مجموعة موقعين

دعوة عامة لتشكيل اللجان الوطنية للتضامن

ينشر البديل لعراقي هذه الدعوة التي وصلتنا من مواطنين عراقيين يقيمون خارج العراق وهدفهم تنسيق النشاطات التضامنية والإعلامية خاصة فيما بينهم:

دعوة عامة لتشكيل اللجان الوطنية

نحن مجموعة من الوطنيين العراقيين ندعو الى تشكيل لجان وطنية في مختلف بلدان المهجر . في مثل هذه الظروف وهذا التحول الكبير في حركة الناس ، من حركة احتجاجية جماهيرية مطلبية الى انتفاضة شعبية واسعة ترفع وتجذر شعاراتها الوطنية ، نحتاج الى تنسيق وتنظيم نشاطنا الوطني في دعم ومساندة المنتفضين في داخل وطننا ، وذلك عبر تشكيل لجان المبادرة الوطنية في بلدان المهجر وفي مختلف مدن هذه البلدان .

أكثر من 100 كاتب وصحفي وأكاديمي وحقوقي وسياسي وناشط كردي يعلنون تأييدهم للاحتجاجات

"هي تعبير صادق وشجاع بوجه الظلم وسوء استخدام السلطة"

بیان تضامني من المثقفين الكرد مع المحتجین في العراق

نحن الموقعون أدناه، نخبة من المثقفين والأكاديميين والنواب والكتاب والصحفيين الكُرد في إقليم كُردستان، نرى أن الاحتجاجات الشعبية في العراق عبارة عن تعبير صادق وشجاع بوجه الظلم وسوء استخدام السلطة بالإضافة إلى تحويل الدولة إلى مؤسسات عائلية وطائفية بغطاءات مختلفة. يضاف الى ذلك انعدام الخدمات الأساسية وتفشي الفقر والحرمان والبطالة، واستفحال الفساد بجميع أشكاله في جميع مفاصل الدولة على مدى السنوات الماضية.

مع شعبنا ووطننا في حراكه الشعبي العارم وتحركه الجماهيري الواسع.

مع شعبنا ووطننا في حراكه الشعبي العارم وتحركه الجماهيري الواسع.

مجموعة موقعين: ورقة للحوار الوطني الجاد والمفتوح.

نحن مجموعة من المواطنين العراقيين في الخارج ، نساند وندعم ونتابع باهتمام بالغ تطورات الحراك الشعبي الجماهيري الواسع في بلدنا العراق، ونقف مع شعبنا بقوة ضد القمع الدموي الوحشي الجائر الذي تمارسه السلطة والمؤسسات التابعة لها وبعض العناصر من مسلحي الاحزاب وفرق الموت والقناصين والمندسين بواسطة الغرف السوداء المخابراتية .

 إن هذا التحرك الوطني الشعبي، ورغم عدم شموله لكافة محافظات الوطن، إلا انه تعبير واضح وقاطع عن رفض الشعب للن

بيان: أميركا ليست أول "إمبراطورية" تسقط في التاريخ!

يعرب الموقعون أدناه عن أقصى درجات الرّفض والقلق من السلوك الأمريكي المنفلت من أي عقلانية نتيجة سلسلة هزائمه الاقتصادية والسّياسيّة والعسكرية الأخيرة حول العالم.

إنّ الدّلائل كافّة تشير إلى أن "العقل" الأمريكي قد أصابه الدّوار بسبب إدراكه ربما إلى أن تراجعه قد صار نهائياً لا رجعة فيه، لأنّه بنيوي لا ظرفي.

وبمعزل عن الصراع الداخلي بين أجنحة الدولة الأمريكية، يلاحظ أنّ السّلوك الفعلي لمختلف أجهزتها أخذ يتسم بالعنف والعدوانية والتهديد والوعيد وبالتصعيد المنهجي ضد كافة الدول الحليفة لها قبل العدوّة.

آخر هذه التهديدات حزمة من ا

وثائق تاريخية/ النص الكامل لـ "إعلان شيعة العراق" الذي مهد للاحتلال الأميركي وقيام نظام المحاصصة الطائفية

إعلان شيعة العراق

تاريخ الحدث: 17 يناير 2002

المكان: لندن

الدولة: العراق

نص الإعلان

بسم الله الرحمن الرحيم

إن "إعلان شيعة العراق" هو حصيلة نقاشات ومداولات استمرت أكثر من عامين، باشتراك أبرز الشخصيات الشيعية العراقية في المهجر من علماء دين وأكاديميين وباحثين ومفكرين وسياسيين وعسكريين ورجال قبائل، حيث كان الاهتمام بمستقبل العراق ووحدته الوطنية وضرورة ترسيم مستقبله بشكل صحيح هو القاعدة المشتركة التي التقوا عليها. فكان هذا الإعلان حصيلة تلك الجهود وخلاصة الآراء التي طرحت في سلسلة الاجتماعات المذكورة.

تشومسكي وبيلكر وسبعون مثقفا وعالما يدعون في رسالة مفتوحة إلى إنهاء التدخل الأمريكي في فنزويلا:

إذا واصل ترامب وحلفاؤه الفنزويليون مسارهم المتهور، فالنتيجة ستكون سفك الدماء والفوضى وعدم الاستقرار ففي فنزويلا جيش به 235000 مقاتل وما لا يقل عن 1.6 مليون من أفراد الميليشيات!

انضم كل من المفكر نعوم تشومسكي والكاتب والمخرج السينمائي جون بيلكر، وفيليس بينيس ، وبوت رايلي ، وفيجاي براساد ، والعديد من الأصوات التقدمية والمنصفة إلى حملة شجب التدخل الأمريكي في فنزويلا في بيان مشترك والعمل من أجل حل سلمي قائم على الحوار للأزمة في فنزويلا. هذه ترجمة سريعة للرسالة:

*يجب على الحكومة الأمريكية أن تكف عن التدخل في السياسات الداخلية الفنزويلية، للإطاحة بحكومة هذه البلاد.

خبراء نفط عراقيين شرفاء يطالبون الرئيس والمسؤولين بالتريث في قانون شركة النفط الوطنية العراقية

السيد رئيس الجمهورية العراقية المحترم
السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم
السيد رئيس مجلس النواب المحترم
السادة النواب المحترمين
السيد وزير النفط المحترم
الصحف العراقية
.
م/ قانون شركة النفط الوطنية
رقم (. ) لسنة ٢٠١٨

الوثيقة التأسيسية “الحركة الشعبية من أجل فلسطين دولة علمانية ديمقراطية واحدة”

الوثيقة التأسيسية
“الحركة الشعبية من أجل فلسطين دولة علمانية ديمقراطية واحدة”
منذ البدء لم يكن هناك من حلٍ مُمكِن للصراع الدائر في فلسطين ما بين الحركة الصهيونية والشعب الفلسطيني سوى قيام الدولة العلمانية الديمقراطية الواحدة. هذا ما طُرِحَ قبيل النكبة، وما طُرِحَ بعدها، قبل أن تحرف قيادة “منظمة التحرير الفلسطينية” البوصلة عام 1974 نحو شعار “دولة فلسطينية مستقلة” على 20% من أرض فلسطين، وتقر ضمناً بـ”يهودية” الدولة الصهيونية، وتخرج بالتالي فلسطينيي الأرض المحتلة سنة 1948 واللاجئين من المعادلة الفلسطينية، مما شكل انحرافاً جوهرياً عن الطرح الفلسطيني الأصلي.