس الأيديولوجيّة وولادة وتطوّر نظام رأسماليّ قاسٍ يعمل عبر المراكمة الثروات بلا حدود وتركيزها في أيدي أقليّة.

قضية أودان: حجب الواقعة الاستعمارية

لينا كنوش

مثّلَ اعتراف إيمانويل ماكرون بمسؤولية فرنسا السياسية عن اغتيال المناضل الشيوعي المعادي لاستعمار الجزائر، موريس أودان، في عام 1957، نهايةً لكذبة دولة أطالت غفوة الضمير التاريخي. لكن رغم ذلك، لا يحمل الاعتراف إدانة للممارسة الاستعمارية، إذ لا تزال صورة الجمهورية، باعتبارها المنبت الرئيسي للاستعمار، محل تجاهل، ولا تزال قضية ضحايا النظام العنصري والاستبدادي محجوبة. استغرق الأمر ما لا يقل عن 61 عاماً من النضال بحثاً عن الحقيقة، للاعتراف بأن موريس أودان قُتل على يد الجيش الاستعماري الذي عمل بـ«صلاحيات خاصة»، كجهاز قمعي شرّعته السلطات السياسية آنذاك، لسنوات.

الخوف من الجماهير

لينا كنوش

أثار جزء من الإعلام الجزائريّ الجدل بسبب تناوله المُضلّل لحركة الاحتجاج التي انطلقت في مدينة ورقلة وقادت إلى إلغاء حفلات وتظاهرات ثقافيّة، حيث قلّلت مقالات تتبنى وجهة نظر إسلاموفوبيّة وتسعى إلى إثارة هستيريا الرأي العام، من البعد الاجتماعيّ الأساسيّ لتلك الحركات الاحتجاجيّة.

بدأت القصّة يوم 26 تموز/ جويلية الأخير في ورقلة، وهي مدينة تقع جنوب شرق الجزائر، بتحرّك بعض السكان الذين يعانون حرماناً شديداً يمسّ عمليّاً جميع أوجه الرفاه الاجتماعيّ.

جان بريكمون: الحقيقة نتاج للمواجهة مع الخطأ

جان بريكمون، كاتب بلجيكي، وعضو «الأكاديمية الملكية للعلوم» في بلده، يتعرّض للانتقاد الشديد في فرنسا بسبب آرائه السياسية الإشكالية في كثير من وجوهها، أكان لدى نخب غربية أم هنا في الدول العربية.