صدام حسين

يعيش الرئيس ويموت الوطن

شهر واحد 3 أسابيع ago

رعد أطياف

تعلمنا من الفلسفة وحكمائها هذه القضية الواضحة "أن الوجود خير والعدم شر". إلّا أن أدبياتنا السياسية لها رأي آخر، وبالأصح أنظمتنا السياسية لها القول الفصل في معنى الوجود والعدم، و الخير والشر. لذلك تخبرنا سيرة الطغاة العرب أن معنى الوجود متحقق في شخص الرئيس، وأن معنى العدم متحقق في البلاد والعباد. وبهذا يغدو الرئيس خيرًا محضًا، وتغدو البلاد والعباد شرًا محضًا. هذه ليست نكتة ولا قصيدة شعرية، وليس عيبًا على الإطلاق حينما نتمثّل هذه الحقيقة شعريًا، لأن الشعر، على الأقل، أصدق من مقولات الذهن، وأقرب إلى تمثيل الحقيقة.

70مليون دولار حصة "إسرائيل" من أنبوب نفط العراقي الأردني في نسخته الصدامية، فكم أصبحت حصتها في نسخة عبد المهدي؟

علاء اللامي

سبعون مليون دولار سنويا حصة "إسرائيل" من أنبوب نفط العراقي الأردني في نسخته الصدامية والتي رفضها النظام السابق، فكم أصبحت حصتها في نسخة عبد المهدي؟

أنشر أدناه فقرة من مقالة نشرتها نيويورك تايمز بتاريخ 28 شباط سنة 1988، عن دور وحصة إسرائيل في أنبوب نقل النفط العراقي الأردني "البصرة - العقبة" في عهد النظام السابق، وكيف بلغت المفاوضات درجة أن طالبت فيها دولة العدو الصهيوني عبر وسطاء بمبلغ يتراوح بين بين 65 مليون و70 مليون دولار  تُدفع لإسرائيل، ويذهب "جزء" منها مباشرة إلى حزب العمل "الإسرائيلي" الحاكم آنذاك.

صعود صدام إلى الرئاسة ومقدماته3 و4

نصير المهدي

( 3 ) وصلتني عبر الايميل قبل أيام من مجموعة تبدو " بعثية " منشقة عن عزة الدوري وتميل الى تعظيم " الشهيد " صدام حسين " وفي المقالة الطويلة التي تحاول تبرئة نظام صدام من الاسافين الطائفية التي دقها في نسيج المجتمع العراقي وترميها على عاتق عزة الدوري إذ ترى أن صدام لا يميز بين معارضيه من الشيعة وبين أقرب الناس اليه وتضرب مثلا بعدنان خير الله أو الأخوين حسين وصدام كامل .