بين فينيقيا المتخيلة وفينيقيا الواقع: جولة مصالحة

Submitted on Wed, 03/27/2019 - 02:55

حسين نور الدين

الشاعر الإغريقي ننوس عن أهل مدينة صور: «الناس الساكنون هنا ولدوا معاً هم والزمن... إنهم معاصرون للكون الخالد»

رافق الغموض إلى يومنا هذا الفينيقيين على الرغم من أنهم نشروا أعظم نتاج حضاري انعكس على اليونان وروما حينها وأعني الكتابة الألفبائية. يقول الباحث يوسف الحوراني في كتابه «مجاهل تاريخ الفينيقيين» إنه «لم يصلنا أثر مكتوب كامل مختص بالفينيقيين كنعانيي لبنان على الرغم من أنهم مبتكرو الحرف ومعلمو الناس الكتابة». ويوافقه المؤرخ توينبي في «تاريخ البشرية» أن سوريا عام 1250 ق.

معاناة بالمجان

Submitted on Tue, 03/26/2019 - 17:28

رعد أطياف

حينما ننتبه لتجاربنا سنكتشف كم هي مدهشة هذه التجارب لما تحمله من ثراء وخصوبة تمنحنا خبرة استثنائية في الحياة. من ضمن التجارب التي تصادفنا، هي مشاهدة تصرفات ذوي الوجوه الجميلة. لطالما تعتقد هذه الفئة إنها الأوفر حظاً في الحياة من غيرها، لأنها تمتلك ملامح جميلة تجعلها الأكثر إعجاباً وشعبية دون الآخرين. تأتي الخطوات اللاحقة، أي التصرف مع الآخرين، من دافع الشعور بالتميز، وهذا الشعور وحده يكفي للسقوط نحو الهاوية.

اليمن / كيف تكسر العدوان؟

Submitted on Tue, 03/26/2019 - 17:24

عامر محسن

طرح أحد الأصدقاء (وهو من السعودية) ملاحظة ذكية: الكثير من المفكرين العرب «التقدميين» والمعادين للاستعمار يستحضرون مثال الانقلاب والمؤامرة الغربية على مصدّق في كلّ مناسبة، كأنه لازمة، عند الحديث عن إيران أو أي موضوع مرتبط، للتنبيه إلى دور الغرب في بلادنا، وكيف أنه يتآمر على الحركات الاستقلالية ويغدر بـ«الناس الجيدين» حين يظهرون... (وهذا ينطبق عليّ أيضاً).

نداء الى العالم وللعراقيين بالمقدمة ؟ / ب

Submitted on Tue, 03/26/2019 - 15:49

عبد الاميرالركابي : يقترب العالم اليوم والمجتمعات، من الدخول في الطور الأخير من اطوار"المجتمعية" الى مابعدها، والى مايضادها وينفيها على اعتبارها بالاصل ظاهرة ضرورية ومؤقته، كان من اللازم حكما اجتيازها، قبل ان يصبح العقل حاضرا ومتحررا من وطاة الحيوانية الجسدية التي ظلت عالقة به، منذ انبثق في الحيوان، وصار هذا منتصبا وقادرا على استعمال يديه، حين انتهت يومها المرحلة الأولى من "النشوئية/ الارتقائية"، بما هي صيرورة الحيوان الى ماعرف اعتباطا ب"الإنسان" منذ انبثاق العقل*.

فرنسا تجنح نحو الاستبداد

Submitted on Tue, 03/26/2019 - 15:27

آلان غريش

لم تقع أعمال عنف واسعة النطاق في 23 من آذار (مارس)، اليوم التاسع عشر من أيام الاحتجاج الأسبوعية التي تنظمها «حركة السترات الصفر» منذ انطلاقتها. لكن الرئيس إيمانويل ماكرون كان قد قرر للمرة الأولى اللجوء إلى الجيش للمساعدة على حفظ النظام. لم يحدث ذلك في التاريخ المعاصر، إذا استثنينا مرحلة حرب الجزائر، إلا عند قمع إضرابات عمال المناجم سنة 1947، التي سحقتها شرطة الوزير الاشتراكي آنذاك، جول موش.

أثار هذا القرار سجالات حادة.

 الطالب الجامعي خليل خلف الجبوري أنفذ 11غريقا معظمهم من الأطفال في كارثة عبارة الموصل.

Submitted on Tue, 03/26/2019 - 13:07

علاء اللامي

من حق خليل خلف الجبوري علينا أن نحفظ اسمه بإجلال، وهذا أبسط واجباتنا نحوه، فقد قام بواجبه الإنساني خير قيام وأنقذ أحد عشر غريقا في فاجعة عبارة الموصل ثم ذهب إلى بيته بصمت وحزن، ولولا مقطع فيديو صوره له آخرون لما عرفه أحد. وبعد أيام قصدته الصحافة - ليس كل الصحافة بل موقع إخباري واحد من عشرات المواقع والصحف والقنوات الفارغة إلا من الثرثرة والتحريض الطائفي والعرقي- وسألته عن التفاصيل ونشرت صورته.

إعلاميون وساسة مشبوهون يريدون استبدال تموز العراقي بيوليوس قيصر!

Submitted on Tue, 03/26/2019 - 01:40

شعار مجلس القضاء الأعلىالمستأجرون في الإعلام والسياسة يريدون حذف تموز العراقي واستبداله بالقيصر الروماني يوليوس جلاد الشعوب قديما! ثمة إصرار ملحوظ من قبل نفر من الساسة والإعلاميين العراقيين -خصوصا من ذوي التمويل الخليجي والأميركي وأغلب المستعمَلين والمستأجرين في ما يسمى منظمات المجتمع المدني المشبوهة - على محاولة استبدال أسماء الأشهر الآرامية" السريانية" بالأشهر الرومانية.

عبارة الموصل وعبارات العراق الأخرى

Submitted on Tue, 03/26/2019 - 00:22

نصير المهدي

العبارة وسيركبونها برأس المحافظ الذي ظهر أنه مدعوم من جهات سياسية عديدة واقالته لن تكون سوى خطوة لامتصاص الغضب والاستنكار الشعبي .. مهلا هل هناك حقا غضب واستنكار وغدا سيظهر بأن نواب " الشعب " سيطنطنون بضجيج مفتعل ولن يمضي الكثير من الوقت حتى يطوى الموضوع وينسى وكأنه لم يكن وحتى لا يترك درسا يستفاد منه .

عن خيّالة "آنزاك" ومجزرتهم المنسيّة بحق الفلسطينيين

Submitted on Tue, 03/26/2019 - 00:19

هيفاء زعيتر

"لولاهم لكان وعد بلفور حبراً على ورق"... عن خيّالة "آنزاك" ومجزرتهم المنسيّة بحق الفلسطينيين...

"يوم آنزاك" يوم وطني تحوّل إلى حجر أساس في الذاكرة الشعبيّة والسياسية لدى الأستراليين والنيوزلنديين على السواء. يُحتفى به على نطاق واسع، وقد شكلت قصصه جزءاً أساسياً من المنهج الدراسي والحكايات الشعبيّة في البلدين حتى تحوّلت إلى ميثولوجيا يحب بعض من كتبوا عنها تسميتها بـ"الآنزاكية".