ترامب

الجانب المشرق لدونالد ترامب

في الأيام الماضية اندلعت أعمال عنف في مجمّع جامعة كاليفورنيا في بيركلي. السبب كان محاولة الطلاب والناشطين منع قيام ندوة يحييها أحد رموز اليمين الجديد ميلو يانوبولس، اليميني الذي بات له ممثل قوي داخل إدارة ترامب، وهو ستيف بانون. أعمال العنف التي شملت تحطيم زجاج بعض المحالّ وإضرام النيران، أدت إلى النتيجة التي أرادها المحتجون، وهي إلغاء الندوة. لكن كيف يمكننا أن نقرأ مثل هذه الاحتجاجات؟ الإجابة بسيطة: هي تشير، أكثر من أي شيء، إلى العجز والضعف وغياب أي إطار رمزي للحركة المقاومة للمنظومة بشكل عام.

وسوم

أهلا بـ"ترامبْ" في بلاد الرافدين

لست ممن يعتقدون بان التاريخ صنيعة قوانين بالمقدور احتسابها بدقة، او تقدير مساراتها، والى اين تؤول، ذلك مع ظني بان الغائية التاريخية المبهمة، ليست غائبة، او منعدمة الحضور، او ان المتغيرات الكبرى المتوقعة التي اؤمن بقرب تحققها، لاتقتضي تغييرا في مقاربة الاحداث وسبل معالجتها، ويبقى الأمر على اية حال منوطا برغبتنا، او حاجتنا، وقدرتنا على التفسير، ومع انني مازلت اجهل على سبيل المثال، الوزن، او الأهمية الفعلية لقول بوش الابن بانه سمع صوت الله يطلب منه ضرب العراق، كما انني لم استطع الوقوع على مغزى نهائي لدعوته التي وجهها للرئيس الفرنسي جاك شيراك، للاشتراك في الحرب ضد "ياجوج ومأجوج" في ارض

وسوم

بمناسبة تنصيب ترامب رئيسا لاميركا: القافل قافل

القافل قافل حتى لو الله ينزل له معجزة:
 ينتخبون رئيس اسود ، نصفـﮓ و نهوس و نتلوّﮒ و نردح و نـﮕـول ماعدهم عنصرية أحسن منا ، طاح حظنا...ينتخبون ابيض عنصري كلب ابن كلب ، نصفـﮓ و نهوس و نتلوّﮒ و نردح و نـﮕـول شحلاتهن مرته و بنته ، طاحظنا...ينتخبون واحد "عاقل" ، نصفـﮓ و نهوس و نتلوّﮒ و نردح و نـﮕـول ناس تفتهم ، طاحظنا... ينتخبون مسودن ، نصفـﮓ و نهوس و نتلوّﮒ و نردح و نـﮕـول هذا الراح يصفيها ، طاحظنا...
 ينتخبون نعال ما يسولف بالدين ، نصفـﮓ و نهوس و نتلوّﮒ و نردح و نـﮕـول خو مو جماعتنا ، طاحظنا...

وسوم

سمير أمين: ربما يكون ترامب من "الحمائم"..! 

فيما يلي نقدم ترجمة لمقالٍ مطول للباحث الاقتصادي، والمفكر الماركسي المصري سمير أمين، نشر بتاريخ 25\11. يحاول المقال المعروض في أربع نقاط أساسية، وضع انتخاب ترامب ضمن صورة بانورامية واسعة تشمل الأحداث المحورية التي عصفت بالعالم خلال الأعوام القليلة الماضية، منتهياً إلى استنتاجات نتفق مع بعضها ونختلف مع بعضها الآخر، ولكن المؤكد أنها قراءة متمايزة تحتاج للدراسة وتدعم طرح أسئلة جديدة. 

 

ترجمة مهند دليقان

وسوم

ترامب رئيساً: عن تغيّر الأحوال

 

إنّ وصول رئيسٍ أميركيٍّ جديدٍ الى سدّة الحكم هو، كبداية سنة جديدة ، يشبه «عتبةً» رمزية تسمح بالترويج لوهم أنّنا قد دخلنا حقبةً جديدة، مختلفة نوعياً، ما يفتح ميداناً خصباً للتمنيّات والتنبّؤات و»القرارات» (بل إنّ علماء النفس يقولون إنّ حلاقة الشعر تنتج أثراً مشابهاً لدى الإنسان؛ أي فكرة موت القديم وطرحه جانباً وولادة الجديد وما الى ذلك).

وسوم