رويترز

رويترز: سياسات رئيسية قد يغيرها بايدن في “اليوم الأول” بالبيت الأبيض

5 أشهر ago

واشنطن ـ (رويترز) – كان الديمقراطي جو بايدن يحتفظ بقائمة طويلة من الإجراءات التي يأمل في اتخاذها إذا أتيحت له فرصة تغيير سياسات الرئيس الجمهوري المنتهية ولايته دونالد ترامب.

ومع توجه بايدن الآن إلى البيت الأبيض بعد فوزه في انتخابات يوم الثلاثاء، فهذه قائمة ببعض السياسات التي يريد الرئيس المنتخب وفريقه اتخاذها في “اليوم الأول” أو في بدايات ولايته التي تستمر أربعة أعوام تبدأ في 20 من يناير كانون الثاني 2021.

* الجائحة: قال بايدن إن تركيزه الأول ينصب على السيطرة على جائحة فيروس كورونا.

رويترز:ليلة محاولة اقتحام الفصائل المسلحة للمنطقة الخضراء وكيف انتهت

5 أشهر 3 أسابيع ago

بغداد (رويترز) - كانت سلسلة من المكالمات الهاتفية التي اعترضتها أجهزة الأمن في ليلة سادها التوتر خلال شهر يونيو حزيران هي التي جعلت رئيس الوزراء العراقي الجديد مصطفى الكاظمي يدرك تمام الإدراك قلة عدد أصدقائه.

ففي إحدى المكالمات، وفقا لما قاله مسؤولان أمنيان عراقيان، أصدر أحد القيادات العراقية الرفيعة والذي تربطه صلات متينة بإيران تعليمات لقائد الأمن في المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد، حيث تقع المباني الحكومية والسفارات الأجنبية، بألا يقف في طريق رجال الفصائل المسلحة الذين سيقتحمون المنطقة.

كان رجال الفصائل غاضبين من القبض على زملاء لهم متهمين بإطلاق صواريخ تستهدف

تقرير رويترز :فصائل تدعمها إيران نشرت قناصة في احتجاجات العراق

*نعيد هنا نشر نص التقرير المفصل لوكالة رويترز مع رابطه للاطلاع عليه، دون أن يعني ذلك تبنيا أو تصديقا لكل ما ورد فيه، بانتظار رد الحكومة العراقية على التقرير والكشف عن المزيد من التفاصيل ومصادر معلومات رويترز. دماء شباب العراق لن تذهب هدرا ومجرم من يتناساها أو يطالب بالسكوت عليها حماية للقتلة.البديل العراقي

 : حصري-فصائل تدعمها إيران نشرت قناصة في احتجاجات العراق

«روسنفت» تسيطر على 60 في المئة من خط أنابيب نفط رئيسي في كردستان

رويترز: اتفقت «روسنفت»، أكبر شركة نفط روسية، على السيطرة على خط أنابيب النفط الرئيس في كردستان العراق، لتعزز استثمارها فيه إلى 3.5 بليون دولار على رغم تحرك بغداد العسكري الذي أطلق شرارته تصويت الأكراد في استفتاء على الاستقلال.

تأتي الخطوة في إطار ما يبدو أنها استراتيجية أوسع نطاقاً للرئيس فلاديمير بوتين، لتعزيز النفوذ السياسي والاقتصادي لموسكو في الشرق الأوسط والذي ضعف نتيجة انهيار الاتحاد السوفايتي.

وأكدت «روسنفت» أنها ستملك 60 في المئة من خط الأنابيب، في حين ستحتفظ مجموعة «كيه ايه آر» المشغل الحالي لخط الأنابيب بأربعين في المئة.