النزعة الاستشراقية في مقولة "انتصار الحضارة الغربية النهائي"

Submitted on Mon, 08/26/2019 - 08:48

علاء اللامي*

تنطوي مقولة "انتصار الحضارة الغربية النهائي على العالم" على نزعة استشراقية بيَّنة، ولكنها تحتوي أيضا على شيء من الصحة في وصف الشكل الخارجي لواقع الحال العالمي الراهن، ويتعلق الأمر هنا تحديدا بتَكَرُّس الهيمنة الغربية بزعامة الولايات المتحدة الأميركية عسكريا وماليا على العالم؛ أي أنها هيمنة عدوانية لفترة تاريخية محددة بقوة السلاح والمال وليس انتصارا نهائيا وحاسما فالصراع بين الغرب وباقي أجزاء العالم المستهدف بالعدوانية الغربية لم يتوقف بعد ولن يتوقف قريبا.

لقد أصبحت هذه المقولة متداولة كثيرا في السنوات الأخيرة، وبات بعض الباحثين والكتاب العرب والشرقيين يكرره

الموقف من العدوان الصهيوأميركي الجديد على العراق: خلاصة واستدراكات

Submitted on Sun, 08/25/2019 - 23:13

علاء اللامي

بلغ عدد الذين ألغيت صداقتهم خلال السجال حول العدوان الصهيوأميركي الجديد على العراق أكثر من عشرة أشخاص بعد أن كشفوا عن وجوههم الحقيقية ومواقفهم المؤيدة أو الممالئة للعدوان في سورة غضبهم الطائفي أو القومي أو الحزبي، و لأن بعضهم أساء لي أو لغيري من المعلقين ووجه الشتائم المقذعة في تعليقاته بعد أن أُفْحِمَ بأكثر من رد.

لست في معرض التباهي في هذا العالم الافتراضي الشاحب والذي لا أقيم له كبير اعتبار، ولكن ثمة العشرات من الأسماء على قائمة الانتظار من طالبي الإضافة والتي تزداد كل يوم، وقد أضفت فعلا بعض الأصدقاء الجدد بدلا من المحذوفين.

الموقف من العدوان على قواعد الحشد الشعبي

Submitted on Sun, 08/25/2019 - 01:56

نصير المهدي

انقسم العراقيون كعادتهم على خلفية العدوان على قواعد الحشد الشعبي ويصطفون لا سماطين فحسب بل عشرة اسمطة فبعض يدعو الى الاستسلام وآخرون الى المقاومة وفرق أخرى بين وبين فضلا عن الانفعالات والتقلبات بحسب تطورات الأوضاع وجدة المواقف . 
وحتى لا يساء الظن فسلفا يضع كاتب هذه السطور نفسه في خندق المقاومة وهذه ليست حقا مشروعا فحسب بل هي واجب على مدار التاريخ وفي مختلف المجتمعات والبلدان ولكن أي مقاومة وما هي إمكاناتها وفرصها . 

العربدة الإسرائيلية على الحشد ورد الفعل البائس عليها!

Submitted on Sat, 08/24/2019 - 10:17

علاء اللامي*

أصبح من المؤكد تورط دولة العدو الصهيوني في عمليات القصف التي تعرضت لها قواعد ومخازن عتاد تابعة للحشد الشعبي العراقي، والتي أسفرت عن استشهاد وإصابة عدد من المقاتلين في أربعة مواقع على الأقل.

العراق يخفض إنتاجه النفطي لمراعاة تصدير نفط الإقليم والعجز المالي المتوقع قد يصل الى 120 مليار دولار!

Submitted on Fri, 08/23/2019 - 12:10

حمزة الجواهري

إضافة لمنشوري السابق حول الموازنة وإقليم كردستان اود ان اضيف ما اعتبره اعظم من السلوك الشاذ للإقليم.

منشورنا السابق....

موازنة 2020 فيها 72 ترليون دينار عجز وضعها الوزير الكردي لصالح الإقليم.

