علاء اللامي

كافكا الآخر والمرأة: العاشق المستحيل/ج8

أسبوع واحد يوم واحد ago

علاء اللامي

(...مرَّت ساعات، ساعات من الأنفاس المشتركة، ومن خفقات القلوب المشتركة، ساعات كان يمتلك "ك" خلالها دونما انقطاع شعور بأنه يتوه[1]، أو أنه في عالم غريب أكثر من أي كائن قبله، في عالم غريب لم

بالفيديو : الصراع القذر بين شركات الأدوية الغربية للفوز بلقاح ضد كورونا التجاري

6 أشهر ago

علاء اللامي

تتواصل الحرب أو المباراة الشرسة بين شركات صنع الأدوية في العالم وخصوصا في أوروبا وأميركا وتشارك فيه 36 معهدا علميا، ولكن التنافس تركز بين أربعة معاهد اثنان منهما في الولايات المتحدة وثالث في فرنسا ورابع في ألمانيا من أجل التوصل الى لقاح مضاد لوباء كورونا كوفيد 19. وقد دخل الرئيسان الفرنسي والأميركي على خط هذه المباراة للفوز بأول براءة اختراع لتصنيع وبيع اللقاح لدول العالم.

كلمات إلى ممانع عربي روَّج للاتهامات ضد المتظاهرين السلميين بالتآمر والعمالة لأميركا و"إسرائيل" والسعودية بعد تبرئة السفاح عبد المهدي لهم!

علاء اللامي

كلمات إلى ممانع عربي روَّج للاتهامات ضد المتظاهرين السلميين بالتآمر والعمالة لأميركا و"إسرائيل" والسعودية بعد تبرئة السفاح عبد المهدي لهم: لإنعاش ذاكرتك أولا بما يخض الماضي، هذه صورة الزعيم الممانع الثوري عادل عبد المهدي جيفارا، قاتل شعبه اليوم، رفقة مدمر العراق بول بريمر بالأمس، وفي أخرى يظهر مع "محرر العراق" جورج بوش في سنوات الاحتلال الأولى!

 في ذكرى رحيل هادي العلوي: إشكاليات التصنيف المنهجي والسِيَّري

علاء اللامي

 مرت يوم أمس الذكرى الحادية والعشرين لرحيل الباحث والمعجمي والمناضل المشاعي العراقي هادي العلوي، وبهذه المناسبة، أقدم هذه المساهمة المتواضعة تحية لذكراه ولإنجازه الفكري والنضالي الكبير.

 نادرا ما تتطابق حياة وأفكار مثقف ومفكر معاصر حدَّ التماهي، تماهي الذات والموضوع وصولا إلى تماهي الذات والمعنى. من قلب هذا التماهي النادر المفترض، يطلُّ علينا أبو الحسن هادي العلوي البغدادي بكل بهائه الإنساني وحزنه وشجاعته ورقته وأصالة منجزه الفكري.

تحالف "الإنقاذ والتنمية" لا جديد تحت سماء الطائفية!

علاء اللامي*

لماذا سارع البعض إلى التهجم على التحالف الطائفي الجديد للساسة العرب السنة "الإنقاذ والتنمية!"، بعد أن دافع –هذا البعض - طويلا عن التحالف الشيعي والتحالف الكردستاني أو بعد أن سكت عنهما ولم ينبس ببنت شفة نقدا لهما؟ أليس هذا ما يفعله مَن يهاجمون التحالفين الشيعي والكردستاني ويسكتون عن التحالفات السنية السابقة؟

في رأيي المتواضع: لا توجد استثناءات في المنطق الوطني الاستقلالي!

عبد المهدي يكذب بوضوح وبالأرقام:

علاء اللامي

نسبة الإقليم الحقيقية من الموازنة العراقية تفوق 23% وليس كما ذكر عادل عبد المهدي 12.7%! كان الاستاذ ماجد علاوي قد نشر بتاريج 9 آذار من هذه السنة مقالا مهما بعنوان "هل نحن أمام موازنة أم سرقة وتواطؤ علني"، ولأهمية هذه المقالة وعلاقتها بموضوع منشوري السابق أعيد هنا التذكير ببعض ما ورد فيها في هذه الفقرات!

ظاهرة رفع صور الزعامات السياسية والدينية وإطلاق أسمائها على الشوارع والمؤسسات في العراق.. دلالاتها ومعناها!

علاء اللامي

شوف عيني طرزان أفندي: أعتقد أن رفع صور زعاماتك السياسية والدينية في الشوارع العامة وعلى واجهات المؤسسات الرسمية في مجتمع تعددي ومتنوع كالمجتمع العراقي، وإطلاق أسماء شخصيات، لا يوجد اتفاق مجتمعي غالب عليها، هو ظاهرة استبدادية واستفزازية بدائية بامتياز تهين الآخر المختلف والمخالف. وهي تنطوي على إساءة، وتُعَرِّضُ أصحاب تلك الأسماء إلى الإساءة والإهانة قبل غيرهم! كيف؟

رفع صورة صدام هدية من السماء للطائفيين في السلطة وخارجها

علاء اللامي

تركتُ الزوبعة الإعلامية والتواصلية التي أثارها رفع صورة الطاغية صدام حسين تمر، وتهدأ الضجة قليلا ليكون سماع الصوت أكثر وضوحاً، ولأسجل الملاحظات السريعة التالية على سبيل التذكير ومحاولة وضع الحادثة في سياقها الحقيقي والتأشير على الطرف المسؤول الفعلي عن هذه الحادثة التافهة في حجمها ومضمونها والخطيرة في ردود الأفعال المسمومة والمشبوهة التي أثارتها!
1-لم يرفع أحد صورة لصدام وما رفع هو تخطيط سيء أو استنساخ لصورة تخطيط سيء له من قبل مجموعة صغيرة من الطلاب الجامعيين وعلى سبيل تسجيل الحضور والنكاية الحزبية والطائفية على الأرجح.

بوتين يدفن آخر إنجازات الاشتراكية السوفيتية والصحافة العربية تنقل نصف الخبر بنذالة!

كأي زعيم رأسمالي مخادع كذب الرئيس الروسي بوتين على شعبه للمرة الثانية خلال أشهر قليلة وقرر التراجع عن وعده الانتخابي بأنه لن يرفع سن التقاعد في فترة رئاسته وقرر رفعه من 55 سنة إلى 63 سنة للنساء العاملات ومن 60 سنة إلى 65 سنة للرجال، وكانت المرة الأولى حين تعهد بوتين في شهر أيار مايس الماضي بعدم زيادة أسعار الوقود " البانزين" ولكنه رفعها قبل أيام.

انتفاضة ضد الأحزاب السياسية الفاسدة..كيف لا تكون سياسية؟!

علاء اللامي

إلى روح المحامي الشهيد حمزة الجابري حتى لو كان الرصاص الذي قتله رصاص الإجرام العشائري كما يقول إعلام الحكومة و تلميحات النقابة، وليس رصاص الإجرام الطائفي،  فكلا الرصاصين يقتل الشرفاء الأبرياء!   لماذا يحذر البعض من تسييس التظاهرات وهي انطلقت أساسا ضد الأحزاب السياسية الفاسدة وخصوصا الشيعية؟ تسييس عن تسييس يفرق!