أحمد الدبش

عن فلسطين والشرق الأوسط والعلاقة بين الدين والمعرفة

Submitted on Sat, 06/29/2019 - 17:43

أحمد الدبش

أثارت العلاقة بين الدين أو الإيمان والمعرفة، ولا تزال تثير جدلا في الأوساط العلمية والسياسية، ليس فقط في جانبها العلمي المباشر، وإنما أيضا طالت حتى الجوانب التاريخية.

ولم يقتصر الجدل على الساحة الإسلامية، وإنما طال الأمر مختلف الديانات المسيحية واليهودية. هذا هو المبحث الرئيس لكتاب "فلسطين والشرق الأوسط بين الكتاب المقدس وعلم الآثار" للمؤرخ السويدى هانس فوروهاغن وترجمه عن اللغة السويدية الكاتب والمترجم سمير طاهر، و صدر في القاهرة عن الكتب خان للنشر.  
 

كاتب إسرائيلي: حل الدولتين عقبة أمام السلام

Submitted on Fri, 05/24/2019 - 23:53

أحمد الدبش

صدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر ـ بيروت، ومكتبة كل شيء ـ حيفا، النسخة العربية من كتاب، "عشر خرافات عن إسرائيل" (ط1، 2018)، للبروفيسور والمؤرخ "الإسرائيلي"، إيلان بابيه، نقلته إلى العربية الباحثة والمترجمة الفلسطينية سارة عبد الحليم. 

يقع الكتاب في 231 صفحة من الحجم المتوسط، ويفند بابيه في هذا الكتاب، جملة من الأفكار المتنازَع حولها أو الخرافات، كما يصفها، المتعلقة بأصول دولة "إسرائيل" وهويّتها. 

تل أبيب هي يافا

Submitted on Thu, 05/23/2019 - 20:43

أحمد الدبش

شاع استخدام فضائيات المقاومة اسم «تل الربيع» بديلاً عن «تل أبيب»، وتورط البعض عن جهل بالقول: «أن مدينة تل أبيب الصهيونية، هي مدينة تل الربيع الفلسطينية، وأن تل أبيب أُقيمت على أنقاض مدينة فلسطينية قديمة أسمها تل الربيع».

في هذا المقال نحاول الإجابة على التساؤل التالي: هل وجدت في بلادنا فلسطين قرية أو مدينة تسمي بـ«تل الربيع»، تم إنشاء مدينة صهيونية على انقاضها تسمي بـ"تل أبيب"؟! فالمطلع ولو قليلاً ، على النصوص التاريخية يري جيداً أن هذا التسليم المطمئن ينطوي على خطأ تاريخي.

تاريخ القدس وأصل «أورشليم»: التوراة... ليست هنا!

Submitted on Sat, 04/13/2019 - 00:55

أحمد الدبس

كتب الباحث العراقي علاء اللامي في «الأخبار» (في 03/04/2019) مقالاً بعنوان: «القدس هي أورشليم الكنعانية الفلسطينية»، جاء فيه: «لقد ورد ذكر مدينة أورشليم حاضرة كنعان، في «نصوص اللعن» الفرعونية الخاصة بالدعاء لإلحاق الأذى بالمدعو عليهم، والذين ذكرت أسماؤهم في الوثيقة الفرعونية التي تعود إلى القرن التاسع عشر قبل الميلاد، وتضم

كيف كذََب علم الآثار مملكة داوود القديمة؟

Submitted on Thu, 12/14/2017 - 09:45

أحمد الدبش

لمّا كان «داود، وسليمان التوراة»، يُشكِّلان مرتكزاً، وأساساً، للمزاعِم الصهيونيَّة؛ ولمّا كان يُنظَر إليهما، كما هو الحال، كجدود للصهيونيَّة المعاصرة؛ فأصبح من الواجب علينا توضيح، أن جهود الباحثين التوراتيّين، في البحث عن المملكة الداوديَّة ـ السليمانيَّة، ليست ذات أهمية تاريخيَّة، وأثريَّة، فقط ، إذا ما أخذنا في الاعتبار أن دولة «إسرائيل» الحديثة، تَرجع مُطالبتها التاريخيَّة، والطبيعيَّة، إلى دولة العصر الحديدي تلك.