عادل عبد المهدي

سيرة ذاتية "أخرى" لعادل عبد المهدي!

Submitted on Sat, 10/06/2018 - 09:57

علاء اللامي*

يبدو واضحا أن الطرف الوحيد الذي رفض تكليف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة الجديدة، قبل ساعات من حدوثه، هو رئيس الوزراء المنصرف حيدر العبادي والذي قال حرفيا (أنا أرفض مرشح التسوية، لأن ترشيحه خارج السياقات الدستورية والقانونية، مرشح التسوية غالبا هو الأضعف لأنه يلبي كل المطالب، ولماذا نختار الأضعف رغم عدم وجود مرشحين رسميين؟

إيصال هذا الرجل -عادل عبد المهدي -الى الحكم جريمة مخلة بالشرف

Submitted on Fri, 10/05/2018 - 00:23

صائب خليل 
عبد المهدي هو اخطر من يمكن ان يسلم حكم العراق، وإن لم يتدارك المخلصون الكارثة التي يحملها، فسوف تكون نهاية العراق على يده. سوف ابين هذا في هذه المقالة، أن كل من اسهم في ايصاله الى السلطة، سواء بالانتخاب او الترشيح أو الضغط، أو حتى مجرد الموافقة، قد ارتكب جرماً مخلاً بالشرف بحق وطنه، وخيانةً لشعبه وانسانيته، ومهما كانت صفته الحزبية أو الدينية! 
.
بينا في مقالتين سابقتين (1) (2) عن عادل عبد المهدي، لماذا نعتبره اخطر شخصية على العراق على الإطلاق في هذه اللحظة التاريخية، فهو باختصار:

عادل عبد المهدي – الأخطر! 

Submitted on Thu, 10/04/2018 - 12:13

عادل عبد المهدي – الأخطر! صائب خليل
تحدثنا في المقالة السابقة عن موقف يبين مدى الخضوع العلني لعادل عبد المهدي للأوامر الامريكية وقلنا انه كان الرجل الثاني لأميركا بعد علاوي، في فترات الأولى من الاحتلال الأمريكي، وأن هذا واحد من أسباب كونه مرشحا أمريكيا لحكم العراق. لكن السبب الأقوى من الماضي هو الحاضر. 

لماذا رفض حيدر العبادي تكليف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة الجديدة

Submitted on Wed, 10/03/2018 - 11:08

علاء اللامي

لماذا رفض حيدر العبادي تكليف عادل عبد المهدي واتهمه تلميحا بالمساومة على المناطق "المتنازع عليها" أي كركوك وسهل نينوى وغيرهما؟

يبدو واضحا أن الطرف الوحيد الذي رفض تكليف عادل عبد المهدي المنتفكي بتشكيل الحكومة الجديدة، قبل ساعات من حدوثه، هو رئيس الوزراء المنصرف حيدر العبادي من منطلق " ما ننطيها" والذي قال حرفيا (أنا أرفض مرشح التسوية، لأن ترشيحه خارج السياقات الدستورية والقانونية، مرشح التسوية غالبا هو الأضعف لأنه يلبي كل المطالب، ولماذا نختار الأضعف رغم عدم وجود مرشحين رسميين؟

عادل عبد المهدي مستقل أم مستقتل؟

Submitted on Mon, 10/01/2018 - 11:44

علاء اللامي

 قال رائد فهمي، الذي يمكن اعتباره أنشط المروجين لعادل عبد المهدي -ربما لأنه موعود بوزارة دسمة في الحكومة القادمة -أنَّ الأخير وضع أربعة شروط لكي يوافق على ترشيحه وهي باختصار:

1-أن تكون له حرية كاملة في اختيار الكابينة الوزارية.

2-أن تقدم الكتل عدد من المرشحين لوزارة معينة وهو يحق له ان اختيار أحد هؤلاء المرشحين او رفضهم جميعا.

3-هو من يحدد البرنامج الحكومي، مع أخذ وجهة نظر القوى السياسية.

4- له الحرية الكاملة بإدارة الحكومة الجديدة وترتيب علاقته مع القوى السياسية حسب ما يراه هو

عادل عبد المهدي في بيانه "تكلموا تعرفوا"

Submitted on Mon, 09/17/2018 - 14:43

د.علي التميمي

عادل عبد المهدي الذي أعلن ترشيحه لرئاسة الحكومة النائب عن كتلة "البناء" هيثم الجبوري البعثي القديم الحاصل على نوط شجاعة من صدام حسين والذي لم تحصل قائمته في ألآنتخابات ألآخيرة 2018 ألآ على مقعد واحد ملتبس كألتباس نتائج أنتخابات 2018 التي لم يصوت لها ألآ عشرون بالمائة من مجموع الشعب العراقي عادل عبد المهدي في بيانه يرفض أن يكون له منافس؟

عادل عبد المهدي – الأخطر! 

Submitted on Sun, 09/16/2018 - 16:09

صائب خليل
تحدثنا في المقالة السابقة عن موقف يبين مدى الخضوع العلني لعادل عبد المهدي للأوامر الامريكية وقلنا انه كان الرجل الثاني لأميركا بعد علاوي، في فترات الأولى من الاحتلال الأمريكي، وأن هذا واحد من أسباب كونه مرشحا أمريكيا لحكم العراق. لكن السبب الأقوى من الماضي هو الحاضر. 

هل عينت المرجعية فعلا عادل عبد المهدي رئيسا للوزراء، وماذا يعني ذلك لو صحَّ ما يشاع؟

Submitted on Sun, 09/16/2018 - 15:09

تروج الآن وسائل الإعلام الإيرانية والقريبة من إيران كقناة "الميادين" اللبنانية على مدار الساعة، وبحماس منقطع النظير أنَّ الاسم الوحيد الباقي لدى المرجعية السيستانية لرئاسة الوزراء العراقية والذي قطع 90% من الطريق إلى كرسي الرئاسة هو عادل عبد المهدي، وأول من روَّج لهذه الشائعة هو النائب المتهم بالفساد هيثم الجبوري حليف نوري الملاكي والمحسوب سياسيا الآن على محور العامري المالكي المدعوم من طهران ويشاع أن الصدر وتحالفه "سائرون" قد لا يعترضون على هذا الاسم تماشيا مع أمر ورغبة المرجعية، وبغض النظر عن صحة أو عدم صحة هذه الترويجات والشائعات ومن باب تسجيل شهادة في ما يخص المسؤولية التاريخية للمرجعي

عادل عبد المهدي يودع " عراق الجغرافيا" ويستقبل دولة "الشعوب العراقية"!

Submitted on Fri, 01/20/2017 - 12:13

وزير  النفط السابق والقيادي في حزب المجلس الأعلى أعلنها صريحة قبل أيام، فهو لا يريد عراق الجغرافيا بل عراق الشعب ( أو الشعوب العراقية كما كتب في موضع آخر) لماذا ؟ ها هو يجيب ( "عراق الجغرافيا" تغير مئات المرات خلال القرون.. وسيستمر على التغير شئنا أم أبينا. الأهم "عراق الشعب" أو الشعوب.... وستضغط التحديات الحالية الداخلية والخارجية على "عراق الجغرافيا").