موقف الحزب الشيوعي العراقي من إسقاط الجنسية عن يهود العراق

نبيل عبد الأمير الربيعي

جرت أحداث داخلية كثيرة في العراق كان للحزب الشيوعي مواقف ووجهات نظر مختلفة تجاهها، ومن تلك الأحداث مسألة إسقاط الجنسية عن يهود العراق وفسح المجال أمام هجرتهم إلى فلسطين، فمن المعروف أن اليهود شكلوا واحداً من النسيج العراقي ولهم مساهماتهم في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية للعراق(1).

ومنذُ تأسيس الدولة العراقية الحديثة في آب 1921م شاركوا في المجلس التأسيسي العراقي وحدد القانون الأساسي عام 1925م أربعة أعضاء منهم في مجلس النواب الذي كان عدد اعضائه (ثمانية وثمانين) عضواً، وواحداً في مجلس الأعيان من عدد أعضاءه البالغ (عشرين) عضواً، ارتفع هذا الع

المشاركة في الانتخابات (1) محاورة بين مدير مدرسة فاسدة وطالب غاضب

صائب خليل

تعالوا نتخيل أن فشلنا في الحصول على حكومة وطنية مناسبة، هو مثل رسوب الطلاب في الامتحان في نهاية العام، وأن مقاطعة الانتخابات هي رفضنا إعادة السنة الدراسية والامتحان من جديد. ونتيجة هذا الإضراب، يستدعي مدير المدرسة واحد من المعترضين ليناقش الأمر معه، وليكن أنت، فماذا ستقول له وماذا كان سيقول؟ ستقول: أنا لا أستحق النتيجة.. قانون الامتحانات لا يعطي فرصة للنجاح ابدا... اللجنة الامتحانية ليست امينة... هناك تلاعب في النتائج... "دستور" المدرسة طائفي ..

إعادة هيكلة مهمات قوات «التحالف» في العراق وتقليص عددها: الجيش الأميركي باقٍ

إعلان بغداد بدء انسحاب قوات «التحالف الدولي» من العراق، قابلته الأخيرة ببيانٍ لم تنفِ فيه أو تؤكّد ذلك، بل حدّدت إطاراً عاماً لعملها في «بلاد الرافدين» في المرحلة المقبلة، في وقتٍ ترى فيه واشنطن أن قواتها باقية في العراق، ولن تنسحب منه في المدى المنظور

ثمّة فرقٌ بين انسحاب قوات «التحالف الدولي» من العراق، وانسحاب القوات الأميركية، خاصّةً أن الأخيرة أكّدت طوال المرحلة الماضية أنها «باقية» في «مرحلة ما بعد داعش» لأسبابٍ عدّة.

النظام الساكت على المتصهين مثال الآلوسي لا عَجَبَ في أن يتهم معن بشور بالإرهاب!

علاء اللامي

لم يقل نظام الحكم العراقي بمؤسساته الثلاث أو يفعل شيئا لزائر تل أبيب المزمن النائب المتصهين مثال الآلوسي، والعشرات غيره من نواب ومسؤولين عراقيين تتستر عليهم صديقتهم "إسرائيل" باعتراف الصهيوني إيدي كوهين في لقائه مع فضائية روسيا اليوم يوم 25 كانون الأول 2017. 

وسوم

حملة المقاطعة: عن المواقع والصفحات التي يكتب فيها عربٌ وإسرائيليون "كالفيسبوك وغيرها"

يخوض العدوّ الصهيونيّ حروبَه الوجوديّة في قلب منطقتنا العربيّة على جبهات عديدة، سعياً وراء شرعيّةٍ لا تؤمّنها له القوّةُ وحدها. وفي طليعة هذه الحروب حربٌ إعلاميّة تهدف إلى تسفيه صراعنا معه، طمعاً في إعادة تشكيل الرأي العامّ المعادي لأصل وجوده، ومن أجل خلق «وعي» يرى في الاعتراف به وفي إقامة العلاقات معه أمراً «طبيعيّاً»، بل ضروريّاً أيضاً.

في هذا السياق، تنشط في مجتمعاتنا «منظماتٌ غير حكوميّة» كثيرة، تتوسّل قيماً نبيلةً في الظاهر، مثل الحريّة والسلام وحوار الثقافات، فتستقطب الشبابَ المهمَّش، والطموحَ، والمفتقرَ إلى فرص عملٍ لم توفّرْها له الدولةُ.

الصدر يهاجم الجميع: انعكاسٌ لرؤية المرجعية؟

فُسّر بيان مقتدى الصدر أمس، وهجومه على القوى والتيارات السياسية المختلفة، على أنه انعكاسٌ لتوجهات المرجعية الدينية العليا لجهة «انتخاب الصالح، وإبعاد الفاسد». تفسيرٌ كهذا يقارب واقعاً يتلمسه العديد من المراقبين، خاصّةً أن تعاطي المرجعية مع الصدر مختلفٌ عن تعاطيها مع الأطراف السياسية الأخرى

بغداد ــ الأخبار 

إسرائيل مرجعية عالمية للإجرام

زياد منى

عندما يلفت رئيس وزراء العدو الصهيوني السابق، كيان الاستعمار الاستيطاني والتطهير العرقي، إيهود باراك، إلى احتمال عقد مقارنة مستقبلاً بين بعض ممارسات قد يقوم بها أفراد من دولته العنصرية ونظام التفرقة العنصرية البائد في جنوب أفريقيا، فإنه يكذب تماماً.

تطبيع الدولة وتطبيع المجتمع: المخرج اللبناني (الكوني) وسبيلبرغ

أسعد أبو خليل

فلنجرِ مقارنة بين مصر ولبنان. لبنان دولة لم تعقد معاهدة سلام مع العدوّ الإسرائيلي (أو بالأحرى هي عقدت إلى أن ثار الشعب ضدّها)، فيما تربط معاهدة سلام (مُذِلَّة) بين ومصر ودولة العدوّ. الحكومة المصريّة تقيم حالة من التطبيع والتنسيق الرسمي مع حكومة العدوّ فيما يرفض المجتمع المصري برمّته، وبالرغم من كلّ الضغوطات، أي تطبيع مع إسرائيل.

وقد توافقت كل أطياف ما يُسمّى - لأغراض خبيثة في لبنان - بـ«المجتمع المدني» على نبذ كل أشكال التطبيع وعلى إلزام أعضاء النقابات والهيئات والتجمّعات الشعبيّة والمهنيّة برفض التطبيع (والشيء نفسه ينطبق على الأردن).

دعاة تحالف "الشيوعي العراقي" مع المتصهين مثال الآلوسي يحاولون إفشال تحالف مجموعة الحلفي مع حزب مدعوم من الصدر

علاء اللامي

قصة شهاب الدين وأخيه! دعاة تحالف "الشيوعي العراقي" مع المتصهين مثال الآلوسي في "تقدم" يحاولون عزل وإفشال تحالف مجموعة جاسم الحلفي مع حزب مدعوم من الصدر في "سائرون"... أخيرا نقل عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي العراقي حسان عاكف الخلاف داخل الحزب حول موضوع التحالف الانتخابي بين مجموعتين قياديتين في الحزب إلى العلن خارج التنظيم.