الوهم الكبير ...النضال الشيوعي للماركسية

3 ساعات 38 minutes ago

ليث الجادر

تترسخ في مخيلة الثقافه اليساريه والشيوعيه الحاضره , ثمة مصادره للارث الماركسي و ثوره اكتوبر العظمى لصالح البلاشفه بقياده لينين , لكن الحقيقه التاريخيه معقده اكثر من هذا التبسيط , فهي تؤكد بان خصم البلاشفه اللدود في اطار الانتماء للهويه الماركسيه كانوا المناشفه اللذين رفضوا الحياد عن النص الماركسي ورفضوا ان تكون الثوره الروسيه شيوعيه لكنهم لم يكونوا الا قوه فاعله في سيروره الثوره, بينما البلاشفه رفضوا هذا الجمود وطوروا الارث الماركسي و اعادوا انتاج هذا الفكر ليعرف فيما بعد بالماركسيه اللينينيه .

مجزرة اقتصادية: الكاظمي سيورط العراق بديون البارزاني لشركات نفط أجنبية وقيمتها 30 مليار دولار!

8 ساعات 41 minutes ago

علاء اللامي

مجزرة اقتصادية: الكاظمي سيورط العراق بديون البارزاني لشركات نفط أجنبية وقيمتها 30 مليار دولار، ودفع رواتب البيشمركة 912 مليار دينار مقابل دعمه بعد الانتخابات المبكرة القادمة! يقول الخبر إن عضو اللجنة المالية النيابية في البرلمان العراقي، عن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني شيروان ميرزا، أكد أن حصة الإقليم في الموازنة العامة للسنة المالية 2020 تم تحديدها بنسبة 12.67%، وأيضاً تم تحديد حصة البيشمركة بـ 76 مليار دينار شهرياً، التي تصل نسبتها سنوياً إلى 912 مليار دينار.

موسم «صيد» الأكراد متواصل!

9 ساعات 3 minutes ago

محمد نور الدين

في السابع من حزيران/ يونيو 2015 فشل حزب «العدالة والتنمية»، وللمرّة الأولى، في الفوز بأكثرية النواب في البرلمان. كان يحتاج إلى 18 نائباً. لكن المعارضة، المنقسمة على نفسها بين قوميين أتراك وقوميين أكراد، فوّتت فرصة ذهبية لإطاحة سلطة «العدالة والتنمية» ولم تتفق على تشكيل حكومة موحدة.

الأمم المتحدة، قوة التخريب والتزوير في العراق

يوم واحد ساعتين ago

د.سليم الحسني

في الانتخابات البرلمانية كانت الأمم المتحدة تمارس دور الاشراف والرقابة عليها، ولا تُعلن النتائج النهائية إلا بعد أن تنتهي ممثلية الأمم المتحدة من التلاعب بعدد المقاعد بالزيادة والنقصان.

ففي انتخابات عام ٢٠١٠ كان مكتب الأمم المتحدة في العراق، قد بالغ كثيراً في عملية التزوير، فأعطى للقائمة العراقية التي يتزعمها اياد علاوي مجموعة جيدة من المقاعد لكي تكون الكتلة الأكبر.

وفي عام ٢٠١٨ بلغ تمادي الأمم المتحدة أقصاه في الانتخابات البرلمانية، فمع وجود حالات التزوير المكشوفة، أعلنت بأنها كانت نزيهة وخالية من ال

هل"هاجمت" جريدة المرشد خامنئي المرجع السيستاني فعلا، ولماذا؟

يوم واحد 8 ساعات ago

علاء اللامي

نشرت الصفحة الإخبارية التي يديرها مشرق عباس - تلميذُ كنعان مكية وصلةُ وصله بالكاظمي- "ناس" خبرا مفاده أن جريدة، وأقتبسُ، ("كيهان" التابعة لمكتب المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، هاجمت السبت، المرجع الأعلى آية الله علي السيستاني، بشأن طلبه من الأمم المتحدة الإشراف على الانتخابات المقبلة في العراق. وكتب حسين شريعتمداري، في مقاله الافتتاحي إن "دعوة السيستاني للأمم المتحدة بالإشراف على الانتخابات البرلمانية في العراق، يعتبر دون شأنه ومنزلته. وتابع: لقد أخطأتم في طلبكم ممثلة الأمم المتحدة.. لا بأس في ذلك، لكن الآن عُدْ وصحّحْ ذلك وقل إنك لم تقل ذلك!).

كل عام والثورة العراقية بالف خير

يومين 6 ساعات ago

عوني القلمجي

بعد ايام قليلة تدشن الثورة العراقية عامها الثاني، وهي تحمل معها عدة حقائق دامغة. منها عجز اجهزة القمع الحكومية وسلاح المليشيات المسلحة والحرس الثوري الايراني، عن انهاء الثورة العراقية، على الرغم من سقوط مئات الشهداء والوف الجرحى. ومنها، ان الثورة، رغم سلميتها، اثبتت قوتها وصمودها وكسبت تاييد شعوب العالم واحترامها الكبير. ومنها ان اهدافها السياسية وفي مقدمتها استعادة الوطن المنهوب لم يجر التراجع عنها، او المساومة عليها، او القبول بانصاف الحلول.

في خريف العُربان... كيف تصبح صهيونيّاً؟

يومين 9 ساعات ago

مروان عبد العال

الإجابة عن السؤال تظل مفتوحة على تشعّبات الرغبة كما في رواية «كيف أصبحت غبياً» للفرنسي مارتن باج. بفلسفية ساخرة، تأخذنا الرواية في رغبة البطل في أن يصبح غبياً وكيف يسخّر كل ذكائه، الذي ندركه من مواقف كثيرة له في الرواية، لتحقيق هذا المبتغى. أي كيف يهرب من الذكاء مستخدماً ذكاءه ضد نفسه! سؤال رواية باج يذكرنا بكتاب الفيلسوف الفرنسي ريجيس دوبري، «كيف أصبحنا أميركيين؟» الذي يغوص في مفهوم الأمركة والعلاقة الإشكالية المستجدة بين الثقافة والحضارة، بين الميديولوجيا والأيديولوجيا. من هذين المؤلفين، نستطيع أن نستولد سؤالاً جديداً: «كيف تصبح صهيونياً؟».

عن السقوط النهائيّ لمثقّفي الهيمنة

يومين 9 ساعات ago

سعيد محمد

هستيريا تطبيع الأنظمة العربية مع الكيان العبريّ أسقطت آخر أوراق التوت عن الدور الاستسلامي الخطير الذي تلعبه فئة مثقفي الهيمنة التقليديين والتكنوقراط والعضويين البرجوازيين المنخرطين في مشاريع الحكم ما بعد الكولونيالي كمروّجين ومبشّرين بأجندات سياسيّة ثقافيّة واجتماعيّة تكرّس التبعيّة للغرب الرأسمالي، وللسلالات القروسطيّة وكيلة الإمبرياليّة الجديدة، ومحتلين للفضاء العام. مهمتهم إقصاء أيّ حسّ نقدي تجاه الخيارات السياسيّة والاجتماعية والاقتصادية التي تتخذها تلك السلالات ولو كانت كارثيّة التأثير على الأكثريّة المغيّبة.