شركات التسويق الهرمي 1- وباء يلتهم أموال الشباب اليائس في العراق

Submitted on Thu, 03/14/2019 - 15:43

صائب خليل
كتب لي احد الاصدقاء على الفيس: قبل اسبوعين عرض عليّ أخي الأصغر أن أعمل في شركة (Qent...كيونت) وهي شركة للتسويق الشبكي (او "الهرمي" برأي البعض). واخي طُرحت عليه الفكرة من صديقه المقرب، فهذا هو أسلوب عمل الشركة. 
نظام العمل هو ان يجلب كل من يعمل بها، شخصين معه، يمثلان الجانب الأيمن والجانب الأيسر، ليكون “فريقه”. وهذان سيكون كل منهما "فريقا" اخر يرتبط بفريق الأول ويكون جزءاً منه. وتحسب أرباح كل شخص، بنسبة عدد اعضاء الفريق تحته. 

الخطايا السبعة لعقود الجولتين الاولى والثانية , من المسؤل عن سلامة التنفيذ؟

Submitted on Wed, 03/13/2019 - 19:49

د.ثامر العكيلي /خبير نفطي عراقي واستشاري في التنقيب عن المواد الهيدروكربونية وتطوير الحقول

سبق وان كتبت في هذا الموضوع وبينت مساويء العقود الخصها بما يلي بعد رؤيتي الحلقة التي استضاف فيها برنامج "المحطة الفضائية دجلة – القرار لكم" السيد مدير عام دائرة العقود والتراخيص في وزارة النفط عبد المهدي العميدي على اثر قيام النائب يوسف الكلابي مؤخرا وقبله هيثم الجبوري باثارة موضوع  هدر المال العام في جولات التراخيص وبشكل لا يخلو من التعرض الشخصي للسيد العميدي الذي يأتي بعد الوزير الحالي بالخبرة العملية وادارة الاعمال.

هذا وتمكن السيد العميدي بالتعامل مع النقاط التي ا

عن الذاكرة والحرب والمقاومة

Submitted on Wed, 03/13/2019 - 17:48

عامر محسن

نجد في النقاشات التي تثور دوريّاً في لبنان، حول تاريخ الحرب الأهلية وشخصياتها ورموزها، أكثر من مفارقة. من جهةٍ، على الرغم من الدور المركزي للحرب في تأسيس الواقع القائم في لبنان، ورغم مرور عقودٍ على اختتامها، فإنّ الذاكرة حول الحرب في البلد لا تزال ضبابيّة، مثقوبة، تعتمد على «روايات شعبية» و«قناعات» الأفرقاء الذين شاركوا فيها وهم اليوم يدافعون عن ماضيهم.

زيارة روحاني: ترسيخ اتفاقية الشاه وصدام المشؤومة وتدمير لميناء الفاو!

Submitted on Wed, 03/13/2019 - 12:41

علاء اللامي

بمناسبة زيارة الرئيس الإيراني

شط العرب 2

روحاني يبدو أن مشروع الدويلات العراقية يتقدم. فقد استقبل الرئيس برهم صالح الرئيس الإيراني روحاني رسميا بحرس شرف وسلام جمهوري وبساط أحمر، وبعد ذلك استقبله رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بعد ذلك استقبالا رسميا آخر بحرس شرف وسلام جمهوري وبساط أحمر.

اكتشاف قانون المجتمعية الكوني؟؟/4

Submitted on Tue, 03/12/2019 - 22:03

عبد الامير الركابي

تحت نفس السماء، نريد ان نعلن من دون تواضع كاذب، ان العالم مقبل اليوم على انقلاب اعظم، وان هذا التحول الكبير، ينتظر الانقلاب الممهد واللازم الموازي في مجال الرؤية، ووعي مسارات المجتمعية والتاريخ، وصيرورة العالم، والكائن البشري ومصيره.

البصرة المريضة في عراق لا يموت

Submitted on Tue, 03/12/2019 - 13:40

سعد القرش

يستغني أي بلد دينه القانون عن زحام لافتات تؤكد محاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين... لكن العراق الذي ابتدع القانون في فجر التاريخ عاد إلى طفولته، فانتصبت صور رجال الدين، الشيعة بالطبع، يعظون في السياسة.

