تركياومياه الرافدين

تركيا بدأت المرحلة الأخيرة من تجفيف نهر الفرات وإزالته من الوجود في سوريا والعراق!

شهران 3 أسابيع ago

علاء اللامي

إن السؤال الأهم والوجودي في ملف مأساة الرافدين هو: مع تناقص المياه الواردة الى سوريا إلى أقل من الربع هذه الأيام، وإلى ما دون ذلك إلى العراق، لماذا لم يقرر العراق وسوريا تدويل قضية مئات السدود التركية طوال العقود الماضية كما فعلت مصر قبل أيام قليلة؟

فيديو: تركيا تعترف بحقوق العراق في مياه الرافدين بعد تهديدها بإلغاء معادة التبادل التجاري البالغة 16 مليار دولار

علاء اللامي

لأول مرة، تركيا تعترف بحقوق العراق في مياه الرافدين في وثيقة رسمية بعد تهديدها في العام الماضي بإلغاء معاهدة التبادل التجاري البالغة 16 مليار دولار معها! قال السيد حسن الصفار معاون مدير المعهد الوطني إدارة الموارد المائية في وزارة الموارد المائية في لقاء متلفز .. تجد رابطه في نهاية هذا المنشور : لأول مرة، منذ ثلاثين سنة، اعترفت تركيا بوجود حقوق للعراق في مياه الرافدين دجلة والفرات.

هدية تركية غامضة للحلبوسي وليس تطبيقا للقانون الدولي!

علاء اللامي

وزير الخارجية التركي أوغلو يعلن أن تركيا ستزيد الإطلاقات المائية المتجهة إلى العراق استجابة لطلب رئيس مجلس النواب الجديد محمد الحلبوسي، سيقول البعض أن هذا تطور جيد...إلخ، ولكن الخبر لم يذكر كمية المياه بالمتر المكعب على الثانية كما هو محدد في المقياس العالمي والتي قررت تركيا الإفراج عنها من مياه الرافدين المحجوزة خلف سدودها. كما أنها لم تحدد من أي النهرين دجلة أم الفرات ستطلق.

عطش البصرة وتصحير العراق: الحل ليس في قناة البدعة بل خلف سدود تركيا وإيران

علاء اللامي

عطش البصرة وتصحير العراق: الحل ليس في قناة البدعة بل خلف سدود تركيا وإيران...ونقل المياه من الشمال الى الجنوب، يعني الاستسلام للعدوان التركي الإيراني على الرافدين! إن بدء تزويد البصرة - هنيئا مرئيا على البصرة وأهلها الطيبين الشجعان- بمياه عذبة من قرية البدعة على نهر الغراف وعلى مسافة 240 كم شمال البصرة في عهد النظام السابق واستمرار حكام المحاصصة الطائفية اعتماده كحل وحيد للمشكلة بعد الاحتلال سنة 2003، يعني عمليا الموافقة العراقية على موت نهري دجلة والفرات على امتداد 240 كم جنوب البدعة لانعدام أو ندرة وجود مياه عذبة هناك.

مائيا: العراق لايحتاج لتركيا وايران/2/

عبد الامير الركابي 

مقدمه: وطنية ثانية ( تاريخ لاتاريخاني):
كيف يمكن لبلد، ان يكون مبتدأ الحضارة الانسانية، ويحدد كل اساسيات وممكنات الانسان في الطبيعة، ويكون لمرتين، ودورتين تاريخيتين، مركزا كونيا امبراطوريا، ويطلق الرؤية الكونية الاشمل، والابقى في النفس البشرية حتى الساعة، كيف يمكن لمكان كهذا، ان يصبح فجاة، وبين ليلة وضحاها، موضوعا، خاضعا لفعل غيره، مرتهنا ل "الارتباط بالسوق الراسمالية العالمية"، الى ان تقام له اضطرارا، وعلى يد احتلال فاشل وعاجز، دولة من خارجه، وفبركة لسردية تختلقه وفق مايريده ويتصوره، غيره.؟

تركيا وايران قطعتا تدفق مياه “دجلة الخير” على العراق   

خالد سليمان

حدثان مائيان متزامنان يعطشان العراق، ويغرقانه في أزمة إنسانية، وبيئية وسياسية لن تكون آثارها أقل كارثية من آثار احتلال داعش لأجزاء واسعة من البلد عام 2014. الحدث الأول هو بدء تركيا بالعمل في سد أليسو الذي أنشئ على نهر دجلة بالقرب من الحدود العراقية. ويعتبر أليسو من السدود العملاقة عالمياً إذ يتميز بطاقة تخزينية عالية تصل إلى 12.2 مليار متر مكعب من المياه ويستغرق ملؤه سنوات عدة.

ماذا يعني وعد أردوغان (العراق سيحصل على حصته "كاملة / كافية" من المياه)؟

علاء اللامي

نقل العبادي اليوم عن أردوغان قوله (إنَّ العراق سيحصل على حصته كاملة "وفي رواية أخرى "كافية" من المياه) إذا صدق الخبر الذي نشره موقع "بغداد اليوم" ولم يكن مجرد قرقعة حكومية فارغة. وقبل أن يرتفع جعير الشحاذين وتصفيقهم لهذا الوعد الفارغ دعونا نتساءل عن معناه! 
ألا يعني كلام أردوغان، في ما يعني، أنَّ الرئيس التركي يعترف بأن للعراق "حصة كاملة" في مياه الرفدين، ولكنه لم ولن يتجرأ على تحديد كمية تلك الحصة! كما أنه لم ولن يتجرأ على القول مَن هو الطرف الذي سيطر ويسطر ومنع ويمنع وصول هذه الحصة منذ عدة عقود إلى أصحابها، وأين هي تلك الحصة الآن؟