علم نفس

سلطة الرمز الديني في اللاوعي الجمعي العراقي (2-2): مقتدى الصدر انموذجا

6 أيام 21 ساعة ago

د.قاسم حسين صالح

تناولنا في الحلقة الأولى مفهمومي (الرمز) و(اللاوعي الجمعي) وختمناها بتساؤل ما اذا كانت هذه الصفات السيكولوجية وتأثيراتها في السلطة والحراك الجماهيري السياسي تنطبق على السيد مقتدى الصدر في تحليل سيكولوجي لشخصيته ملتزمين بمنهجية اختصاصنا في علم نفس الشخصية وخبرتنا في تحليل شخصيات عالمية (باراك أوباما وترامب اللذين توقعنا، بخلاف المحللين السياسيين، فوزهما..وقد نشر غوغل تحليلنا لشخصية ترمب مصحوبة بصورة شخصية لنا تتوسط اربع صور لترمب..فضلا عن شخصيتي السيدين حيدر العبادي وعادل عبد المهدي، ومؤشرات سيكولوجية اولية عن شخصية السيد محمد توفيق علاوي.

كلمات مصممة لتعمل “بلوك” لذهنك

صائب خليل

عندما تريد طائراتك ان تمر فوق دفاعات العدو، دون ان تكشفها راداراته، فهناك طريقتان: اما ان تجعلها غير مرئية للرادارات، فلا تعكس موجاتها ولا تستلم تلك الرادارات أي شيء، وهذا يصلح للطائرات الصغيرة اكثر من غيرها، أو، إن كان الهدف كبيراً لا يمكن اخفاؤه، ان ترسل إلى الرادارات سيلاً من الموجات يجعلها في حالة "بلوك".

معاناة بالمجان

رعد أطياف

حينما ننتبه لتجاربنا سنكتشف كم هي مدهشة هذه التجارب لما تحمله من ثراء وخصوبة تمنحنا خبرة استثنائية في الحياة. من ضمن التجارب التي تصادفنا، هي مشاهدة تصرفات ذوي الوجوه الجميلة. لطالما تعتقد هذه الفئة إنها الأوفر حظاً في الحياة من غيرها، لأنها تمتلك ملامح جميلة تجعلها الأكثر إعجاباً وشعبية دون الآخرين. تأتي الخطوات اللاحقة، أي التصرف مع الآخرين، من دافع الشعور بالتميز، وهذا الشعور وحده يكفي للسقوط نحو الهاوية.

وسوم