القواعد الأميركية في العراق

"سائرون" و"الفتح": لا يريدون "إحراج الحكومة" فتركوا لها قرار إعادة تنظيم وجود الأجنبية

Submitted on Mon, 03/11/2019 - 14:31

علاء اللامي

قياديو "سائرون" و"الفتح": لا يريدون "إحراج الحكومة" فجعلوا ملف وجود القوات الأميركية والأجنبية الأخرى بيد عبد المهدي ( ودِّع البزون شحمة) ، وما يهمهم ليس السيادة العراقية والاستقلال العراقي الشكلي والمخترق بهذه القوات والقواعد الأميركية والتركية والهيمنة الإيرانية بل هو عدم إحراج الحكومة! ومَن وماذا يحرجها؟ أليس معنى هذا الكلام إقرارا بأن الوجود العسكري الأجنبي هو بموافقتها، وإن إنهاءه "سيحرجها" فتعاقبها واشنطن؟ ولهذا فهدفهم هو إصدار قانون إخراج القوات الأجنبية من العراق. ولكنهم يستدركون فيضيفون (أو على الأقلّ تنظيم وجودها وفق رؤية تقرّها الحكومة).

حراك إخراج الأميركيين من العراق يتسارع

Submitted on Sun, 01/20/2019 - 13:17

على رغم أن القانون الخاص بإخراج القوات الأجنبية من العراق لا يزال في إطار النظري، ولم يتحول إلى مشروع بعد، إلا أن القوى المناهضة لوجود الولايات المتحدة تؤكد عزمها على المضي فيه، في ظلّ توقعات بإمكانية أن يبصر النور في شباط/ فبراير المقبل

دفعت الزيارة الخاطفة للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للعراق أواخر العام الماضي، القوى السياسية المناهضة لوجود الولايات المتحدة في بلاد الرافدين إلى تزخيم تحركاتها في هذا الاتجاه. على المستويين الشعبي والبرلماني، تلوح في الأفق مبادرات يؤمل أن تفضي في شهر شباط/ فبراير المقبل إلى إمرار قانون في البرلمان يدعو إلى إخراج القوات الأجنبية من العراق.

قصة حياة قاعدة اوكيناوا – تطبيع الخيانة كوجهة نظر 

Submitted on Sat, 04/07/2018 - 11:54

صائب خليل
في مثل هذه الأيام بدأت ولادة قاعدة اوكيناوا الأمريكية في اليابان، قبل 63 عاماً، بمجازر متوالية. بدأ الأمريكان احتلال اوكيناوا عام 1945 بقتل 140 ألف من المدنيين بالقصف العشوائي المتواصل وإطلاق النار واغراق زوارق الإخلاء والإعدامات والاغتصابات الجماعية. وقد استعملت قاعدة اوكيناوا لإطلاق الحرب على كوريا وفيتنام، فكانت القاعدة التي تنطلق منها قاذفات ـ (ب 52) التي قصفت فيتنام ولاؤس وكمبوديا، بما يعرف بـ "القصف البساطي".
.

ماكو قواعد أميركية بالعراق والسبب؟ لأن أكو قواعد أميركية بالعراق!

Submitted on Fri, 02/23/2018 - 19:03

علاء اللامي

بعد التهديدات التي أطلقتها قيادات حشدية، بعد صمت طويل، ضد القواعد الأميركية المتزايدة وقرب وصول قوات الحلف الأطلسي "ناتو" الذي دعاه الرئيس ترامب الى الحضور الكثيف في العراق، أعلنت القيادة الأميركية للتحالف "الدولي" أمس على لسان رايان ديلون قال: لا توجد قواعد أميركية بل قوات أميركية في مواقع عراقية وإجراءاتنا لحماية هذه القواعد قوية! * يعني شنو؟ أكو قواعد، لو مواقع، لو قواعد مع إجراءات أمنية قوية؟
ولكنَّ مسؤولا حكوميا في مكتب العبادي أعلن: الجيش الأميركي شدد إجراءاته الأمينة حول قواعده ومعسكراته!
*يعني أكو قواعد ومعسكرات أميركية وتشديد إجراءات أمنية!