لا يعلن العارفون بسيكولوجية المسرح وفنونه، قبل بدء العرض أو بين فصول المسرحية، عن موت كبير، أو وقوع فاجعة “تفصل” الحضور عن الوهج وتخفض منسوب البهجة، وتعكّر المزاج الجاهز لاستقبال الفرح.

ولكن شاعرة كردية فعلتها، في مهرجان المربد مساء الخميس 7 مارس 2019، في قاعة الفراهيدي قبل أن تلقي قصيدة بالكردية لم يترجمها أحد لجمهور أغلبه عربي.

مادورو وسياسة ربع الثورة وخُمس الاشتراكية: لماذا يبقى غوايدو طليقاً؟

Submitted on Tue, 03/12/2019 - 13:05

سعيد محمد

لندن تستمرّ الإدارة الأميركية في تنفيذ انقلابها الكلاسيكي الطابع على فنزويلا، متخذة خطوات تصعيدية متدرجة تضيّق الخناق على النظام البوليفاري، بينما يظهر الرئيس مادورو تردّداً واضحاً في تبنّي سياسة مواجهة حاسمة لن تؤجل القدر المحسوم.

"سائرون" و"الفتح": لا يريدون "إحراج الحكومة" فتركوا لها قرار إعادة تنظيم وجود الأجنبية

Submitted on Mon, 03/11/2019 - 14:31

علاء اللامي

قياديو "سائرون" و"الفتح": لا يريدون "إحراج الحكومة" فجعلوا ملف وجود القوات الأميركية والأجنبية الأخرى بيد عبد المهدي ( ودِّع البزون شحمة) ، وما يهمهم ليس السيادة العراقية والاستقلال العراقي الشكلي والمخترق بهذه القوات والقواعد الأميركية والتركية والهيمنة الإيرانية بل هو عدم إحراج الحكومة! ومَن وماذا يحرجها؟ أليس معنى هذا الكلام إقرارا بأن الوجود العسكري الأجنبي هو بموافقتها، وإن إنهاءه "سيحرجها" فتعاقبها واشنطن؟ ولهذا فهدفهم هو إصدار قانون إخراج القوات الأجنبية من العراق. ولكنهم يستدركون فيضيفون (أو على الأقلّ تنظيم وجودها وفق رؤية تقرّها الحكومة).

لينين الماركسي معادل محمد الابراهيمي/3*

Submitted on Sun, 03/10/2019 - 14:10

عبد الامير الركابي

قد يكون العنوان، وحتى صيغة التناول هنا، دلالية وايحائية بالدرجة الأولى، وهي بلا شك متقصدة لفت النظر والانتباه ( ماركس ولنين/ إبراهيم ومحمد )، رغبة منا في تكريس فكرة وواقعة "الازدواج" المجتمعي، وتعدد تمظهراتها، ومايدل عليها، فالنظر الى المجتمعية الاوربية، بظل الثورة البرجوازية الأخيرة، يقطع بالملموس بالتفارقية الازدواجية، وبالتعبير المتعدد الدال على ملامح "مجتمعيتين"، وهذا ماتوحي به الماركسية ونظريتها الحديثة،عدا دلالة انتشارها العالمي، والتي انهت بوجودها هيمنة الأحادية المجتمعية، التي ظلت غالبة وسائدة، فماركس هو التعبير الاخر المنتمي لل

ما حقيقة موازنة 2019 وهل هي موازنة فيها خرق دستوري أم سرقة؟

Submitted on Sun, 03/10/2019 - 11:32

هذه فقرات من مقالة مهمة للكاتب الوطني ماجد علاوي يكشف فيها بالأرقام حقيقة الموازنة العراقية للعام الجاري وحجم حصة زعامات الإقليم منها بالتواطؤ مع حكومة عبد المهدي وكتل مجلس النواب الكبيرة حجماً لا ضميراً، وكون النواب الذين أقروها خرقوا حكم المحكمة الاتحادية العليا القاضي بأن يكون تسويق النفط العراقي من مهام وزارة النفط والشركة المرتبطة بها حصرا:

*الموازنة أصبحت واقعا قانونيا، على الرغم من أنها قد أقرت بحساب بسيط 20% من الموازنة كحصة للإقليم في حال ساهمت حكومة الإقليم بتعزيز الموارد غير النفطية في الموازنة، وتصبح النسبة 23,3% (وليس 12,67%) من موازنة الدولة أذا لم تساهم في تعزيز ال