إبراهيم،الجعفري

بالفيديو/الربيعي يفضح الجعفري: من أين لك بهذه الأملاك بلندن ودبي وقد كنت تعيش على المساعدات الاجتماعية البريطانية؟

3 أشهر ago

فضائح الفاسدين في نظام الطائفية السياسية والفساد لا نهاية لها، ولكن الجديد فيها أن بعض كبار الفاسدين والذين عملوا كمستشارين أمنيين "بالفصحى: جواسيس" لدى بول بريمر مثل موفق الربيعي بدأوا يفضحون أصحابهم وزملاءهم في الفساد فها هو الربيعي الذي خال البعض أنه انقرض أو دخل المتحف المخابراتي يعود مسؤولا صحيا في حكومة مصطفى الكاظمي متخصصا في علاج الكورونا بالوضوء وخاصة بالاستنشاق والاستنثار، ها هو الربيعي يوجه سؤالا مباشرا بالصوت والصورة على الشاشة إلى إبراهيم الاشيقر الجعفري (وزير الخارجية السابق وزميله القديم في التعاون مع الاحتلال الأميركي ومقدم نسخة من سيف علي بن أبي طالب "ذي الفقار" لمدمر العر

هكذا تكلم الجعفري

رعد أطياف

معلوم أن نظام المحاصصة سيء الصيت يقذف لنا بكل نطيحة ومتردية، لكن حتى صدام كان يستثني بعض المناصب الحساسة، لأنه كان يعلم بغريزته الإجرامية أنه سيدفع الصاع صاعين فيما لو كان هناك شخص غير مناسب ومصاب بالهذيان في منصب حساس، فعلى سبيل المثال لم يكن ليجازف بإعطاء عزّة الدوري منصب وزير العدل أو الثقافة!، فبقي الدوري نائباً محنّطاً كأيّ تحفة متواجدة في القصر الجمهوري. إن نظام المحاصصة لايكفي لتدمير وزارة الخارجية العراقية فحسب، وإنما يحيلها إلى منطقة فراغ مطلق ومؤسسة شكلية.