ولكي لا يخفضها البرلمان، من الآن يتباكى بعض النواب الكرد على الحق المضاع بتمثيلية هزلية.

هناك توقعات لبنك ج ب موركن أن النفط سيهبط بشدة عام 2020 ولو انخفض السعر إلى ما دون الخمسين دولار، فإن عجز الموازنة قد يصل إلى أكثر من 100 ترليون دينار.

هذا العجز لا يستطيع الاحتياطي النقدي تغطيته بأي حال من الأحوال، عنده سيكون العراق على حاف

بأداة إسرائيلية أو بغيرها... «الحشد» هدف دائم

Submitted on Fri, 08/23/2019 - 01:28

علي حيدر

لم يكن العراق يحتاج إلى سلسلة التفجيرات التي استهدفت مخازن «الحشد الشعبي» أخيراً، حتى يكتشف أنه سيواجه مخططات بديلة تستهدف أمنه وسيادته بعد فشل مخطط «داعش». فاستهداف «الحشد» كان ولا يزال خياراً مطروحاً على جدول أولويات الولايات المتحدة وإسرائيل، ويعود ذلك إلى أنه أحد أهم عناصر قوة العراق، الذي يشكل بدوره مركز ثقل إقليمي، نتيجة موقعه الجغرافي، وإمكاناته البشرية والاقتصادية، وبفعل الظروف السياسية السائدة.

«الحشد» يعترف باستهداف مقارّه: واشنطن ستدفع الثمن

Submitted on Fri, 08/23/2019 - 01:25

نور أيوب

أخيراً، فضّل «الحشد الشعبي» المواجهة. قبل إعلان أي مواجهة ميدانية، كانت مواجهة الحقيقة، والإقرار بأن حوادث استهداف مقارّه الأربعة طوال الأسابيع الماضية، لم تكن «عرضية». حوادث لا تبعد عن سياق المعركة التي تشهدها المنطقة بين معسكري واشنطن وطهران، بموازاة تلميحات تل أبيب إلى أنها لن تنأى بنفسها عن ميدان عراقي يهدّد أمنها بمراكمة القدرات العسكرية. إعلان «الحشد» تأسيسٌ لمرحلة جديدة من المواجهة. قيادته تتحدّث عن بناء جدّي لقوّتها من شأنه تأسيس ردع حقيقي لأي اعتداء كان، ومن أي جهة، أولاً بوجه واشنطن، المسؤولة عن المواجهة، سواء بالأداة الإسرائيلية أو غيرها.

مطار كربلاء الدولي في دوامة الفساد/ ج3-ج3

Submitted on Thu, 08/22/2019 - 12:59

علاء اللامي

وكان مدونون قد ناشدوا على مواقع التواصل الاجتماعي الشيخ مهدي الكربلائي أن يتدخل ويوقف عمليات الفساد تلك، وقد ورد في واحدة من تلك المناشدات التي بقيت صرخة في واد هذه المعلومات ما يلي:

(لقد أبرمت العتبة الحسينية المقدسة عقد مع شركة كوبرجيس على أنها بريطانية لإنشاء مطار كربلاء الدولي كما نود إعلام سماحتكم بأن هذه الشركة ليست بريطانية.. وهي تدار من قبل كبار الشخصيات السياسية الفاسدة في العراق عن طريق سماسرتهم ببغداد الجادرية، علما يقع مقر الشركة العام في الجادرية وقد تم الاتفاق مع كبار السماسرة لتمرير هذه الصفقة الفاسدة على انها شركة بريطانية مقابل

تحذير مهم: الخبير أحمد موسى جياد يحذر من تسليم عبد المهدي نفط الجنوب لشركة أكسون موبل الأميركية

Submitted on Wed, 08/21/2019 - 09:15

علاء اللامي

الخبير النفطي العراقي أحمد موسى جياد يحذر من تسليم عبد المهدي نفط الجنوب العراقي لشركة أكسون موبل الأميركية والتوقيع على عقد معها بقيمة ثلاثة وخمسين مليار دولار وبشروط تعاقدية لم يعلن عنها رسميا.